فلسطين

الخميس 24 نوفمبر 2022 6:25 مساءً - بتوقيت القدس

رام الله: أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم يرفضون ازدواجية التعامل الإنساني والدولي

رام الله- خاص بـ"القدس" دوت كوم- رفض أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم اليوم الخميس، ازدواجية التعامل الإنساني بقضية احتجاز أبنائهم الشهداء لدى الاحتلال الإسرائيلي، مشيرين إلى ما حدث بالتدخل للإفراج عن جثمان درزي اختطفه مقاومون في مخيم جنين.


جاء ذلك خلال وقفة ومسيرة لأهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم في مدينة رام الله، رفعت فيهما صور الشهداء، حيث نظمت وقفة على دوار المنارة، ألقيت خلالها العديد من الكلمات، ثم جابت مسيرة جابا شوارع المدينة، وسط هتافات تؤكد على أحقيتهم بتسلم جثامين أبنائهم، ورفضهم لازدواجية المعايير باحتجاز الجثامين.


وقالت فاطمة منصور عمة الشهيد محمود حميدان من بلدة بدو شمال غرب القدس، لـ"القدس" دوت كوم، على هامش المسيرة، "إننا كأهالي شهداء نرفض زدواجية المعاير بالتعامل مع قضية احتجاز الجثامين، لماذا حينما احتجزت جثة إسرائيلي قامت الدنيا ولم تقعد حتى أفرج عنه، بينما لدينا الكثير من الشهداء المحتجزين في ثلاجات الاحتلال، ولم نحصل على أبسط الحقوق بمعاينة جثامينهم، وسط استهتار بمطالبنا بالإفراج عن الجثامين، نحن نرفض أن تكال الإنسانية بمكيالين"، متسائلة، "لم نعلم بالفعل حين تم الإفراج عن جثمان الإسرائيلي هل طرحت قضية جثامين أبنائنا؟".


بدوره، قال بسام حماد والد الشهيد أنس حماد، من بلدة سلواد شرق رام الله، في كلمة له، خلال الوقفة، "إن أهالي الشهداء يطالبون بجثامين أبنائهم الذين وصلوا إلى 117 جثمانًا محتجزًا بثلاجات الاحتلال، إن الأمهات والآباء يطالبون باحتضان أبنائهم، ويرديدون أن يصلوا عليهم ويدفنونهم وفق الطريقة الشرعية".


وقالت الناشطة النسوية أمل خريشة، "إن هنالك تحيز من العالم لصالح دولة الاحتلال، الذي يرتكب جرائم حرب ضد الإنسانية، والأهالي من حقهم أن يواروا جثامين أبنائهم الشهداء الثرى".


وطالبت خريشة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير أن تضع ملف تحرير جثمان الشهداء بقوة على المستوى الدولي، وطالبت كذلك مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية بنقل معاناة أهالي الشهداء إلى مجلس الحقوق الإنسان.


وقال الأسير المحرر فخري البرغوثي، وهو قريب الشهيد صالح البرغوثي من قرية كوبر شمال غرب رام الله، "إن المؤسسات الحقوقية ولا غيرها من العالم يسمع الشعب الفلسطيني وينظر لمعاناته، وهو ما يتوجب على الفلسطينيين الوقوف بجانب أهالي الشهداء، خاصة في ظل الانحياز لدولة الاحتلال والتدخل للإفراج عن جثة الإسرائيلي في مخيم جنين".


ووافق مدير نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، في كلمته مع ما ذهب إليه البرغوثي، بعدم التعويل على المؤسسات الدولية التي لم تستجب لمطالب الفلسطينيين، مشددًا على ضرورة اعتماد الفلسطينيين على أنفسهم في هذا الملف، وأن يكون هنالك جهد جمعي فلسطيني لتحرير جثامين الشهداء.



ودعا فارس إلى عدم ترك أهالي الشهداء والأسرى لوحدهم في مواجهة إجراءات الاحتلال، مشددًا على أن مطلب عائلات الشهداء بتسليم جثامين ابنائهم هو مطلب إنساني نبيل وحق أساسي لكل إنسان. 

دلالات

شارك برأيك على رام الله: أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم يرفضون ازدواجية التعامل الإنساني والدولي

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

8- 17

الإثنين

10- 17

الثّلاثاء

9- 16
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.81 بيع 4.79
  • يورو / شيكل شراء 3.62 بيع 3.61

الإثنين 05 ديسمبر 2022 7:40 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً