أقلام وأراء

السّبت 04 يونيو 2022 9:51 صباحًا - بتوقيت القدس

واحدة بواحدة ...هذه بتلك

بقلم: رائف عاصلة/ عرابة البطوف


هذا ما اختاره النائب الدكتور أحمد الطيبي القائد الفلسطيني الشجاع حاد الذكاء والفطنة من وصف لما حدث من مواجهة برلمانية غير مسبوقة بينه وبين غلاة المتطرفين الكاهانيين في الكنيست من أقصى الخارطة السياسية الإسرائيلية..حيث استغل في إحداها منصبه كنائب لرئيس الكنيست الإسرائيلي ورئيس للجلسة لطرد عضو الكنيست اليمينية المتطرفة شقيقة بن غفير الأيديولوجية العنصرية المتطرفة أوريت ستروك وإنزالها بالقوة عندما صعدت إلى منصة الكنيست في مداخلتها الخاصة على اقتراح قانون إنزال عقوبة الإعدام بالفلسطينيين الإرهابيين وفق وصف القانون الذي تقدم به العنصري الكاهاني بن غفير عن حزب الصهيونية الدينية المتطرف وراحت تصول وتجول في كلامها وتحرض على أعضاء الكنيست العرب من القائمة الموحدة كداعمي إرهاب ومحرضين على القتل ما استفز النائب الطيبي رئيس الجلسة فطلب منها التراجع عن أقوالها والاعتذار ...وذلك رغم اختلاف الرأي والموقف بينه وبين أعضاء الكنيست العرب عن القائمة الموحدة ...وعندما رفضت أوريت ستروك فعل ذلك قام بالطلب من حرس الكنيست إنزالها بالقوة وطردها من على منصة الهيئة العامة للكنيست...وقد بدا واضحا على ملامح وجهها الغضب الشديد كيف أن عضو كنيست عربي ممن حرضت عليهم استطاع بذكائه الحاد أن يستغل نظام الكنيست الداخلي وأن يطردها ويذلها وهي تكاد يغمى عليها من شدة غضبها لما حدث ...!

أما الواقعة الثانية من المواجهة فقد حدثت عندما توجه عضو الكنيست العنصري الكاهاني لعضو الكنيست العربية إيمان خطيب وعضو الكنيست عايدة توما واصفا إياهما بداعمتين للإرهاب والإرهابيين وهو يقصد الفلسطينيين من القدس الشريف والضفة الغربية المحتلة وهو يحمل هاتفه في بث مباشر ينقل لمؤيديه ( بطولته القومية ) التي يقوم بها ضد (داعمي الإرهاب...!) وفق وصفه العنصري المتطرف أعضاء الكنيست العرب ..!

عندها تصدى لها النائب أسامة سعدي محاولا تغطية عدسة كاميرا هاتفه ومنعه من التصوير ما أدى إلى استفزاز العنصري بن غفير وبدأ بالصراخ كالثور الهائج ليتصدى له عند ذلك الدكتور النائب أحمد الطيبي الذي كان يقف مقابله ويراقب وكادت المواجهة بينه وبين هذا العنصري الفاشي المأفون أن تتطور إلى اشتباك بالأيدي والطيبي يشير إلى حذائه قائلا لبن غفير أنت وأمثالك أقل من صرمايتي ..!

لقد رأى الطيبي ضرورة التصدي لهؤلاء العنصريين الفاشيين وخطاب وأجواء الكراهية الفاشية التي قاموا ببثها بن غفير ومعه أوريت ستروك وعدم السكوت ودس الرأس في الرمل كما اختار البعض من أعضاء الكنيست العرب للأسف الشديد

الحياة بدها وقفةعز ...هذا ما قاله الدكتور الطيبي بعد أن تولى تأديب هذين العنصريين بنفسه داخل قاعة الهيئة العامة للكنيست بن غفير وأوريت ستروك...لكن يبدو أن حسابات العز والكرامة قد غابت عن لغة وسلوك بعض أعضاء الكنيست العرب المحسوبين على الائتلاف الحكومي والذين اختاروا سلوك النعامة ودس الرأس في الرمل لامن شاف ولامن سمع حتى ولو أن بن غفير اختار أن يعربد بفاشيته وأن يتمرجل على نساء عربيات إحداهن هي النائب إيمان خطيب ووصفها بالإرهابية ورئيس حزبها ينظر من بعيد ولا يحرك ساكنا ...!!!

لقد تم رد الصاع صاعين لهذين العنصريين الفاشيين بعد نشوتهما الوهمية في باب العامود في القدس الشريف ونزلة سوق الواد في البلدة القديمة ورقصتهما العنصرية وهتاف أتباعهم البذيء السافل شتما لنبي الله محمد صلى الله عليه وسلم
#محمدمات ..وهتاف #الموت للعرب وغيرها من الهتافات العنصرية البذيئة والتي وصفها مراسل الجزيرة في بث مباشر آنذاك الإعلامي الفلسطيني إلياس كرام بأنها من أقذر ما سمعت أذنيه من هتاف عنصري فاشي..!


شارك برأيك على واحدة بواحدة ...هذه بتلك

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

20- 31

الأربعاء

21- 32

الخميس

22- 33
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.25 بيع 3.24
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.59 بيع 4.57
  • يورو / شيكل شراء 3.31 بيع 3.3

الخميس 18 أغسطس 2022 8:20 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المقاومة حققت انجازات جديدة بعد الجولة الأخيرة ضد الاحتلال؟

54

45

(مجموع المصوتين 166)

الأكثر تعليقاً