أقلام وأراء

الإثنين 15 أغسطس 2022 11:20 صباحًا - بتوقيت القدس

حديث القدس:: استهداف الصحفيين والباحثين

هدف دولة الاحتلال دائماً وأبداً هو العمل بكل السبل والوسائل للتغطية على الجرائم التي ترتكبها في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وفي الداخل، في محاولة يائسة منها للظهور أمام العالم بأنها الدولة الوحيدة الديمقراطية في الشرق الاوسط كما تروج له الولايات المتحدة الاميركية وكذلك العديد من الدول الغربية التي ساهمت في اقامة دولة الاحتلال على الارض الفلسطينية.


وفي الحقيقة فإن دولة الاحتلال هي أبعد ما تكون عن الديمقراطية وحقوق الانسان، خاصة عندما يتعلق الأمر بشعبنا الفلسطيني الذي يتعرض يومياً لجرائم لا تعد ولا تحصى، ومع ذلك يرى فيها الغرب الاستعماري بأنها دولة ديمقراطية وهو ما يغاير الواقع والتاريخ، حيث ان شعبا يحتل شعباً آخر لا يمكن ان يكون حراً مطلقاً، وهذا ما اثبتته تجارب الشعوب المناضلة والتي حققت استقلالها رغم انف الاستعمار.


وللتغطية على جرائمها تقوم دولة الاحتلال بملاحقة الفلسطينيين الذين يعملون في منظمات حقوق الانسان كمنظمة «بيتسيلم»، الى جانب ما تقوم به تجاه الصحفيين الفلسطينيين من عمليات قتل متعمد كما حصل مع الصحفية شيرين أبو عاقلة وغيرها من الصحفيين والصحفيات خاصة في قطاع غزة، حيث استهدفت دولة الاحتلال الصحفيين في حروبها العدوانية على القطاع للتعتيم على الجرائم التي ترتكبها، ولأن الصحفيين والباحثين الميدانيين العاملين في منظمات حقوق الانسان بما فيها منظمات اسرائيلية، هم الذين يكشفون جرائم الاحتلال ولذا فهم مستهدفون بالدرجة الاولى.


وليس هذا وحسب، بل ان العاملين في الحقل الاعلامي والميداني ملاحقون من قبل قوات ومخابرات الاحتلال، فهناك العديد من الصحفيين والباحثين الميدانيين لا يزالون يقبعون في سجون الاحتلال تحت مزاعم مختلفة وفي الحقيقة لمنعهم من كشف الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين والمخابرات بحق أبناء شعبنا من عمليات قتل واعتقال وتطهير عرقي، واعتداءات على الارض والمقدسات ... الخ من الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية.


والى جانب هذا وذاك، فإن دولة الاحتلال تمنع وصول لجان التحقيق الدولية في الجرائم التي ترتكبها سواء في الضفة الغربية بما فيها القدس أو في قطاع غزة الذي لا يزال يعاني من حصار شديد من قبل دولة الاحتلال منذ اكثر من ١٦ عاماً، ما ادى الى فقر مدقع وارتفاع نسبة البطالة الى اكثر من ٦٠٪ وهي أعلى نسبة في العالم، الى جانب النقص في جميع متطلبات الحياة، خاصة في المجال الصحي، الى جانب المنازل المهدمة والتي ما زال الكثير من اصحابها يعيشون في بيوت متنقلة لا تقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء.


ان فظائع دولة الاحتلال بحق شعبنا وشعوب أمتنا العربية، تتطلب وحدة الصف لمواجهة هذا الاحتلال الغاشم، لأن وحدة الصف هي السبيل لإرغامه على وقف جرائمه، ما دام العالم غافل عن معاقبة دولة الاحتلال واحقاق الحقوق لأصحابها.

دلالات

شارك برأيك على حديث القدس:: استهداف الصحفيين والباحثين

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.39 بيع 3.41
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.81
  • يورو / شيكل شراء 3.69 بيع 3.71

الجمعة 27 يناير 2023 7:47 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً