فلسطين

الأحد 07 أغسطس 2022 11:40 مساءً - بتوقيت القدس

النخالة: المقاومة فرضت شروطها وأي خرق سنستأنف القتال من جديد بدون تردد

طهران - "القدس" دوت كوم - قال زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، إن حركته فرضت شروطها على الاحتلال الإسرائيلي، بعدما نجحت بتوحيد الساحات الفلسطينية، وسجلت انجازًا تاريخيًا في مواجهة هذا العدوان الكبير الذي كان يستهدف المقاومة بأكلمها في قطاع غزة.

وشدد النخالة في مؤتمر صحفي من طهران، أن حركته فرضت على الاحتلال الإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام منذ نحو 150 يومًا، خليل عواودة من بلدة إذنا في الخليل، مشيرًا إلى أنه سيتم إطلاق سراحه غدًا إلى المستشفى لتلقي العلاج ومن هناك سينقل إلى بيته حرًا.

وبين أنه تم وضع شرطًا إضافيًا يتعلق بإطلاق سراح الشيخ بسام السعدي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بجنين، لافتًا إلى أن حركته حصلت على ضمانات مكتوبة من الوفد المصري بالعمل على إطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن، وأن حركته طلبت أن يكون ذلك في غضون أسبوع، إلا أن الجانب المصري طلب عدم تحديد موعد وهو ما وافقت عليه حركته.

وأكد على أن الاحتلال لم يستطيع أن يفرض شرطًا واحدًا على المقاومة.

وقال النخالة، إن المقاومة هدفت في هذه المعركة لوحدة الساحات وأيضًا للدفاع عن كتيبة جنين ونابلس وغيرها من الكتائب المجاهدة في الضفة الغربية، مشيرًا إلى أن حركته تحركت منذ اللحظة التي تم الاعتداء فيها على الشيخ بسام السعدي وعائلته، من أجل حمايته ولمواجهة العدوان والتأكيد على أن الشعب الفلسطيني وحدة واحدة في الجغرافيا والشعب. كما قال.

وأضاف: كان هناك موقفًا واضحًا ومحددًا هو وحدة الساحات والشعب الفلسطيني ومجاهديه، فيما رفع العدو رفع عنوانًا واحدًا هو استهداف حركة الجهاد الإسلامي والقضاء عليها، وبعد العدوان بقيت الجهاد الإسلامي قوية وباقية وثابتة رغم الشهداء الذين يعطون القوة لنا". كما قال.

وتابع: "سرايا القدس سجلت نقاطًا كثيرة وكل مدن العدو كانت تحت مرمى صواريخ المقاومة .. 58 مستوطنة ومدينة للاحتلال تم قصفها في دقيقة واحدة، وبقيت سرايا القدس تسيطر على الميدان رغم فروقات القوة، وكان للسرايا اليد العليا وكل المجتمع الإسرائيلي كان تحت ضربات المقاومة وكان الملايين من المستوطنين في الملاجئ على مدار اليوم".

ووصف قائد حركة الجهاد الإسلامي ما جرى بأنه "نصرًا واضحًا للمقاومة ولأهالي الشهداء ولشعبنا وللمتضامنين معه". كما قال.

وأضاف النخالة: "لو العدو حقق أي انجاز لما سعى للتهدئة مع الجهاد .. هو سعى بكل الطرق للتوصل لاتفاق وقف إطلاق نار .. وعلى مدار 24 ساعة متواصلة لم تتوقف الاتصالات عبر مصر والأمم المتحدة وغيرها، وحاول المراوغة خاصة في طلب الإفراج عن الشيخ السعدي، لكنه خضع لشروطنا عبر ضمانات مصرية واضحة".

وهدد النخالة أنه في حال لم يلتزم الاحتلال بهذه الطلبات ستعتبر حركته أن الاتفاق لاغيًا وسنستأنف المعركة من جديد ولن نتردد في لحظة واحدة في حال لم يلتزم العدو بما اتفقنا عليه فسنعود للقتال وليفعل الله بعد ذلك لنا ما يشاء. كما قال.

دلالات

شارك برأيك على النخالة: المقاومة فرضت شروطها وأي خرق سنستأنف القتال من جديد بدون تردد

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

محمد حسين

الإثنين 08 أغسطس 2022 10:23 صباحًا

المهم بقاء المقاومة والسعي الحثيث للتحرير مهما كلف الامر من وقت وبشر وحجر. الأهم فلسطين حرة مطهرة من بني صهيون.

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

19- 29

الأربعاء

19- 30

الخميس

19- 29
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.51 بيع 3.49
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.95 بيع 4.94
  • يورو / شيكل شراء 3.35 بيع 3.34

الأربعاء 28 سبتمبر 2022 6:22 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المجتمع الدولي سيضغط للعودة للمفاوضات بعد خطاب الرئيس عباس؟

13

86

(مجموع المصوتين 119)

الأكثر تعليقاً