أقلام وأراء

الأربعاء 28 سبتمبر 2022 11:27 صباحًا - بتوقيت القدس

ما هي مرحلة .. «الاصلاح الكبرى» المطلوبة ؟!

حديث القدس
قال د. محمد اشتية رئيس الوزراء اننا نمر في مرحلة اصلاح كبرى، وقد اتخذت الحكومة في جلستها الاسبوعية عدة قرارات وتوصيات تتعلق بالأوضاع المعيشية والحياتية اليومية، وهي قرارات ايجابية وتكاد تكون شاملة ومن اهم ما جاء فيها انتخابات الغرف التجارية، كما انها اشادت بكلمة الرئيس ابو مازن في الدورة السابعة والسبعين للجمعية العمومية للأمم المتحدة وقالت ان الرئيس لخص المظلمة التاريخية لشعبنا بشمولية وصراحة وجرأة.
ان حديث د. اشتية عن مرحلة الاصلاح الكبرى لا تعبر عنها قرارات مجلس الوزراء في جلسته الاخيرة لأن الاصلاح المطلوب أوسع من ذلك واكبر كثيراً من مجرد القرارات التي تم اتخاذها، وانتخابات الغرف التجارية أصغر شيء في قضايا الانتخابات، رغم اهمية هذه الغرف في العمل المعيشي والتجاري.
في تقديرنا ان الشعب حين يطالب بالاصلاح فإنه يتحدث عن أعمق مما تم اتخاذه. الشعب كما نعتقد نحن، يطالب بأمرين كبيرين هما انتخابات تشريعية واخرى رئاسية وليس مجرد انتخابات للغرف التجارية.
ان المجلس التشريعي مغيب كلياً منذ فترة طويلة وهذا المجلس هو بالواقع صوت الشعب وكلمته، مما يعني ان تغييبه يعني تغييب صوت الشعب، ولهذا لا بد من اجراء انتخابات تشريعية في الضفة وغزة قد تكون الوسيلة الاكبر لإنهاء الانقسام وخلق مجلس يعبر عن رأي الشعب بدون أي انقسام، وقد غاب هذا الصوت منذ فترة طويلة.
وهناك قضية اخرى اكثر اهمية وهي ضرورة اجراء انتخابات رئاسية، لأن السيد الرئيس ابو مازن قد جاوز كل الفترات القانونية الرئاسية، وهذا الكلام ليس ضد الرئيس ولا فيه أية نية للإساءة له أبداً، وانما لأنها الحقيقة الانتخابية القانونية التي لا يستطيع أحد ان ينكرها، وما دامت القيادة الفلسطينية تهتم بانتخابات الغرف التجارية فإن عليها قبل ذلك بكثير، ان تهتم بالانتخابات الرئاسية والتشريعية، وهذه القضية هي مسؤولية تاريخية تقع على كاهل الرئيس نفسه وهو الوحيد القادر على اتخاذ قرار الانتخابات الرئاسية والتشريعية في المرحلة التي نحن فيها.
ان مرحلة الاصلاح الكبرى التي يتحدث عنها رئيس الوزراء لا تتعلق بالقضايا الثانوية فقط رغم اهميتها، وانما بالقضايا المصيرية كانتخابات المجلس التشريعي والرئيس، ولا سيما ونحن نواجه تحديات مصيرية من الاحتلال ومن مرحلة ما يبدو انها التطبيع العربي مع دولة الاحتلال.
أيتها القيادة المحترمة، ان انتخابات كهذه بالتنسيق طبعاً مع حماس وكل القوى والمنظمات الوطنية، هي الحل الوحيد وسط ما نواجهه من قضايا مصيرية من الاحتلال وممارساته وتعدياته على الارض والمقدسات ومن هرولة بعض العرب الى التطبيع، والأهم من كل هذا ما نحن فيه من انقسام ومهاترات اعلامية وتغييب للشعب ودوره ...!!
فهل من يسمع أم انه سيظل كلاماً عند أطرش، وتظل المصالح الفئوية هي وحدها صاحبة الصوت المسموع؟!

دلالات

شارك برأيك على ما هي مرحلة .. «الاصلاح الكبرى» المطلوبة ؟!

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

8- 17

الإثنين

10- 17

الثّلاثاء

9- 16
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.81 بيع 4.79
  • يورو / شيكل شراء 3.62 بيع 3.61

الإثنين 05 ديسمبر 2022 7:40 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً