أقلام وأراء

الإثنين 01 أغسطس 2022 10:39 صباحًا - بتوقيت القدس

حديث القدس:: القرصنة الاحتلالية عادة متبعة


تعتقد دولة الاحتلال بأن انتهاكاتها وجرائمها المرتكبة كل يوم بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا يمكنها ان تجعل شعبنا يرفع الراية البيضاء ويستسلم ، او ان القيادة الفلسطينية يمكنها ان تتخلى عن تقديم الدعم للأسرى وعائلاتهم الى جانب اهالي الشهداء  الذين هم اكرم منا جميعا.


فإعلان المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر امس عن خصم «600» مليون شيكل من مستحقات الضرائب التي تجبيها دولة الاحتلال  لصالح السلطة الفلسطينية وهو المبلغ  الذي يساوي مجموع الاموال التي حولتها السلطة للاسرى وعائلاتهم وأيضا للشهداء.


اولا ان هذا الاجراء الاحتلالي من قبل الحكومة الانتقالية هو عبارة عن قرصنة في وضح النهار تعودت دولة الاحتلال على القيام بها منذ سنوات، لانها قبل كل شيء هي دولة قامت على القرصنة ، حيث سرقت البلاد واقامت عليها دولتها على انقاض شعبنا دون ان يحرك العالم ساكنا سوى اصدار بيانات الشجب والاستنكار وكأنه يقول لدولة الاحتلال الذي كانت الدول الغربية وراء اقامتها ، بأن عليك مواصلة الجرائم التي ترتكبيها بحق الشعب الفلسطيني لحين يرضخ ويستكين هو وقيادته وفصائله وقواه الوطنية.


فالقرصنة هي سمة من سمات دولة الاحتلال  وليس بغريب على دولة سرقت الارض ولا تزال تسرق وتنهب وتدمر، القيام بمثل هذه القرصنة على اموال الضرائب المستحقة للجانب الفلسطيني.


ومع ذلك  فإن شعبنا ومعه قيادته وجميع فصائله وقواه الوطنية سيواصلون تقديم كل ما يملكون من اموال وغيرها لدعم الاسرى وعائلاتهم ، فهم يستحقون كل الدعم والمساندة لانهم طليعة شعبنا وضحوا بحريتهم.من اجل حرية شعبهم وعزته وكرامته ، ولن تكون قرصنة دولة الاحتلال سوى اضافة لجرائمه التي لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله ومسيرته الوطنية حتى تحقيق كامل حقوقه الوطنية الثابتة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف شاء من شاء وأبى من أبى.


ولن تجدي نفعا اجراءات الاحتلال بحق اسرى الحرية ، ووصفهم بالمخربين وقتلة ، لانه حسب القوانين والاعراف المنصوص عليها في الامم المتحدة من حق الشعب الرازح تحت الاحتلال مقاومة هذا الاحتلال ، ومن حق الاسرى على دولة الاحتلال التعامل معهم على اساس انهم اسرى حرب لهم من الحقوق الشىء الكثير تحرمهم منها دولة الاحتلال التي تعتبر نفسها فوق الاعراف والقوانين الدولية.


فاسرى الحرية سيبقون بمثابة التاج على رؤوس ابناء شعبنا ، ولن يتم التخلي عنهم وستبوء جميع جرائم وانتهاكات الاحتلال بالفشل الذريع والقرصنة لن تدوم طال الزمن ام قصر..

دلالات

شارك برأيك على حديث القدس:: القرصنة الاحتلالية عادة متبعة

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

21- 31

الخميس

20- 30

الجمعة

21- 30
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.24 بيع 3.23
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.58 بيع 4.56
  • يورو / شيكل شراء 3.35 بيع 3.34

الجمعة 12 أغسطس 2022 9:05 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المقاومة حققت انجازات جديدة بعد الجولة الأخيرة ضد الاحتلال؟

37

62

(مجموع المصوتين 126)

الأكثر تعليقاً