فلسطين

السّبت 13 أغسطس 2022 8:33 صباحًا - بتوقيت القدس

الأسير نائل البرغوثي.. إنجازات رغم قهر القيد ومعنوياته عالية

رام الله – تقرير خاص بـ"القدس"دوت كوم- بعد إصراره طيلة سنوات اعتقاله على عدم الحصول على شهادة جامعية من جامعات إسرائيلية تمكن الأسير نائل البرغوثي (64 عامًا) من بلدة كوبر شمال غرب رام الله الحصول على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية عن بعد من جامعة القدس في بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس، والتحق ليحصل على شهادة الماجستير في ذات التخصص، رغم ما مر به من ظروف صعبة خلال 42 عامًا من اعتقاله، وكذلك الحكم عليه 30 شهرًا، ثم إعادة الحكم المؤبد له رغم الإفراج عنه بصفقة "وفاء الأحرار".


وتقول أمان نافع زوجة نائل البرغوثي لـ"القدس"دوت كوم: "لقد استلمنا شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية لنائل يوم الأربعاء الماضي، من جامعة القدس بتقدير 85%، والتحق للحصول على درجة الماجستير بذات التخصص بدءًا من الفصل الأول للعام الدراسي المقبل".


ووفق أمان نافع، فإن زوجها نائل كان يرفض طيلة سنوات اعتقاله الحصول على شهادة جامعية من خلال مؤسسات تعليمية إسرائيلية، وحينما أتيحت له الفرصة سجل بجامعة القدس وحصل على درجة البكالوريوس، علمًا بأنه سجل بجامعة القدس المفتوحة حين الإفراج عنه بصفقة "وفاء الأحرار" للحصول على شهادة البكالوريوس في تخصص الاجتماعيات لكنه لم يكمل بسبب إعادة اعتقاله.


مسرحية محاكمته


منذ إعادة اعتقاله في العام 2014، يخضع نائل البرغوثي بحسب زوجته أمان نافع، للابتزاز ويعرض على محاكم الاحتلال، في مسرحية متواصلة، حيث يستخدم كورقة مساومة وورقة ضغط في أية صفقة تبادل قادمة مع المقاومة في قطاع غزة.


ويوم أول أمس الخميس، أرجأت ما تسمى "بلجنة الاعتراضات العسكرية" إصدار قرارها بشأن قضية الأسير نائل البرغوثي، على أن تُصدر القرار  خلال أسبوع أو أسبوعين كأقصى حد، حيث عقدت جلسة محكمة له في "عوفر"، ورغم مطالبة محاميه بالإفراج الفوري عنه، إلا أن نيابة الاحتلال تصر على إبقاء اعتقاله، رغم إصدارها حكمًا سابقًا عليه بالسجن لمدة 30 شهرًا، ثم إعادة الحكم المؤبد له و18 عامًا عام 2017، على خلفية وجود "ملف سري".


وتؤكد أمان نافع أن ما يجري مع نائل هو تسويف ومماطلة من أجل استخدامه سياسيًا للضغط على المقاومة في قطاع غزة بأية صفقة تبادل قادمة، وتقول: "نحن ننتظر ما ستقوله لجنة الاعتراضات وفي حال أبقت على اعتقال نائل، سنتوجه للمحكمة العليا مجددًا، لقد استنفذنا كافة الخيارات القانونية، ونحن ندرك أنه من الناحية القانونية فإن نائل لم يخرق القوانين ويجب الإفراج عنه".


وبحسب أمان، فإن نائل كان أول أمس الخميس، مبتسمًا خلال المحكمة، ومعنوياته عالية، وفند ادعاءات الاحتلال أنه خرق شروط الإفراج عنه بالصفة، حيث كان مفروضًا عليه إقامة جبرية، "كنا نأمل أن يتم الإفراج عنه، لكن ما يجري هو مسرحية قضائية".


معنويات عالية رغم الظروف الصعبة


رغم ما مر به نائل البرغوثي من ظروف صعبة خلال سنوات اعتقاله فقد خلالها والديه، وفي الثماني سنوات الأخيرة استشهد ابن شقيقه صالح، واعتقال عاصم والحكم عليه بالسجن المؤبد، واعتقلت مجموعة كبيرة من أفراد عائلته، وهدمت منزلين للعائلة ضمن سياسة العقاب الجماعي، ثم توفي شقيقه الوحيد عمر متأثرًا بإصابته بمضاعفات فيروس كورنا، وحرم من وداعهم، وحرم المشاركة بمناسبات اجتماعية كثيرة، لكن نائل يتمتع بمعنويات عالية.


تقول زوجته أمان لـ"القدس"دوت كوم: "إن المعنويات التي يتمتع بها نائل عالية جدًا، هو بشر ويتأثر بما يجري حوله، لكنه يتأقلم مع واقعه، ويحاول التغلب على الصعوبات، كما أنه رياضي ويحاول الحفاظ على صحته الجسدية، كما يتعلم كل جديد وهو قارئ وكاتب مميز".


وتتابع زوجة نائل، "إن زوجي يتحدث العربية بطلاقة، وكذلك اللغتين العبرية والإنجليزية، ويعرف الكثير من اللغة الروسية وتحدث بها سابقًا، إلى أن حصل على شهادة البكالوريوس بتخصص العلوم السياسية عن بعد، من جامعة القدس في بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس، وها هو اليوم، يواصل مسيرته العلمية والتحق ليكمل درجة الماجستير بذات التخصص".


42 عامًا من الاعتقال


في أطول مدة اعتقال بتاريخ الحركة الوطنية الأسيرة أمضى نائل البرغوثي 42 عامًا في سجون الاحتلال، في تجربه اعتقالية فيها تفاصيل ومحطات شكلت تاريخيًا على جريمة الاحتلال المستمرة بحقّ الأسرى، حيث واجه نائل الاعتقال منذ عام 1978، قضى منها (34) عامًا بشكلٍ متواصل، وتحرر عام 2011 ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، لكنّ الاحتلال أعاد اعتقاله ضمن حملة اعتقالات واسعة عام 2014، طالت العشرات من المحررين في الصفقة.


وخلال اعتقاله، توالت أجيال ومتغيرات كبيرة على الساحة الفلسطينية والعالم، وما يزال نائل يقبع في زنازين الاحتلال وهذه المرة كرهينة، وملف "سرّي" حكمه مؤبد و(18) عامًا.


ولد الأسير البرغوثي في بلدة كوبر في الـ23 من تشرين الأول/ أكتوبر عام 1957، واُعتقل للمرة الأولى عام 1978، وحُكم عليه بالسّجن المؤبد و(18) عامًا، وعلى مدار (34) عامًا، قضاها بشكلٍ متواصلٍ، رفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه، رغم عقد العديد من صفقات التبادل، والإفراجات التي تمت في إطار المفاوضات.


وفي الثامن عشر من تشرين الأول/ أكتوبر عام 2011، وضمن صفقة تبادل "وفاء الأحرار" أفرج عنه إلى جانب المئات من الأسرى، وكان من ضمنهم رفيق دربه المحرر فخري البرغوثي، وتزوج بعد الإفراج عنه من  المحررة أمان نافع.


وفي الثامن عشر من حزيران/ يونيو 2014، أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله مجددًا، وأصدرت بحقه حُكمًا مدته 30 شهرًا، وبعد قضائه مدة محكوميته، أعادت حُكمه السابق، وهو المؤبد و(18) عامًا، إلى جانب العشرات من محرري صفقة "وفاء الأحرار"، الذين أُعيد لهم أحكامهم السابقة، وغالبيتهم يقضون أحكامًا بالسّجن المؤبد.

دلالات

شارك برأيك على الأسير نائل البرغوثي.. إنجازات رغم قهر القيد ومعنوياته عالية

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

9- 16

الأربعاء

9- 17

الخميس

10- 17
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.43
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.85 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.62 بيع 3.61

الخميس 08 ديسمبر 2022 8:29 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً