أقلام وأراء

الجمعة 08 ديسمبر 2023 12:05 مساءً - بتوقيت القدس

نتنياهو: سقوط وشيك… بعد سقوط منطق ركيك؟

قبل السابع من اكتوبر الماضي، انحصرت سياسات رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) في أن السلطة الفلسطينية باتت “عبئا” على الدولة الصهيونية، وأن حركة حماس من الممكن أن تكون”مكسبا”في المستقبل لاسرائيل، وأنه يمكن الاستمرار في عدم اتخاذ أي قرارات حاسمة وصعبة بخصوص الصراع الفلسطيني الإسرائيلي (الذي اعتبره مجرد نزاع) وذلك عبر “السلام والتطبيع” مع كل العالم العربي وعلى رأسه بالذات المملكة العربية السعودية مقروناً بتجاهل الفلسطينيين(!!!) و معتبرا نفسه سيد الأمن والسياسة والاقتصاد والاعلام بلا منازع!!!

طروحات(نتنياهو) الركيكة هذه، سقطت على أرض الحقائق السياسية يوم (7) اكتوبر الماضي. ومع مرور أكثر من شهرين على الحرب ضد قطاع غزة، ينمو الاقتناع في اوساط يهود اسرائيل بالذات بأن (نتنياهو) بات غير مؤهل للقيادة، خاصة مع تواصل الخسائر الإسرائيلية وعدم قدرة إدارته على تحقيق أي من الأهداف التي أعلن عنها سواء قبل أو بعد “طوفان الأقصى”. فحماس ما زالت بعيدة عن الخسارة في شمال القطاع، وتحافظ على قدراتها في الجنوب، و”تدمير القدرة العسكرية والسلطوية لحماس” غير ملموس، فيما نافذة العالم الداعم المانح “الشرعية” للعدوان آخذة في الإنسداد بصورة متسارعة، والخلافات والتوترات الرسمية الاسرائيلية تتزايد مع الولايات المتحدة.

والحال كذلك، تتعالى أصوات المعارضين الاسرائيليين ل(نتنياهو). فمثلاً، قال عنه رئيس الوزراء الأسبق (إيهود باراك): “هناك شكوك كبيرة في قلوب كل من يعرفونه وينظرون إليه الآن حول أهليته لإدارة معركة مركبة كهذه”. وأضاف: “مثلما في أوساط معظم الجمهور الإسرائيلي، لا يوجد في واشنطن وعواصم المنطقة أي شخص يصدق أقوال نتنياهو، ولا التعهدات الباهتة التي ستعطى في الغرف المغلقة حول مواقف إسرائيل المستقبلية.. ربما نسير نحو الفشل في المعركة”. من جانبه، علق (عاموس هرئيل) بالقول: “ما يقلق نتنياهو أنه مكبل بيد قوائم اليمين المتطرف والمستوطنين الذين يحاربون أي فكرة لحل يعيد تفعيل العملية السياسية وحل الدولتين بصورة تجبر إسرائيل على تقديم تنازلات في الضفة الغربية”. اما(ناحوم برنياع) فكتب يقول: “بدلا من الخروج كل يوم بتصريحات مدوية عن تصفية حماس، من الأفضل تخفيض النبرات. فهذه لا تشوش فقط عقل الجمهور الإسرائيلي، بل والأمريكيين والمصريين والقطريين الذين نحتاج لوساطتهم بصفقات المخطوفين. فالمصداقية هي عنصر حيوي في المفاوضات”. ويضيف: “بالمقابل، يطرح نتنياهو موقفاً معاكساً لموقف بايدن. فهو يتحدث ضد عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع، وضد أن تكون شريكة في محادثات السلام، حيث أن أي تراجع عن هذا الخط سيؤدي إلى استقالة اليمين المتطرف من الائتلاف، ونهاية حكومة اليمين بالكامل”.وبمثل هذه الاقتباسات، وغيرها كثير، تمت عملية تفكيك و اسقاط المنطق الركيك المتضمن في طروحات(نتنياهو) آنفة الذكر.

رئيس الوزراء الاسرائيلي يسير وراء حلفائه من أقصى اليمين وأقصى التطرف (اقرأ : الارهابي) وأيضاً وراء جنرالات الحرب الذين تمرغوا في وحول الاذلال العسكري يوم السابع من اكتوبر وأصابهم سعار الانتقام فقادهم لتنفيذ المذبحة الدائرة ضد البشر والشجر والحجر في “قطاع غزة”! و(نتنياهو)ايضاً مرعوب من اي وقف للمذبحة التي يريدها طويلة…طويلة كي يبقى على حكومته فيمنع أويؤجل محاكمته بتهم الفساد (والتقصير السياسي والامني والعسكري الذي كشفه “طوفان الاقصى”) آملاً منع أو تأجيل تفكيك إئتلافه غير المقدس مع بن غفير وسموتريتش، اللذان يشعلان النار في”القطاع” وفي الضفة الغربية، وأيضاً يحميان (نتنياهو) ضد كل المطالبات بعزله ومحاكمته وربما سجنه! فهل، بعد سقوط “منطق” (نتنياهو) الركيك… نتوقع سقوطه الوشيك؟.

دلالات

شارك برأيك

نتنياهو: سقوط وشيك… بعد سقوط منطق ركيك؟

المزيد في أقلام وأراء

المسجد الأقصى وقف إسلامي بحت

حديث القدس

جرائم الإبادة .. مجزرة دوار النابلسي نموذجا

فوزي علي السمهوري

الحرب على غزّة: من الوصف إلى الاقتراح؟

حازم صاغية

مجزرة الحقيقة في غزّة

ولاء سعيد السامرائي

الكرة في مرمى طرفي الإنقسام الفلسطيني

حمادة فراعنة

وما زال التواطؤ مستمرا

إبراهيم أبراش

سباق مع الزمن

حديث القدس

عندما تمتزج المساعدات بدماء الجوعى...!

عطية الجبارين

الرعب الاسرائيلي من إقامة دولة فلسطينية

نهى نعيم الطوباسي

ما يحدث في غزة وصمة عار على ضمير الإنسانية

سري القدوة

لا جديد من طرف الفصائل الفلسطينية

حمادة فراعنة

المرأة الفلسطينية والأمم المتحدة في اذار

دلال صائب عريقات

القتل البطيء في السجون والقتل السريع بمخيمات الاعتقال بغزة

المحامي زياد أبو زياد

غزة توجه ضربة قوية لاسطورة الرجل الابيض ..

أحمد صيام

مجزرة "الطحين" ...فشل عسكري وأهداف سياسية

راسم عبيدات

مجزرة الرشيد ... إمعان في حرب الابادة

حديث القدس

غزة الوجع مرة أخرى ....

يونس العموري

مفاعيل “انتفاضة ثالثة” في الضفة الفلسطينية

أسعد عبدالرحمن

حكومة اشتية الأقل حظًا

بهاء رحال

"الصهيونية" درع أوروبا

سوسن الابطح

أسعار العملات

الإثنين 04 مارس 2024 9:56 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.6

شراء 3.59

دينار / شيكل

بيع 5.13

شراء 5.1

يورو / شيكل

بيع 3.94

شراء 3.87

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%76

%7

(مجموع المصوتين 161)

القدس حالة الطقس