رياضة

الثّلاثاء 23 أبريل 2024 12:48 مساءً - بتوقيت القدس

بطولة قطر: السد يسعى لحسم اللقب السابع عشر في الشمال

تلخيص

وكالات

يسعى السد لحسم لقب الدوري القطري لكرة القدم للمرة السابعة عشرة في تاريخه، عندما يحلّ على الشمال، غدا الأربعاء، في الجولة قبل الأخيرة التي تقام مبارياتها الست في توقيت واحد لضمان عدالة المنافسة.


وستكفي النقاط الثلاث "الزعيم" (46 نقطة)، لتعزيز رصيده القياسي في عدد الألقاب، بفارق كبير عن الدحيل والريان (8)، بغض النظر عن نتائج مطارديه الريان والغرافة المتخلفين بفارق خمس نقاط.


بالمقابل يدخل الشمال، الثامن برصيد 22 نقطة، المباراة بدون أية ضغوط بعد ابتعاده عن المراكز المتأخرة.


وكان فريق المدرب وسام رزق قد استفاد من السقوط المفاجئ للوصيف السابق الغرافة أمام المرخية الأخير 2 - 3، وذلك بعدما دكّ شباك الأهلي 9-1 ليتوغل في الصدارة. بات بحاجة الى ثلاث نقاط من مباراتيه الأخيرتين أمام الشمال والريان تواليا للحسم.


وتخلّص السد من ضغوط كبيرة رزح تحتها عقب الخسارة أمام الغريم وحامل اللقب الدحيل 1 - 3 في الجولة الماضية، لينفجر في وجه الأهلي مسجلاً النتيجة الأعلى له في الموسم، ومقدّماً العرض الأفضل.


وقال مدرب السد وسام رزق إنه "قدّمنا أداءً مثالياً وسجّلنا الكثير من الأهداف بعد عرض راق من الجميع، لكن تركيزنا منصب حالياً فقط على المباراة المقبلة أمام الشمال من أجل الفوز وحسم اللقب".


وأضاف أن "ثقافة السد هي الانتصار دوماً، ولن نفكّر فيما هو أبعد من الفرصة السانحة حالياً للتتويج. ندرك أنها ليست الفرصة الوحيدة، لكننا سنتعامل معها وكأنها كذلك، وسندخل المباراة بكل قوّة وتركيز من أجل تحقيق هدفنا".


وكان النجم الدولي أكرم عفيف، هداف السد والدوري، مثار حديث الشارع الكروي المحلي عقب التصريحات التي أدلى بها بعد الفوز العريض على الأهلي، عندما اعتبر أن الجماهير ليست مهتمة بالفريق "زعلان جداً وحزين من الجمهور لأنه لا يحضر مباريات الفريق ولا يساند اللاعبين بالشكل المطلوب في الفترة الأخيرة".


وأقرّ أحد نجوم كأس آسيا الأخيرة عندما قاد بلاده للتتويج الثاني توالياً "يعلم الجميع أن الفريق مرّ بظروف قاسية جدًا في الموسم الحالي، سواء من تغيير المدرّبين أو من إصابة اللاعبين أو من المشاركة القويّة في بطولة كأس آسيا".


وتابع أنه "رغم كلّ ذلك، فإن الفريق يتصدّر الدوري وأصبح قريبًا جدًا من التتويج باللقب، وفي ظل كل هذه الظروف نجد أن الجمهور غائب عن المدرجات بدون أي سبب".


بدوره، يتشبث الريان الثاني بآمال المنافسة على اللقب، عندما يلتقي الأهلي التاسع والجريح بخسارة مذلّة أمام السد.


وكان فريق المدرب البرتغالي، ليوناردو غارديم، قد استفاد هو الآخر من تعثر الغرافة أمام المرخية، من خلال الفوز على قطر 3 - 0، ليتقدّم إلى الوصافة بفارق الأهداف.


وينتظر الريان تعثر السد أمام الشمال بالخسارة من أجل محاولة الانقضاض على اللقب في الجولة الأخيرة، من خلال الانتصار على السد في المواجهات المباشرة، بيد أنه خسر ذهاباً أمامه بنتيجة ساحقة 0 - 4.


وقال غارديم إنه "ما زلنا في سباق المنافسة بعد انتصار جديد على قطر، يؤكّد التطوّر الكبير لمستوى الفريق من مباراة لأخرى. لقد أصبحنا في المركز الثاني، وهذا يعني أننا نمضي بثبات نحو أهدافنا".


وأضاف أنه "يجب أن نواصل النسج على المنوال عينه في المباراة المقبلة دون التفكير بأي شيء آخر. لن نضع الضغوط على أنفسنا، وما زلت أقول إننا نريد التأهل إلى دوري أبطال آسيا للنخبة".


ولن تكون مهمة الغرافة الثالث سهلة في مواجهة الوكرة الرابع (38).


ويبحث الغرافة عن تجاوز آثار السقوط أمام المرخية الذي كلفه التنازل عن دروب أقل وعورة، لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه من موسم 2010.


وستكون النقاط في غاية الأهمية للغرافة للبحث عن استعادة الوصافة التي ستكون كافية لحجز مقعد في دوري النخبة الآسيوية بنسخته الأولى الموسم المقبل.


في المقابل، يأمل الوكرة في استعادة التوازن بعد الخسارة أمام العربي والتعادل مع الشمال في الجولتين الماضيتين، وذلك من أجل الدخول طرفاً في سباق اللحاق بالوصافة، في ظل فارق النقاط الثلاث عن الريان والغرافة.


وكانت إدارة الوكرة أقالت، عقب التعادل السلبي مع الشمال في الجولة الماضية، المدرّب الإسباني خوسيه مورسيا الذي تولى المهمة قبل عدة اشهر بديلاً لمواطنه "تينتين" ماركيس لوبيس الذي تولى تدريب المنتخب القطري، وعُيّن علي رحمة المري مدربا حتى نهاية الموسم.


وسيكون صراع الهبوط المباشر لصاحب المركز الأخير، وخوض وصيف القاع الملحق مع ثاني دوري الدرجة الثانية، على أشده أيضا بين الفرق المعنية.


يتطلّع المرخية الأخير (14)، متأخراً بفارق الأهداف عن معيذر، لمواصلة النتائج اللافتة، عندما يلتقي العربي السادس.


وكان المرخية قد عاد من بعيد بعد انتصارين متتاليين على الأهلي والغرافة، محيياً آماله في تجنب الهبوط المباشر.


بالمقابل، يسعى العربي لتصويب الأوضاع عقب الخسارة أمام أم صلال، من أجل استعادة المركز الخامس الذي فقده لصالح الدحيل.


وقال الجزائري مجيد بوقرة، مدرّب المرخية، إنه "سنواصل القتال من أجل الحفاظ على آمال البقاء، قمنا بخطوتين هامتين بالفوز على الأهلي والغرافة، لكن الخطوة المقبلة هي الأهم".


وعلى الطرف الآخر في صراع الهبوط، يلتقي معيذر مع نادي قطر المعني هو الآخر بالحسابات، بتواجده في المركز العاشر (19).

دلالات

شارك برأيك

بطولة قطر: السد يسعى لحسم اللقب السابع عشر في الشمال

المزيد في رياضة

أسعار العملات

الأحد 19 مايو 2024 10:55 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.73

شراء 3.72

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.01

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%9

%91

(مجموع المصوتين 78)

القدس حالة الطقس