أقلام وأراء

الجمعة 08 يوليو 2022 11:00 صباحًا - بتوقيت القدس

ظاهرة الاحتجاج على أسئلة الامتحانات: لا تلوموا أحداً ولوموا أنفسكم!!

بقلم: أ. عبد المجيد أبو غوش
تزداد هذه الظاهرة بعد كل امتحان يتقدم به الطلاب في امتحان الثانوية العامة . ويصرخ هذا، ويحتج ذاك، والمعلم وُضع في قفص الاتهام، ولا يدري هذا المسكين في هذا العصر من أين يتلقى الضربات وكيف يرد عليها أو يتقها، ونحن لا نتهم المعلم بالتقصير أبداً، وإلا ... كيف سنثق بأبناء شعبنا؟!!!
لا يدري الطالب أو وليّ الامر الذي يشتكي أن قواعد الأسئلة في الامتحانات (الاختبار) منصوص عليها من خبراء التربية وفلاسفة التعليم، وواضع الأسئلة لا يحيد وليس له أن يجنح انمله واحدة عن أسلوب وضع الأسئلة. ويُشرف على ذلك خبراء تربويون أصحاب تجربة. ودعوني أذكر نصوص وضع الأسئلة حسب علماء التربية وعلم النفس التربوي، وأزعم أني مطلع على ذلك من خلال مهنة التعليم التي مارستها، والدراسات التي كنا نتلقاها فهي كالتالي:
السدس الأول للأقوياء
السدس الأخير للضعفاء
والثلثان الباقيان للوسط
وأعني بذلك حسب قدرة الاستيعاب، ومع مراعاة الظرف العام.
وأسلوب الأسئلة إما استفهامية مواجهة أو (ضع دائرة) اختيارية، ومنها أسئلة موضوعية، انشائية، واختيارية... فعلاً اختبار لذكاء الطالب.
وأما ظروف أهلنا وطالبنا فلذة كبدنا فهي سيئة طيلة سنوات الاحتلال، وعلينا أن نتجاوز هذه السنين كما تجاوزنا أيام أصعب كما الانتفاضة المباركة. التي سادها منع التجول والاغلاقات المتكررة والاقتحامات، وعلى الطالب أن يحترم المعلم ليرفع من معنوياته وثقته بنفسه وألا يتجاوز حدود اللياقة. وعلى المعلم أيضاً أن يضع نصب عينيه الإخلاص في عمله، وأن يرحم ظرف الطالب الذي يعيشه.
وعليه أن يُرشد الطالب لأسلوب الاستعداد للامتحان فعليه:
أن تُمنع الكتب المُساعدة والدوسيهات.
أن يُحاول المُعلم أن يُقدّم جُهداً أكبر ويزيد من عطائه
وتُمنع الدروس الخاصة وما تٌسمى بالدورات لغير المُعلم في مادته وفي فصله. وبذلك يستفيد الطالب من معلمه مباشرة ولا يُشتت أفكاره بين أُسلوب هذا وذاك.
نصيحة لكل أبنائنا الطلبة ألا يقضي الواحد منهم وقتاً طويلاً في الاطلاع على (الانترنت) بكل أشكاله. ولا يفتش هُنا وهُناك عن مسلسل أو دردشة لا لزوم لها.
ولهذا نقول لابننا الطالب لا تلوم أحداً حتى المُعلم ولُم نفسك لأنك لم تستعد بما يلزم للاختبار. وكن عالي الجاهزية. ونحن في انتظار النتائج التي نراها كل عام خياليه .
فلم الشكوى والاحتجاج؟!!
أما الغش فهي مسؤولية المراقب وإخلاصه في العمل وعلى شعبنا أن يرقى كما عهدناه ولا ينزل الى الأسلوب الهابط.

دلالات

شارك برأيك على ظاهرة الاحتجاج على أسئلة الامتحانات: لا تلوموا أحداً ولوموا أنفسكم!!

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

8- 16

الخميس

8- 16

الجمعة

9- 17
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.39 بيع 3.41
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.81
  • يورو / شيكل شراء 3.69 بيع 3.71

الجمعة 27 يناير 2023 7:47 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً