أقلام وأراء

الإثنين 24 أكتوبر 2022 10:53 صباحًا - بتوقيت القدس

الشعب الفلسطيني متمسك بالمقاومة...!!

 بقلم: رشيد حسن


يجمع المتابعون والباحثون ومراكز الدراسات على حقيقة واحدة موحدة، أكد عليها الشعب الفلسطيني، وثورته المجيدة وهي: تمسكه بخيار المقاومة المسلحة، واصراره على المضي والاستمرار في هذا الخيار. وممارسته والانخراط في اتون معركة التحرير،لطرد الصهاينة الغزاة.. وتحرير الارض..كل الارض من البحر الى النهر، وحماية العرض والمقدسات... هذه واحدة..

اما الثانية: فهذه الثورة المجيدة التي اشتعلت في كل فلسطين.. اشتعال النار في الهشيم.أكدت رفض الشعب الفلسطيني» لاوسلو»..

ففلسطين هي ملك للشعب العربي الفلسطيني حصرا، لا ينازعه فيها أحد.. فهي ارضه. وأرض ابائه واجداده، مذ ان خلق الله هذه الارض ومن عليها.. منذ العرب الكنعانيين واليبوسيين الذين بنوا مدينة القدس.. وستبقى حتى يرث الله هذه الارض وما عليها.. فهي غير قابلة للمفاوضات.. او المساومات.. لا تقبل القسمة على اثنيين او اكثر.. وأي تفريط ولو بذرة واحدة من هذه الارض المقدسة، هو خيانة عظمى.. تستحق أقسى العقوبات.. لردع الطامعين وذوي النفوس الضعيفة.

ليت الامة كلها من جاكرتا وحتى الرباط تسمع ردود فعل شعبنا في الداخل على هذه الثورة.. وعلى المواجهة الشجاعة بين الفدائيين واسود هذه الثورة، امثال البطل الشهيد عدي التميمي، الذي استطاع بقلب.. اقوى وأصلب من صخور جبال الخليل، أن يترجل من سيارته بكل رباطة جأش.. ويطلق النار على حاجز لجنود العدو امام مدخل مخيم شعفاط.. فيقتل مجندة صهيونية، ويصيب مجندا آخر، وينسحب بكل ثقة واقتدار.. وتفشل جهود دولة الاغتصاب وعلى مدى احد عشر يوما، في العثور على البطل، واخيرا يفاجئهم، بالاصرار على المواجهة امام مستعمرة صهيونية وجها لوجه.. هو بسلاحه الفردي..بمسدسه، يتصدى لوحدة مجحفلة من جيش العدو.. فيصيب حارس امن ويستشهد مقبلا غير مدبر..

جماهير شعبنا الوفي هتفت بكل اباء وكبرياء لهذا الفدائي البطل،، واعتبرت تصديه للعدو، وبكل هذه البسالة، هو الفعل الفلسطيني الحقيقي، الذي يجب ان يستمر، ولا يتوقف لطرد الصهاينة الغزاة، ولجم اعتداءات المستوطنين الاوغاد، وحماية الاقصى والمقدسات، ورفع سكين شيلوك عن رقاب ابناء شِعبنا.

انها ايام مجيدة قالتها كنعانية ماجدة مرابطة في الاقصى.. انها ايام عز وفخار وكبرياء.. وقد استرد اسود جنين ونابلس وشعفاط..كرامة شعبنا.. واحيوا ارادة المقاومة.. وارادة الصمود..

واثقون.. مطمئنون.. بان شعب الجبارين يعي تبعات هذه الثورة المجيدة.. ويعي ضرورة ان يكون هو الحاصنة الشعبية لهؤلاء الاسود.. وهو ما جسدته جماهير حارة الياسمين في عاصمة جبل النار... وفي ازقتي مخيمي جنين وشعفاط والجلزون والدهيشة..

المجد والغار واكاليل النصر لشعب الجبارين.. ولاسود هذا الشعب التي تزأر في القدس و جنين ونابلس وكل مدن وقرى و مخيمات اللاجئين.. فتنشر الرعب في اوصال شذاذ الافاق.. احفاد يهود خيبر.. وتبشر بان الفجر قادم لا محالة..
الله اكبر.. الله اكبر.
وحي على المقاومة.
عن "الدستور الاردنية"

دلالات

شارك برأيك على الشعب الفلسطيني متمسك بالمقاومة...!!

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.39 بيع 3.41
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.81
  • يورو / شيكل شراء 3.69 بيع 3.71

الجمعة 27 يناير 2023 7:47 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً