أقلام وأراء

الخميس 27 أكتوبر 2022 10:42 صباحًا - بتوقيت القدس

حالة نضالية غير مسبوقة.!!

 بقلم: رشيد حسن


يمر شعبنا الفلسطيني العظيم بحالة نضالية غير مسبوقة، في تاريخه الطويل.. الطويل، باعتراف المعنيين بالشأن الفلسطيني، والمراقبين وحتى جلاوزة العدو الصهيوني، الذين دب فيهم الرعب، وبدأ مطار اللد المحتل يشهد هجرة عكسية غير مسبوقة.. رغم تواضع الارقام حتى الان..!!

لا شك ان شعبنا مسكون بالنضال والكفاح، وعشق المقاومة، منذ أن خلق الله هذه الارض وما عليها..

ألم يقم هذا الشعب العظيم بالتصدي عبر تاريخه المجيد.. الممتد من الكنعانيين واليبوسيين الذين ينوا مدينة القدس، لاكثر من «27» قوما غزو فلسطين.. فكان نصيبهم الموت والهلاك والشتات، على يد شعب الجبارين، كما وصفه رب العزة «ان فيها قوما جبارين» صدق الله العظيم.. وقد اثبتت الوقائع والاحداث ان هذا الشعب المقدام، يستحق هذا الوصف، والنعت العظيم من رب العزة، بدليل ان جل جلاله أوكل اليه مهمة الدفاع عن هذه الارض المقدسة، وحمايتها من الطامعين.. والتصدي بقوة واقتدار لكل من تسول له نفسه غزوها..فانتصر بكل فخر وافتدار، رغم قلة عدده، وتواضع امكاناته، على أكبر امم الارض حينها.. فانتصر على الصليبين والهكسوس والرومان واليونان والفرس والروم، وأصبحوا كما صورهم شاعره العظيم « عابرون في كلام عابر»..!!

وعود على بدأ..

فان شعبنا الفلسطيني يمر اليوم في حالة نضالية غير مسبوقة عنوانها: انخراط الشباب والفتيان، وبكل حماس في اتون معركة التحرير.. يتسابقون على معانقة الاستشهاد.. والتصدي لقطعان المستعمرين المستوطنين.. بالحجر والسكين والخنجر، وقنابل المولتوف. والاسلحة الخفيفة « اغلبها مسدسات»..لا يخافون.. ولايهابون.. وهم يعرفون مسبقا انهم سيسقطون شهداء..

انظروا ما حدث قبل ايام.. فتى فلسطيني « محمد رجب قطيش 16 عاما «.. من سكان عناتا، القرية المحاذية لمخيم شعفاط، اراد ان يثأر للاسد الشهيد بطل شعفاط وكل فلسطين « عدي التميمي».. فيهاجم رعاع المستوطين في ملعب الشيخ جراح، وينقض كالليث على احدهم بطعنات نجلاء، قبل ان يهاجمه جنود العدو.. وينقل الى المستشفى بجراح خطيرة..

الفتى الشبل «محمد رجب 16» صمم ان يثأر للشهيد التميمي ولكل شهداء فلسطين، فيقدم غير هياب على مهاجمة قطيع من المستوطنين في الشيخ جراح، وينشر بينهم الهلع والرعب، قبل ان يتمكن من طعن احدهم.!!

لقد رسم هذا الشبل البطل صورة زاهية للحالة النضالية التي اوجدها اسود جنين ونابلس وشعفاط.. الخ وعنوانها: التصدي للعدو في كل مكان، في الشوارع، وعلى الحواجز، ومحاصرة المستعمرات.. والانقضاض على رعاع المستعمرين.. وخلق حالة من عدم الامان في كل فلسطين، تدفع شذاذ الافاق الى الهجرة،والعودة من حيث قدم اجدادهم، حفاظا على ارواحهم وارواح ابنائهم وقد اصبحوا في فم الموت الفلسطيني.

الذئاب المتفردة هي من اسس لهذه الحالة النضالية المتميزة، بعد ان توصلوا الى قناعة ثابتة ان لا بد من الخروج من حالة الذل والهوان.. وهذا لن يتم الا بتفجير المقاومة المسلحة وضرب العدو في موافع استراتجية.. فكانت عمليات الخضيرة وشارع «ديزنكوف» بتل ابيب وبئر السبع.. الخ.

هذه الحالة النضالية لن تكسر بعونه تعالى، ولن تنحني امام العواصف.. وستستمر بوتيرة متسارعة.. وها هي تعم كل فلسطين من البحر الى النهر ومن رفح الى الناقورة، وها هم اسود الخليل وطولكرم يشهرون سلاحهم.. وينظمون استعراضات عسكرية على غرار اسود نابلس وجنين..

شعبنا كسر القيد..كسر الخوف..

وها هو يعيش ايام عز وفخار ومجد وكبرياء.. بانتظار الفجر الجميل.. فجر التحرير القادم حتما.. فلا السجن ولا السجان باق.

المجد والخلود للشهداء.

والموت للصهاينة .

عن "الدستور الاردنية"

دلالات

شارك برأيك على حالة نضالية غير مسبوقة.!!

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

5- 10

الأربعاء

5- 8

الخميس

4- 9
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.45
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.86 بيع 4.87
  • يورو / شيكل شراء 3.73 بيع 3.75

الأربعاء 01 فبراير 2023 8:11 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً