منوعات

الإثنين 23 مايو 2022 2:02 مساءً - بتوقيت القدس

المخرج الإيراني علي عباسي يعرض فيلم “العنكبوت المقدس” في مهرجان كان

كان   -  (أ ف ب) -يقدّم المخرج الدنماركي من أصل إيراني علي عباسي في فيلمه "العنكبوت المقدس" المشارك في مهرجان كان السينمائي صورة مختلفة عن الجمهورية الإسلامية، إذ يتناول قصة حقيقية عن قاتل سفّاح تستهدف سلسلة جرائمه بائعات الهوى في مدينة مشهد، وتحظى عملية "التنظيف" التي ينفذها باسم الدين بتأييد السكان.


وقال عباسي لوكالة فرانس برس إن "العنكبوت المقدس" الذي عُرض ضمن المهرجان الأحد ويشبه بأجوائه الأسلوب التشويقي للمخرج الأميركي ديفيد فينشر، "من الأفلام (الإيرانية) النادرة التي تبيّن الواقع الحقيقي".


استلهم المخرج في فيلمه قصة سلسلة جرائم حصلت قبل عشرين عاماً في مشهد، إحدى أبرز المدن المقدّسة لدى الشيعة، ويروي قصة مرتكبها الذي برر قتله 16 بائعة هوى بأنه أراد تطهير شوارع هذه المدينة من الرذيلة .


في الفيلم، يجوب القاتل الملقّب بـ"العنكبوت" على دراجته النارية شوارع مشهد التي تبدو أشبه بـ"مدينة الخطيئة" في فيلم "سِن سيتي" الشعير، إذ تنشط فيها الدعارة وتنتشر المخدرات نظراً إلى أنها تقع على طرق التهريب الرئيسية من أفغانستان. وغالباً ما يكون مصير بائعات الهوى اللواتي يركبن معه الموت خنقاً في شقته.


وبعد أن يرمي جثثهن على قارعة الطريق، يتصل السفّاح هاتفياً بصحافي هو نفسه في كل مرة ليعلن مسؤوليته عن جريمته. ولا تبدو الشرطة مستعجلة لتوقيفه، إلى أن تقرر صحافية شابة من طهران تعقّب "العنكبوت" بنفسها وجعله يدفع ثمن جرائمه.


وقال عباسي في حديث لوكالة فرانس برس "لا أشعر بأنه فيلم مناهض للحكومة أو فيلم لناشط، فالصورة التي ينقلها ليست بعيدة من الحقيقة". وأضاف "إذا كانت لدى أي شخص مشكلة (مع الفيلم الذي يُظهر بشكل صريح واقع الجنس والمخدرات وكراهية المجتمع للمرأة)، تكون مشكلته مع الواقع، لا معي".


وبطبيعة الحال، لم يتمكن مخرج فيلم "بوردر" ("الحدود") الذي برز من خلاله في مهرجان كان عام 2018، من تصوير عمله الجديد في المدينة المقدسة، ولا حتى في إيران، إذ لم يتلق أي رد على طلباته للحصول على إذن التصوير، بحسب ما أوضح.


وروى عباسي أن طاقم الفيلم الذي اختار التصوير في تركيا، أُبعِد منها لاحقا نزولاً عند ضغوط السلطات الإيرانية، فانتقل إلى الأردن حيث أعاد تكوين الديكورات.


وقال عباسي الذي ينافس مع مخرج إيراني آخر هو سعيد روستايي على السعفة الذهبية، فيما تضمّ لجنة التحكيم مواطنهما المخرج الحائز جوائز عدة أصغر فرهادي "من السهل جداً في رأيي القول إن المخرجين الموجودين في إيران لا يظهرون الواقع"، رافضاً "الحكم عليهم لأن كل فيلم يُصنع في إيران هو معجزة".


ويؤدي الممثل الإيراني مهدي بجستاني دور القاتل في "العنكبوت المقدس"، وهو شخصية ذات وجهين، إذ أنه رب عائلة متدين وهادئ نهاراً، في حين أنه مضطرب نفسياً ليلاً. واستعان المخرج في فيلمه بالممثلة التلفزيونية زار أمير إبراهيمي التي غادرت إيران ولجأت إلى فرنسا بعدما أفسد فيديو "فاضح" لها حياتها المهنية.


ولا ينتهي الفيلم بتوقيف السفّاح، بل يبرز أيضاً القسم الثاني منه المتعلق بمحاكمته التي يُبرر خلالها أفعاله بدوافع دينية. ويتناول الفيلم موقف القضاة المُحرَجين نظراً إلى تأييد كثر لجرائم "العنكبوت" واعتبارهم إياها "تضحية"، وصولاً إلى حكم الإعدام.


وشبّه المخرج "النظام القضائي في إيران" بأنه "مسرحية سخيفة"، وبـ"برنامج تلفزيوني يستطيع فيه (كتاب السيناريو) الحصول على النتيجة التي يريدونها للشخصيات".

142 أشخاص قاموا بالمشاركة

شارك برأيك على المخرج الإيراني علي عباسي يعرض فيلم “العنكبوت المقدس” في مهرجان كان

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy

طقس القدس

2022-06-25
22|32
2022-06-26
21|30
2022-06-27
21|31

تصويت

هل تعتقد أن زيارة بايدن للمنطقة قد تؤدي إلى تحسين علاقات إسرائيل مع السعودية؟

لن يطرأ تغيير كبيرة.

37

نعم وبشكل كبير.

62

(مجموع المصوتين 189)

الأكثر قراءة

اقرأ أيضا