أقلام وأراء

السّبت 08 أكتوبر 2022 12:08 مساءً - بتوقيت القدس

إعتذار لأمهات الشهداء

بقلم: حمدي فراج
كلمات اعتذار مشوبة بألم وشجن الى كل أمهات شهداء فلسطين في ثورتها المعاصرة والتي ما زالت مستمرة مستعرة مفتوحة على جميع مصاريعها .
كلمات اعتذار، مجبولة بمحبة وأخوة وامومة وعرفانات جميل بلا حدود مغسولة بمطر فلسطين المدرار وثلجها النقي الناصع في شتائها القارص، مجفوفة بعبق تينها و عنبها وزيتونها في صيفها اللهاب .
كلمات اعتذار مرصعة بالقبل الحارة على جباهكن العالية ورؤوسكن الشامخة المرصعة بالشرف والسؤدد، فتطول اياديكن التي انطوت على لمسات منبع حنان لا ينضب، وأقدامكن التي سعت بلا كلل او تعب لكي تربي وتكبّر وتعلّم ومن ثم تقدم فلذتها قربانا في أتون الوطن المفتوح .
كلمات اعتذار مباشرة يسيرة علها تخفف وطاة ألم مركب من الهزيمة والخذلان واللجوء والنزوح والجوع والفقدان، للأمهات اللواتي صعدن الى مصاف عليا، ليس اعلى منها شيء على الاطلاق في مصاف البشر الا طبقة ابنائهن فلذات اكبادهن ، منارة فخرنا وعزتنا .
وعليه فإنه ليس لأحد كائنا من كان ، في المال والجاه والسلطان والصولجان ، ان يستطيع مس شعرة واحدة من مكانتكن وهامتكن وقيمتكن وقامتكن ، لأنها ببساطة مسورة بسور اشد قوة ومناعة من سور الصين العظيم ، انه سور الشعب والامة و التاريخ العريق والدين الحنيف. سور المستقبل بالتطلعات العظام التي وضع احدى لبناته ابنك المقدام .
إنه ايتها الام جرح آخر في الكف المجروحة ، هذه المرة بيد وأداة فلسطينية ، انه جرح غائر ، قديم قدم الفتنة والتمزق والتشرذم والنزول المبكر عن الجبل لاقتسام الغنائم و نزعات التفرد والاستئثار والتفوق .
ولكن من قال ان جرح الكف يضاهي جرح القلب ، وكيف لهذا ان يتفوق على ذاك ؟
في هذه الجملة الاعتذارية الخالصة الصادقة المباشرة ، نربأ بالتسييس والاستثمار من جهة ، فهذه دماء غالية لا يمكن ان تعرض كبضاعة في السوق ، ولا يمكن بالتالي تبهيتها وتبخيسها والتقليل من شأنها، كأن شيئا لم يكن ، من جهة أخرى .
ومن غيرك الاقدر على التضميد ، من غيرك المؤهل على غض الطرف عن صغائرنا وانت التي كبرت باستشهاد ابنها حتى اصبحت بحجم الشعب والوطن والكفاح والتحرر . ما الذي يجعل "ام ناصر ابو حميد" الذي يعاني سكرات الرحيل وهي في العقد السابع من عمرها ، تجوب ساحات الوطن لتلقي كلمات مواساة وتضامن مع امهات الاسرى الاداريين المضربين حتى وصلت ليلة امس الاول، الى خيمة الدهيشة ، فهي ام شهيد وخمسة اسرى مؤبدين . ألقت كلمتها فبثت في عروقنا دفقة دم جديدة وفي قلوبنا شحنة اصرار على مواصلة الدرب.

دلالات

شارك برأيك على إعتذار لأمهات الشهداء

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

5- 10

الأربعاء

5- 8

الخميس

4- 9
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.45
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.86 بيع 4.87
  • يورو / شيكل شراء 3.73 بيع 3.75

الأربعاء 01 فبراير 2023 8:11 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً