أقلام وأراء

الثّلاثاء 01 نوفمبر 2022 10:26 صباحًا - بتوقيت القدس

انتخابات الكنيست والرهان الخاسر

حديث القدس


تجري اليوم انتخابات الكنيست الاسرائيلي وهي الخامسة منذ أقل من خمس سنوات، الامر الذي يؤكد من جديد أو يؤكد المؤكد، بأن دولة الاحتلال تعيش في أزمة سياسية جراء عدم قدرة أي من الاحزاب والحركات تشكيل حكومة بمفرده أو مع المناصرين له من الاحزاب والحركات الاخرى. هذا من جانب، ومن الجانب الآخر هو الانعطاف الحاد للمجتمع الاسرائيلي نحو اليمينية والتطرف والعنصرية، الامر الذي هو الآخر يؤدي الى أزمة سياسية خاصة وان دولة الاحتلال تدعي انها الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط، هو ادعاء كاذب وما تمارسه بحق أبناء شعبنا واحتلالها للارض الفلسطينية ينفي ذلك جملة وتفصيلا.
وما يهمنا في هذه الانتخابات التي من المتوقع ان لا تصمد أي حكومة قادمة مدة أربع سنوات، التي هي مدة الحكومة والانتخابات القادمة، هو ان الحزبين الكبيرين «الليكود» و «يوجد مستقبل» وغيرهما من الاحزاب الصهيونية الاخرى، هما عملة واحدة لوجهين وان هدف معظم الاحزاب المشاركة في الانتخابات، مواصلة السرطان الاستيطاني دون اعطاء أي حقوق له، بل مواصلة انكار هذه الحقوق وعدم الجنوح للسلام وبعض هذه الاحزاب والحركات تطالب بإبادة الشعب الفلسطيني وفي أحسن الأحوال طرده من وطنه الذي لا وطن له سواه.
ومن هذا المنطلق فإن أي رهان على أي حزب من هذه الاحزاب التي تخوض الانتخابات هو رهان خاسر، وان جميع الاحزاب والحركات الصهيونية متفقة على الضم والتوسع والقيام بتطهير عرقي بحق شعبنا الذي سئم الاحتلال وجميع الاحزاب الصهيونية التي تتفق في الجوهر ولكنها تختلف في الاسلوب، وفي النهاية هي ضد شعبنا وتطلعاته الوطنية.
ولذا فإن الرهان يجب ان يكون على شعبنا الذي يؤكد يومياً بأنه شعب معطاء ويستحق الحياة، وانه اذا ما تم توحيد الساحة الفلسطينية سياسياً وجغرافياً والاتفاق على برنامج عمل موحد في مواجهة الهجمة الصهيونية والتصعيد الدموي الاحتلالي، فإن شعبنا بمقدوره التصدي لهذه الهجمة وهذا التصعيد وافشال المخططات الاحتلالية كما افشل العديد من المخططات التصفوية السابقة وسيفشل اللاحقة ايضاً.
لا يمكن الرهان على اي حزب صهيوني وانه من الممكن ان يحقق السلام مع شعبنا وقيادتنا، وكما يقول المثل الشعبي الفلسطيني «الذي يجرب المجرب عقله مخرب» ويقول ديننا الحنيف «لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين». كلها أحزاب صهيونية تسعى لاقتلاع شعبنا، وما عمليات الاستيطان المتسارعة سوى دليل واضح على محاولات هذا الاقتلاع ولكن شعبنا صامد وشوكة، بل أشواك، في حلق الاحتلال والمحتلين.

دلالات

شارك برأيك على انتخابات الكنيست والرهان الخاسر

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

5- 10

الأربعاء

5- 8

الخميس

4- 9
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.45
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.86 بيع 4.87
  • يورو / شيكل شراء 3.73 بيع 3.75

الأربعاء 01 فبراير 2023 8:11 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً