منوعات

الإثنين 19 ديسمبر 2022 8:31 مساءً - بتوقيت القدس

اكتشاف 20 مقبرة فرعونية في "تل الدير" شمال القاهرة

القاهرة - (شينخوا) - أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية اليوم (الاثنين) اكتشاف 20 مقبرة ترجع إلى أكثر من 2500 عام في جبانة "تل الدير" بمحافظة دمياط شمال القاهرة.


وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري إن "البعثة الأثرية المصرية التابعة للمجلس الأعلى للآثار والعاملة بتل آثار الدير بمدينة دمياط الجديدة نجحت في الكشف عن 20 مقبرة تعود إلى العصر المتأخر، وذلك أثناء استكمال أعمال الحفائر التي تجريها بالموقع"، بحسب بيان لوزارة السياحة والآثار.


وأضاف وزيري أن "المقابر المكتشفة تنوعت ما بين مقابر من الطوب اللبن والحفر البسيطة"، وأكد أن "هذا الكشف يعد إضافة علمية وأثرية هامة ليعيد كتابة تاريخ محافظة دمياط".


من جهته، أوضح رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار الدكتور أيمن عشماوي أن "مقابر الطوب اللبن ربما تعود للعصر الصاوي تحديدا الأسرة 26 حيث أن التخطيط المعماري لها كان نموذجا منتشرا ومتعارفا عليه في العصر المتأخر وكذا السمات الفنية والأواني الفخارية المكتشفة بداخلها".


وشمل الكشف الأثري العثور على "رقائق مذهبة كانت تغطي بقايا دفنات آدمية تجسد المعبودات ايزيس وحقات وباستت وكذلك عين حورس الحامية (اوجات)، وكذا حورس بهيئة الصقر فاردا جناحيه"، بحسب رئيس البعثة الأثرية العاملة بتل الدير قطب فوزي.


وأشار فوزي إلى أن البعثة عثرت كذلك على "العديد من التمائم الجنائزية مختلفة الأشكال والأحجام والأحجار مثل الجعارين وعمود الجد ومسند الرأس وريشتي آمون، والعديد من المعبودات منها ايزيس ونفتيس وجحوتي وتاورت".
كذلك عثرت على "نماذج مصغرة للأواني الكانوبية الخاصة بحفظ أحشاء المتوفي أثناء عملية التحنيط وتماثيل أبناء حورس الأربعة".


ويعد تل الدير أحد المناطق الأثرية القليلة بمحافظة دمياط، بحسب الخبير الأثري الدكتور أحمد عامر.


وقال عامر، وهو مفتش بوزارة السياحة والآثار ومتخصص في علم المصريات، لوكالة أنباء ((شينخوا))، إن تل آثار الدير يعتبر أحد الجبانات الرومانية القديمة ويقع على مساحة ثمانية أفدنة بجوار المنطقة الصناعية في مدينة دمياط الجديدة.


وأرجع الخبير المصري عثور البعثة الأثرية على رقائق مذهبة في تل الدير إلى أن "المصري القديم كان حريصا على تغطية المومياوات بصفائح من الذهب والفضة لكي يضمن لها الخلود خاصة أن هذه المعادن النفيسة كانت ترمز إلى عظام وأجساد وأطراف المعبودات وبالتالي فإنها لا تفنى مثل أجساد المعبودات".


وأضاف أن "الذهب يرتبط بالعقيدة المصرية القديمة وكان يعرف بأنه أحد معادن الخلود الذي انبعثت منه آلهة مصر القديمة، ووظفه المصري القديم في بعض نواحي الحياة الدنيوية بالإضافة إلى تلك التي تتعلق بالفكر الديني".


ونوه بأن "وضع قطع من الذهب أو الرقائق الذهبية مع الموتى انتشر بشكل أكبر في العصر اليوناني ثم الروماني اللذين شهدا نوعا من التدهور الديني والسياسي".


وأشار إلى أن "معظم الآثار التى تم اكتشافها فى تل الدير تعود إلى العصرين البطلمي والرومانى إلا أنه تم العثور على آثار فرعونية تعود للأسرة الـ 26".


وحكمت الأسرة الـ26 مصر خلال الفترة من 663 إلى 525 قبل الميلاد، ويعتبر بسماتيك الأول مؤسسها وأول ملوكها، وبسماتيك الثالث آخرهم.

دلالات

شارك برأيك على اكتشاف 20 مقبرة فرعونية في "تل الدير" شمال القاهرة

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy

لمحات من الأحداث

طقس القدس

الثّلاثاء

7- 14

الأربعاء

7- 16

الخميس

8- 19
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.65 بيع 3.67
  • دينار أردني / شيكل شراء 5.15 بيع 5.18
  • يورو / شيكل شراء 3.91 بيع 3.93

الثّلاثاء 21 مارس 2023 7:43 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً