رياضة

الثّلاثاء 28 يونيو 2022 7:50 صباحًا - بتوقيت القدس

مونديال 1934 ..أول بطولة كأس عالم تشهد تصفيات ويغيب عنها حامل اللقب

روما-بطولة كأس العالم لكرة القدم 1934 هي أول بطولة تقام لها تصفيات تأهيلية لها منذ البطولة الأولى التي أقيمت في 1930 التي أقيمت بدون تصفيات وكانت المشاركة في البطولة من خلال إرسال الدعوات من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم. 

قرر 32 منتخبا المشاركة في البطولة مما اضطر الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى عمل تصفيات تمهيدية لتقليل عدد الفرق إلى النصف. 

شاركت الدولة المستضيفة إيطاليا في التصفيات وهي المرة الوحيدة التي تشارك فيها الدولة المستضيفة في التصفيات بينما رفضت الأوروغواي المشاركة في البطولة والدفاع عن اللقب بسبب رفض العديد من الدول الأوروبية المشاركة في البطولة الأولى التي استضافها سنة 1930.

أُختيرت إيطاليا لاستضافة البطولة، بعدما رشحها الإتحاد الدولي لكرة القدم إثر انعقاد مؤتمر برلين في أكتوبر 1932.


بعدما اجتمعت اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم ثمان مرات ومن ثم تم اختيار إيطاليا لاستضافة البطولة في الاجتماع الذي أقيم في ستوكهولم عاصمة السويد في 9 أكتوبر 1932.

 تم تفضيل الطلب الإيطالي على حساب الطلب السويدي حيث أن الحكومة الإيطالية قررت تخصيص 3.5 مليون ليرة إيطالية ميزانية مخصصة للبطولة.

وتُعتبر أول دورة تُلعب بها تصفيات مؤهلة، بعدما قررت 32 دولة المشاركة في البطولة وبالتالي كان لزاماً إقامة تصفيات لتتأهل بعدها 16 دولة.


 على الرغم من ذلك، فقد غاب عن البطولة العديد من المنتخبات المهمة مثل الأوروغواي حامل اللقب الذي قرر مقاطعة البطولة بسبب مقاطعة الدول الأوروبية للمشاركة في البطولة الأولى التي استضافها قبل 4 سنوات.

ولهذا فإن هذه البطولة هي البطولة الوحيدة التي لا يشارك فيها حامل اللقب.

منتخبات إنجلترا، اسكتلندا، أيرلندا الشمالية و ويلز قررت مقاطعة البطولة لأنها أصلاً مقاطعة نشاطات الاتحاد الدولي لكرة القدم حيث قال عضو الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تشارلز سوتكليف أن البطولة التي تجمع المنتخبات الأربعة أفضل من هذه البطولة العالمية.

تم منح قارة أوروبا 12 مقعدا من أصل 16 مقعدا والباقي منح لقارة الأمريكتين الشمالية والجنوبية (3 بطاقات) وبطاقة واحدة لقارتي آسيا و أفريقيا (بما فيهم تركيا).


وفي هذه البطولة، تمت إعادة أول مباراة في تاريخ البطولة في الدور الربع النهائي في المباراة التي أقيمت بين إيطاليا و إسبانيا بعدما انتهت المباراة الأولى بالتعادل 1-1 بعد تمديد الوقت. المباراة أقيمت في ظل جو عدائي حيث أدى العنف إلى إصابة الحارس الإسباني ريكاردو زامورا في المباراة الأولى مما جعله لا يشارك في المباراة الثانية المعادة.

 استطاع منتخب إيطاليا لكرة القدم الفوز بهدف نظيف، بعدما تسبب اللعب البدني العنيف من الطليان في إصابة 3 لاعبين أسبان وخروجهم من الملعب.


وفي نفس الوقت تغلب تشيكوسلوفاكيا على ألمانيا بنتيجة 3-1 لتتأهل للمباراة النهائية.

وفي نهائي كأس العالم لكرة القدم 1934 والذي أقيم على ملعب الحزب الوطني الفاشي تقدمت تشيكوسلوفاكيا بالنتيجة، لكن منتخب إيطاليا استطاع تسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة ثم أضاف الهدف الثاني في الوقت الإضافي ليتوج باللقب.


    مستضيفو بطولة كأس العالم لكرة القدم

بعدما اجتمعت اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم ثمان مرات تقرر اختيار إيطاليا لاستضافة البطولة في الاجتماع الذي أقيم في ستوكهولم عاصمة السويد في 9 أكتوبر 1932.

تم اتخاذ القرار من قبل اللجنة التنفيذية بدون تدخل من أعضاء الجمعية العمومية.

 تم تفضيل الطلب الإيطالي على حساب الطلب السويدي حيث أن الحكومة الإيطالية قررت تخصيص 3.5 مليون ليرة ميزانية مخصصة للبطولة


التصفيات والمشاركين

تم منح قارة أوروبا 12 مقعد من أصل 16 مقعدا والباقي منح لقارة الأمريكتين الشمالية والجنوبية (3 بطاقات) وبطاقة واحدة لقارتي آسيا وأفريقيا (بما فيهم تركيا). 

فقط 10 من أصل 32 مشاركا في التصفيات و4 من أصل 16 مشاركا في النهائيات (البرازيل، الأرجنتين، الولايات المتحدة، ومصر التي أصبحت أول دولة أفريقية تشارك في البطولة) ينتمون إلى خارج قارة أوروبا. 

آخر مباراة في التصفيات أقيمت بين الولايات المتحدة والمكسيك قبل 3 أيام من بداية البطولة في العاصمة الإيطالية روما حيث حقق المنتخب الأول الانتصار وتأهل للمشاركة في البطولة.

أغلبية المنتخبات الستة عشر المشاركة في البطولة الثانية يشاركون للمرة الأولى منها 9 من أصل 12 منتخب من أوروبا (إيطاليا، ألمانيا، إسبانيا، هولندا، المجر، تشيكوسلوفاكيا، السويد، النمسا، وسويسرا) بالإضافة إلى مصر. مصر لم تتأهل للمشاركة في البطولة مجددا حتى بطولة كأس العالم لكرة القدم 1990 التي أقيمت أيضا في إيطاليا.


كما حدث بعدها بسنتين في دورة الألعاب الأولمبية 1936 في برلين تم استغلال البطولة لأغراض سياسية. استغل بينيتو موسوليني إقامة البطولة من أجل الدعاية للفاشية التي يتبعها.


عدد المشجعين المسافرين إلى إيطاليا لحضور المباريات كان الأعلى في ذلك الوقت حيث سافر 7 آلاف مشجع هولندي بينما ساند 10 آلاف مشجع من كل من سويسرا والنمسا لتشجيع منتخبهما


حكام البطولة

    رينالدو بارلاسينا (إيطاليا)

    ايفان أيكلند (السويد)

    فرانسيسكو ماتيا (إيطاليا)

    رينيه ميرست (سويسرا)

    لويس بايرت (بلجيكا)

    الويس بيرانك (النمسا)

    ألفريد بيرلم (ألمانيا)

    يوجين براون (النمسا)

    ألبينو كارارو (إيطاليا)

    جون لانغينوس (بلجيكا)

    يوهانس فان مورسل (هولندا)

الطريقة

نظام المجموعات الذي تم تطبيقه في البطولة الأولى تغير إلى نظام إخراج المغلوب مباشرة من الدور الأول. لو انتهى الوقت الأصلي بالتعادل فيتم اللجوء إلى وقت إضافي مكون من 30 دقيقة. إذا ظلت نتيجة التعادل هي السائدة فيتم إعادة المباراة في اليوم التالي.

تم فصل منتخبات الأرجنتين، البرازيل، ألمانيا، إيطاليا، هولندا، النمسا، تشيكوسلوفاكيا، والمجر عن عدم مواجهة بعضهم البعض في الدور الأول.


البلدان المتأهلة ونتائجها

جميع المباريات الثمانية في الدور الأول أقيمت في نفس الوقت.

استطاعت إيطاليا المستضيفة والمفضلة لتحقيق اللقب سحق الولايات المتحدة 7-1 حيث علقت جريدة نيو يورك تايمز أن هدف جوليوس هيوليان قلص من فارق النتيجة الكبيرة.

تشكيلة منتخب الأرجنتين لم تضم أي لاعب سبق له المشاركة في البطولة السابقة.

في مواجهة السويد في بولونيا تقدمت الأرجنتين مرتين ولكن هدفين من سفين يوناسون وهدف من كنوت كرون منحا الفوز للسويد 3-2.

المنتخب الأمريكي الجنوبي الآخر البرازيل تعرض للخروج المبكر من الدور الأول حيث خسر من إسبانيا 1-3.


هذه البطولة الوحيدة التي تحتكر فيها المنتخبات الأوروبية مقاعد الدور الثمن النهائي بتواجد النمسا، تشيكوسلوفاكيا، ألمانيا، المجر، إيطاليا، إسبانيا، السويد، وسويسرا. جميع المنتخبات غير الأوروبية الأربعة غادرت من الدور الأول.

تمت إعادة أول مباراة في تاريخ البطولة في الدور الربع النهائي في المباراة التي أقيمت بين إيطاليا وإسبانيا بعدما انتهت المباراة الأولى بالتعادل 1-1 بعد تمديد الوقت. المباراة أقيمت في ظل جو عدائي حيث أدى العنف إلى إصابة الحارس الإسباني ريكاردو زامورا في المباراة الأولى مما جعله لا يشارك في المباراة الثانية المعادة.


إيطاليا فازت بهدف نظيف حيث أن اللعب البدني العنيف من الطليان تسبب في إصابة 3 لاعبين أسبان وخروجهم من الملعب.

إيطاليا تغلبت على النمسا بنفس النتيجة وفي نفس الوقت تغلبت تشيكوسلوفاكيا على ألمانيا 3-1 وحجزت لها المقعد الثاني في المباراة النهائية.


النهائي

احتضن ملعب الحزب الوطني الفاشي المباراة النهائية. بحلول الدقيقة 80 فإن تشيكوسلوفاكيا كانت متقدمة 1-0 ولكن استطاعت إيطاليا تسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة ثم أضافت الهدف الثاني في الوقت الإضافي وتوج باللقب.


دخول مرمى البطل إيطاليا 3 أهداف في 5 مباريات يعتبر رقم قياسي في تاريخ البطولة. تم معادلة الرقم القياسي في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1966 التي حققت لقبها إنجلترا الذي لعب 6 مباريات وبطولة كأس العالم لكرة القدم 1994 التي حققت لقبها البرازيل التي لعبت 7 مباريات بينما تم كسر الرقم القياسي في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1998 التي حققت لقبها فرنسا بدخول هدفين فقط في مبارياتها السبع.

دلالات

شارك برأيك على مونديال 1934 ..أول بطولة كأس عالم تشهد تصفيات ويغيب عنها حامل اللقب

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.42 بيع 3.44
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.83 بيع 4.85
  • يورو / شيكل شراء 3.71 بيع 3.73

السّبت 28 يناير 2023 8:06 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً