فلسطين

الخميس 18 أغسطس 2022 12:01 مساءً - بتوقيت القدس

غانتس: التنسيق الأمني مهم ولا استبعد لقاء أبو مازن

ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم - قال بيني غانتس وزير الجيش الإسرائيلي، إن التنسيق الأمني بين قواته، والسلطة الفلسطينية، مهم من أجل أمن الإسرائيليين، وأنه لا يستبعد عقد لقاء جديد مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إذا تطلب الأمر ذلك.


وجدد غانتس خلال مقابلة مع موقع واي نت العبري، إدانته لتصريحات الرئيس عباس حول "الهولوكوست" ووصفها بأنها "شائنة، وخطيرة، ومضللة، وكاذبة"، مؤكدًا أنه طلب من خلال مكتبه أن يوضح تصريحاته ويعتذر عنها.


ونفى أن يكون هناك تنسيق بينه وبين لابيد بخصوص مطالبة أبو مازن بالتراجع عن أقواله، وقال إن "قضية الضفة الغربية هي قضية أمنية سياسية متميزة، وعلاقتي مع الفلسطينيين مستمرة، وهناك تنسيق بين مكتبي، ومكتب أبو مازن".


وقال: "نحن نعيش في الشرق الأوسط، يجب أن أرسل جنودًا للمعركة وأبذل قصارى جهدي لمنع أي معركة، وأن نحافظ على الاستقرار الأمني، وتوخي الحذ من أجله .. أنا لا أقوم بهذا مع الأمر تيريزا، أنا أفعل ذلك مع أي شخص على الأرض، وهذه هي طبيعة الأشياء".


وأضاف: "نحن هنا، والفلسطينيون موجود هنا أيضًا، نحن بحاجة للحفاظ على العلاقات معهم .. أجريت لقاءات مع أبو مازن وهذا ليس من باب الصداقة الشخصية".


وردًا على سؤال فيما إذا سيلتقي مع أبو مازن مرة أخرى وخاصة في روش هاعين، قال غانتس: "لا يوجد أي خطط بهذا الشأن في المستقبل القريب، ولا داعي لقدومه إلى روش هاعين في كل مرة، وبقدر ما هو ضروري يمكن أن اجتمع معه لضمان مصلحة إسرائيل، وسأفعل ما هو مناسب من أجل ذلك .. أنا هنا لست مسؤولًا عن تغريدة، أنا مسؤول عن واقع واحتاج غلى تحقيق الاستقرار ومن أجل ذلك نحتاج إلى الاستمرار في نوع من الأفق لمواصلة الحوار من نوع أو آخ مع الفلسطينيين، وفي نهاية هذا مصلحة لكلا الجانبين".


وأكد أنه يجد صعوبة في إمكانية التوصل إلى اتفاق دائم وطويل الأمد مع الفلسطينيين، وقال: "أعتقد أننا بحاجة إلى مواصلة العمل للحد من الصراع ، وربما يمكننا التوصل إلى تسوية دائمة في المستقبل".


وردًا على سؤال حول نظرية شريكه غادي آيزنكوت بشأن الانفصال عن الفلسطينيين وهل فيما إذا كان ذلك يعني إخلاء المستوطنات، قال غانتس: "لا الهدف الحفاظ على الحوار الاستراتيجي.. أنا أسال: ما هو البديل؟، إعادة تنظيم أكثر تطرفًا من أبو مازن، وأكثر تطرفًا من حماس.. هل الجهاد الإسلامي أفضل من أبو مازن، هو قائد الفلسطينيين وليست حماس أو الجهاد، والخطر الآخر فكرة دولة واحدة وأن نكون أقلية يهودية، هل هذا ما نريده!، يجب أن نجتهد للمضي قدمًا"


وردًا على سؤال، هل الحل "دولتان لشعبين؟"، قال غانتس: "لا.. هذا مجرد وهم، الطريقة الوحدية تقليل الصراع والحفاظ على الأمن وتنمية الاقتصاد، وتقوية دولة إسرائيل، والعمل على تقوية السلطة الفلسطينية".


وحول ما يجري في قبر يوسف، قال وزير الجيش الإسرائيلي: "بحسب الترتيبات والاتفاقيات، نحن ندخل قبر يوسف، كان هناك إطلاق نار باتجاه سيارات القافلة التي دخلت وخرجت، تحركت قوات الجيش الإسرائيلي، وللأسف انتهى الأمر أيضًا بسقوط قتلى فلسطينيين".







دلالات

شارك برأيك على غانتس: التنسيق الأمني مهم ولا استبعد لقاء أبو مازن

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

18- 27

الإثنين

18- 27

الثّلاثاء

19- 29
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.51 بيع 3.49
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.94 بيع 4.93
  • يورو / شيكل شراء 3.38 بيع 3.37

الإثنين 26 سبتمبر 2022 7:17 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المجتمع الدولي سيضغط للعودة للمفاوضات بعد خطاب الرئيس عباس؟

20

79

(مجموع المصوتين 97)

الأكثر تعليقاً