فلسطين

الثّلاثاء 24 مايو 2022 2:16 مساءً - بتوقيت القدس

واشنطن تتفاوض بهدوء مع مصر والسعودية وإسرائيل لمزيد من اتفاقات التطبيع

واشنطن – "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات -كشف موقع آكسيوس الأميركي الاثنين، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تتوسط بهدوء بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل ومصر بشأن المفاوضات التي ، إذا نجحت ، يمكن أن تكون خطوة أولى على طريق تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل.


ونسب الموقع لخمسة مصادر أميركية وإسرائيلية إن المفاوضات تتضمن إنهاء نقل جزيرتين استراتيجيتين في البحر الأحمر من السيادة المصرية إلى السيادة السعودية.


ويقول الموقع أن ذلك مهم "لأنه إذا تم التوصل إلى ترتيب ، فسيكون ذلك إنجازًا مهمًا للسياسة الخارجية لإدارة بايدن في الشرق الأوسط".


لكن الموقع يقول أن المصادر الأميركية والإسرائيلية أفادت بأن الاتفاق ليس كاملاً والمفاوضات الحساسة جارية حيث يريد البيت الأبيض التوصل إلى اتفاق قبل زيارة الرئيس بايدن المرتقبة إلى الشرق الأوسط في نهاية شهر حزيران المقبل  ، والتي قد تشمل التوقف في السعودية ، بحسب المصادر.


وتسيطر جزيرتا تيران وصنافير على مضيق تيران - وهو ممر بحري استراتيجي إلى مينائي العقبة في الأردن وإيلات في إسرائيل. ويقول مسؤولون سعوديون ومصريون إن السعودية منحت مصر السيطرة على الجزيرتين في عام 1950، وتم جعلها منطقة منزوعة السلاح كجزء من معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979.


وبحسب الموقع، فقد رفض البيت الأبيض التعليق على الخبر وكذلك فعلت سفارتا السعودية ومصر على للتعليق.

ووفقًا لمصادر "آكسيوس" ، تعتقد إدارة بايدن أن وضع اللمسات الأخيرة على ترتيب يمكن أن يبني الثقة بين الطرفين ويخلق انفتاحًا على العلاقات الدافئة بين إسرائيل والسعودية ، اللتان لا تربطهما علاقات دبلوماسية رسمية.


ويعتقد الخبراء أنه في حال حدوثه، فسيشكل ذلك أهم إنجاز للسياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط منذ اتفاقات التطبيع المعروفة باتفاقات أبراهام ، التي توسطت فيها إدارة ترامب وأدت إلى اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب.


وقد أيدت المملكة العربية السعودية اتفاقات إبراهيم لكنها أوضحت في ذلك الوقت أنها لن تطبع العلاقات مع إسرائيل ما لم يكن هناك تقدم جدي في عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، كما أن من الممكن للمفاوضات إذا نجحت أن تخفض التوترات بين إدارة بايدن والمملكة العربية السعودية.


ويقول الموقع "لقد تعهد بايدن (في إطار حملته الانتخابية) أن يجعل المملكة العربية السعودية دولة منبوذة  مما أدى إلى توتر العلاقات المتوترة أصلا بسبب عدد من القضايا ، بما في ذلك سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان ومقتل كاتب العمود في واشنطن بوست جمال خاشقجي، الذي تقول المخابرات الأميركية إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان،  مسؤول عن مقتل خاشيقجي ، وهو اتهام تنفيه السعودية".


ويذكر أنه بموجب معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية لعام 1979 ، يجب أن تكون تيران وصنافير منطقة منزوعة السلاح ولديها قوة من المراقبين متعددي الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة. وعلى الرغم من الاحتجاجات العامة في مصر ، وافق البرلمان المصري في حزيران 2017 والمحكمة العليا في البلاد في آذار 2018 على صفقة لنقل السيادة إلى المملكة العربية السعودية، لكن الصفقة احتاجت إلى موافقة من إسرائيل بسبب معاهدة السلام لعام 1979.


وقد أعطت إسرائيل موافقتها من حيث المبدأ على إعادة الجزر إلى المملكة العربية السعودية ريثما يتم التوصل إلى اتفاق بين مصر والمملكة العربية السعودية بشأن استمرار عمل قوة المراقبين المتعددة الجنسيات والمسؤولين عن تسيير دوريات في الجزر وضمان استمرار حرية الملاحة في المضيق. دون عوائق.


لكن الترتيبات الجديدة لم يتم الاتفاق عليها بعد، وظل العديد من القضايا العالقة ، بما في ذلك عمل القوة المتعددة الجنسيات.


ويقول الموقع "إن منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط بريت ماكغورك هو الشخص الرئيسي لإدارة بايدن في جهود الوساطة الحالية ، وفقًا لمصادر أمريكية وإسرائيلية".


وقالت المصادر لموقع آكسيوس إن القضية الرئيسية هي القوة المتعددة الجنسيات للمراقبين، فيما قالت المصادر إن السعودية وافقت على إبقاء الجزر منزوعة السلاح والالتزام بالحفاظ على حرية الملاحة الكاملة لجميع السفن لكنها أرادت إنهاء وجود المراقبين متعددي الجنسيات في الجزر، كما وافق الإسرائيليون على النظر في إنهاء وجود القوة متعددة الجنسيات لكنهم طالبوا بترتيبات أمنية بديلة تحقق نفس النتائج ، بحسب المصادر.


وبحسب الموقع فإن إسرائيل طلبت من السعودية السماح لشركات الطيران الإسرائيلية بعبور المزيد من الأجواء السعودية مما سيختصر المسافة للرحلات الجوية إلى الهند وتايلاند والصين بشكل كبير. وبعد الإعلان عن اتفاقيات التطبيع ، بدأت المملكة العربية السعودية في السماح لشركات الطيران الإسرائيلية بعبور بعض أجوائها الشرقية لتسيير رحلات إلى الإمارات والبحرين.


ويقول الموقع " يريد الإسرائيليون كذلك من السعوديين السماح برحلات جوية مباشرة من إسرائيل إلى المملكة العربية السعودية للمسلمين في إسرائيل الذين يريدون الحج إلى مدينتي مكة والمدينة المقدستين".


وبحسب شبكة( سي.إن.إن) الأميركية، يخطط الرئيس بايدن للذهاب إلى المملكة العربية السعودية كجزء من رحلة الشرق الأوسط المقبلة، وستشكل أول لقاء بين بايدن ومحمد بن سلمان.  


كما أن من المتوقع أن تشمل جولة بايدن، قمة مع قادة السعودية والإمارات والبحرين وعمان وقطر والكويت ومصر والأردن والعراق.

84 أشخاص قاموا بالمشاركة

شارك برأيك على واشنطن تتفاوض بهدوء مع مصر والسعودية وإسرائيل لمزيد من اتفاقات التطبيع

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy

طقس القدس

2022-06-25
22|32
2022-06-26
21|30
2022-06-27
21|31

تصويت

هل تعتقد أن زيارة بايدن للمنطقة قد تؤدي إلى تحسين علاقات إسرائيل مع السعودية؟

لن يطرأ تغيير كبيرة.

37

نعم وبشكل كبير.

62

(مجموع المصوتين 189)

الأكثر قراءة

اقرأ أيضا