رياضة

السّبت 19 نوفمبر 2022 7:18 صباحًا - بتوقيت القدس

مونديال 2022: هازار القائد الهش لا يريد الاستسلام

(أ ف ب) -يخوض المهاجم البلجيكي ادين هازار غمار نهائيات مونديال قطر بثوب القائد الهش الذي يحاول اثبات أحقيته على ارض الملعب، بعد موسم صعب في صفوف ناديه ريال مدريد الإسباني لم يكن فيه لاعباً أساسياً.
يدافع ابن الحادية والثلاثين عن مستواه بالقول "لم اصبح سيئاً على مدى سنتين او ثلاث. لدي رغبة حالياً في اظهار ما استطيع القيام به واثبات قدرتي على تقديم كرة قدم جميلة".
لم يكن هازار الذي اختير ثاني افضل لاعب في نسخة كأس العالم روسيا 2018 بعد حلول منتخب بلاده ثالثاً، يمزح امام الصحافيين المحليين الاثنين قبل التوجه الى الكويت لخوض مباراة ودية ضد مصر (1-2).
واضاف "ستكون مشاركتي الثالثة في كأس العالم، ارغب بان اظهر للشعب البلجيكي بأني ما زلت هنا ويستطيعون الاعتماد على قائدهم. ربما تكون فرصتنا الاخيرة مع هذا الجيل الذهبي من اجل الفوز بلقب ما وبالتالي سنحاول بذل قصارى جهدنا".
وفي مشاركته في النسختين السابقتين، خرج المنتخب البلجيكي امام الارجنتين في ربع نهائي مونديال البرازيل عام 2014، قبل ان يخسر امام نظيره الفرنسي في نصف نهائي النسخة الاخيرة قبل اربع سنوات ويكتفي بالمركز الثالث.
كان هازار الذي خاض 122 مباراة دولية سجل خلالها 33 هدفاً، جناحا لا يمكن ايقافه عندما تألق في صفوف ليل الفرنسي (2007-2012) ثم مع تشلسي الانكليزي (2012-2019). لكن تجربته مع ريال مدريد لم تكن ناجحة على الاطلاق على الرغم من ان الفريق الملكي دفع مبلغا ضخما للحصول على خدماته مقابل 115 مليون يورو وهو الاغلى في تاريخ الميرينغي.
وتحدّث هازار عن تجربته في صفوف فريق العاصمة الاسبانية "سأكذب على نفسي اذا قلت بأني اعيش هذه الفترة بشكل جيد. فأنا لا العب، لكني احاول الاحتفاظ بابتسامتي. ثمة ايام تكون الامور صعبة عندما اعتقد بأني سألعب ولا يتحقق هذا الامر. يتعين علي التأقلم مع هذا الوضع".
لكنه يؤكد بأنه "جيد في الوقت الحالي من الناحيتين الذهنية والبدنية" بعد ان تخلص من الاصابات التي لاحقته في السنوات الاخيرة لا سيما بعد ان استعاد "الليونة في كاحله" بعد خضوعه لعملية جراحية لازالة قطعة معدنية من قصلة الساق في اذار/مارس الماضي.
ويكشف هازار "الان المسألة تتعلق باستعادة الايقاع وهي الاهم، لأن سرعتي لم تتغير" لا سيما في ظل كأس عالم تقام في منتصف الموسم الاوروبي وبطولة تفتقد الى التحضير اللازم.

وفي الوقت الذي يحاول فيه هازار استعادة مستواه السابق الذي سيسمح له بخوض مباراة بالكامل او ربما سبع في حال بلوغ منتخب بلاده المباراة النهائية، فان المنافسة ازدادت في الاونة الاخيرة وسط تألق مهاجم برايتون الانكليزي لياندرو تروسار وتسجيله ثلاثية في مرمى ليفربول في الدوري الانكليزي.
ويعترف هازار بأحقية تروسار اللعب بدلا منه بقوله "سيأخذ احدهم مركزي، هكذا هي الامور. اذا كنتم تتحدثون عن لياندرو، فإنه يستحق ان يتواجد مكاني في الوقت الحالي لكني لن استسلم. اذا لعب بدلا مني، سأكون اول من يقدم له التهنئة". وتابع صراحته بالقول بأنه في السنتين الاخيرتين "لا اعتبر نفسي من الأساسيين" لكنه يحلم بأن يثبت قدرته على تقديم الكثير لمنتخب بلاده "في بعض الاحيان تضع قائد المنتخب على الدكة، لكن ليس بشكل دائم" ليبعث برسالة مبطنة الى مدربه الاسباني روبرتو مارتينيس.

دلالات

شارك برأيك على مونديال 2022: هازار القائد الهش لا يريد الاستسلام

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.39 بيع 3.41
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.81
  • يورو / شيكل شراء 3.69 بيع 3.71

الجمعة 27 يناير 2023 7:47 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً