فلسطين

الجمعة 11 نوفمبر 2022 7:37 صباحًا - بتوقيت القدس

جمعية الشابات المسلمات.. 43 عامًا من العطاء

القدس - "القدس" دوت كوم - روان الأسعد - تلعب الجمعيات النسوية دورا هاما في تنمية النساء داخل المجتمع نظرا لتمكنها واقتدارها على استشعار حاجات المرأة فهي، تنشأ من القاعدة الشعبية ما يمنحها دراية كبيره بتقديم الخدمات بطريقة فضلى لتمكين المرأة في مجالات منوعة كالتعليم والصحة وبرامج التوعية والتثقيف للمرأة في كافة مجالات الصحة والأسرة والبيئة حتى يمكنها معها القيام بدورها، من خلال تطبيق برامج مختلفة وتطويرها من خلال أنشطتها المتعددة.

في ظل الظروف والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي يمر بها مجتمعنا الفلسطيني وفي ظل الإحتلال الإسرائيلي، برز الدور النسوي من خلال المشاركات الفاعله على كافة الأطر، ونظرا لما تتمتع به القدس من خصوصية عن باقي المدن الفلسطينية كان لابد من وجود قاعدة نسوية يتم الارتكاز عليها لدعم وتمكين النساء المقدسيات، من هنا برزت الحاجة لوجود جمعية نسوية تلعب دورا أساسيا في النهوض بالمرأه لتصبح أكثر وعياً وثقة بالنفس وذلك لمساعدتها على أن تصبح قادره على التواكب مع الضغوط والمواقف والتحولات التي تحدث في المجتمع وذلك من خلال زرع الأمل وتقسيم المشاعل إلى أجزاء لتكون قادرة على امتلاك المعرفة والمهارات التي تمكنها من أداء دورها وتصبح قوية لإزالة المعوقات التي تواجهها وتزيد قدرتها على اتخاذ القرار وإنشاء جيل واع ومثقف قادر على النهوض بالمجتمع.

ومن الجمعيات النسوية التي كان ولازال لها دور بارز فيما تقدمه من خدمات تساعد المرأة على المشاركة في الحياة وفي أنشطة تعود بالنفع عليها وعلى مجتمعها، جمعية الشابات المسلمات (YMWCA)، تأسست في القدس عام 1979 بمبادرة قادتها مجموعة من 13 سيدة مقدسية، سعت لاستغلال الموارد المتاحة من أجل المزيد من التقدم والرقي و معالجة قضايا ومشكلات المرأة والنهوض بها.

تكون الفكرة ..

"القدس" دوت كوم، التقى السيدة نادرة القدومي رئيسة الجمعية والتي تحدثت عن بدايات تأسيس الجمعية: جمعية الشابات المسلمات (YMWCA) هي جمعية نسوية تنموية غير ربحية، تأسست في القدس عام 1979 في شهر شباط بمبادرة قادتها مجموعة من 13 سيدة مقدسية وهن نزهة أنور نسيبة، وقد كانت الرئيسة في ذاك الوقت، ونديرة أبو غربية نائبتها، امتياز البرغوثي، ونبيلة درويش، سيرت الخطيب، انعام الخزاز، فاطمة العلمي، فدوى حسنا، زهرة العمد، عائشة التيجاني، سميرة البديري وأنا. كل المؤسسات تطوعن بوقتهن وجهدهن على مدار عشرات السنوات من أجل المساهمة في الاستجابة للاحتياجات التعليمية والاقتصادية والثقافية للنساء الفلسطينيات وأسرهن، لتحقيق رؤيتنا وهي مجتمع مقدسي متمكن، يعيش بكرامة معتز بثقافته العربية والاسلامية حيث تأخذ المرأة فيه دورها كصانعة قرار.


وأردفت: لا أبالغ حين أقول كانت البدايات من الصفر وعلى حساب المؤسسات الخاصة، فقد قمنا باستئجار منزل صغير وبدأنا بعمل التراخيص اللازمة من الأردن ثم الفلسطيني، وباشرنا بالعمل من أجل الاهتمام بالمرأه والفتيات الفلسطينيات، وكانت الجمعية تشمل كل القرى المحيطة بالقدس، لكن مع وجود الحواجز والتشديدات تقلص عدد القرى لينصب جل اهتمامنا على المقدسيات، حيث تسعى جمعية الشابات المسلمات الى دعم عملية التمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء من خلال بناء قدراتهن معرفيا وعمليا والمساهمة في خلق بيئة مواتية تعزز مشاركتهن في العملية التنموية.

إنجازات مرحلة التأسيس (1979 - 2015) ..

أولت الجمعية منذ تأسيسها اهتماما خاصا بالتعليم المنهجي واللامنهجي وأسست تدريجياً مؤسسات تعليمية كبرى، وهذا ما أكدته القدومي من خلال حديثها: كان الأساس هو التعليم، فمن خلاله كنا نفكر بزيادة الإهتمام بالمرأة سواء كان المنهجي أو اللامنهجي لأن الهدف الأساسي نهوض المرأة اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا لتحقق التمكين الاقتصادي الدي ينعكس على بيئتها وتربيتها لتخرج للمجتمع مختلفة تربي جيلا واعيا ومثقفا، وقد تجلى ذلك من خلال العديد من الانجازات أولها مدرسة الشابات المسلمات الثانوية في القدس، تأسست في ايلول 1979 لتضم حينئذ 410 طالبات موزعة على 13 غرفة صفية، ثم بناء مقر الجمعية ومدرسة الشابات المسلمات الثانوية في واد الجوز عام 2015 ، والتي تضم أكثر من 22 غرفة صفية بالاضافة الى المرافق العامة والملاعب بدعم سخي من الصندوق السعودي للتنمية وبتنفيذ البنك الإسلامي للتنمية– جدة، والتي تم منحها كمساحة لضم 700 طالبة تحت إدارة التربية والتعليم.


وتابعت: ثم قمنا بعمل مركز التدريب المهني للشابات في القدس تأسس عام 1979 ليستهدف الشابات وربات المنازل خريجات المرحلة الثانوية، أما مركز التدريب المهني في واد الجوز تأسس عام 2015 ويضم " برنامج التجميل، برنامج فن الطهي، برنامج الحياكة والتصميم ، برنامج الإدارة والسكرتارية"، كذلك قمنا بإنشاء المكتبة والتي تأسست عام 1979 في وقت شحت فيه المكتبات العامة، لتضم أكثر من 1000 كتاب تشمل المعارف والعلوم والتاريخ والموسوعات بالاضافة للصحف والمجلات الدورية وكان الختام مع روضة العطاء في واد الجوز والتي تأسست عام 2017 وبدأت العمل عام 2018 .


كانت فكرة بناء مقر للجمعية يشمل كافة المراكز التابعة لها، نبعت بعد بداية الجمعية القوية في مختلف النشاطات وتقديمها للخدمات المتنوعة والمتعددة سواء من خلال المراكز أو صندوق الطالب الفلسطيني الذي كان يهدف لتقديم المساعدة للطلاب الفلسطيني من أبناء الشهداء والأسرى والمخيمات في جامعات الوطن وكان اعتماده على تبرعات أصدقاء الجمعية خاصة خارج فلسطين لكنه للأسف توقف، كذلك الحملات التي تقوم بها الجمعية سواء كان في الشتاء أو في شهر رمضان لمساعدة أهلنا في المخيمات وغيرها العديد، من هنا كان طرح المرحوم فيصل الحسيني بان يكون للجمعية مقر ومبنى واحد يضم كل مرافقها، عبر أخذ أرض من الاوقاف لإقامة المقر عليها.


تقول القدومي: ولبت الأوقاف طلبنا ومنحتنا أرضا تبلغ مساحتها ثمانية دونمات بوادي الجوز وقدمنا أوراقنا لبنك التنمية الاسلامي بجدة وكان شرطه الحصول على التراخيص اللازمة من الاحتلال، وبدأنا بتقديم التراخيص لعمل مبنى ومدرسة. ٢٠ عاما استغرقنا حتى استطعنا وضع حجر الأساس بعد عمل التراخيص اللازمة ودفع مبالغ باهظة بسبب الاحتلال، لكن الحمد لله انتهى البناء رغم أن الوقت كان طويلا جدا، منذ (1990 حتى 2015) إلا أننا أصبح لدينا مقر خاص للجمعية يضم مرافقها ومدرسة ثانوية، بدعم سخي من الصندوق السعودي للتنمية وبتنفيذ البنك الإسلامي للتنمية –جدة. لكن للأسف عدد كبير من اللجنه التأسيسية توفي وخاصة رئيسة الجمعيه (أم زكي) التي عملت دون كلل أو ملل على البناء، ولازالت المدرسة التي تم تأسيسها منذ انطلقنا حتى اليوم قائمة في وسط مدينة القدس المحتلة، وهنا أود أن أشكر أنجال الأعضاء التأسيسيين الذين توفوا، فقد قاموا بفرش القاعات وتجهيزها لتأخر التمويل، وهذا هو الدعم الحقيقي للمرأه فكل الشكر لهم.

أهداف الجمعية ..

تهدف جمعية الشابات المسلمات (YMWCA) إلى المساهمة في التنمية المستدامة والنهوض بالمرأة والأسرة الفلسطينية من خلال التمكين الاقتصادي والاجتماعي ، والحفاظ على التراث الثقافي العربي والإسلامي وهذه الرسالة التي تسعى لتحقيقها ضمن العديد من الأهداف التي تحدثت عنها رئيسة الجمعية بقولها: هنالك العديد من الأهداف الإستراتيجية لجمعيتنا منذ التأسيس والتي حرصنا على تحقيقها وأبرزها تعزيز التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمراة وتعميق دورها في التواصل الثقافي محليا وإقليميا ودوليا، وأيضا تنمية مهارات الأطفال ومعرفتهم و تعزيز مستواهم التعليمي لخلق جيل متعلم يفتخر بهويته وثقافته، وأخيرا تطوير القدرات المؤسسية والبشرية للجمعية من أجل تمكينها من المساهمة في تحقيق رسالتها ورؤيتها.

برامج الجمعية..

وعن برامج الجمعية تحدثت: بداية لدينا برنامج التدريب المهني كونه أهم السبل باتجاه تحقيق التمكين الاقتصادي للنساء، لذلك أسست جمعية الشابات المسلمات مركز للتدريب المهني في القدس عام 1979 وكان العمود الفقري لبرامجها، عملت من خلاله على تمكين النساء من الحصول على الموارد والفرص اللازمة للمنافسة في سوق العمل وقامت بتوسيع البرنامج في العام 2015 ليغطي مجالات منوعة منها برنامج التجميل الذي هو مزيج مثالي من التعلم العملي وكذلك النظري لضمان تطوير المهارات والخبرة والثقة للعمل بنجاح في هذه المهنة الإبداعية، كما يوجد لدينا ثلاثة مستويات من دورات الخياطة والتصميم المكثفة، ودورات فن الطهي والمعجنات، وقد بدأ هذا البرنامج عام 2018 وتخرجت منه 35 سيدة خلال الأعوام 2019 - 2021 ، تعمل منهن 17 سيدة على مشاريع من المنزل تقدم من خلالها خدمات إعداد الطعام، وقريبا سنقوم بافتتاح المطبخ الإنتاجي داخل مقر الجمعية والذي سيوفر فرص عمل للنساء المقدسيات.


وتابعت: برنامج تنمية الطفل الذي نهدف من خلاله إلى تحسين المستويات الأكاديمية والسلوكية للأطفال وتدريبهم على المهارات الحياتية باستخدام طرق تدريس تحفيزية إبداعية وغير تقليدية، حيث نوظف الأنشطة اللامنهجية ودروس التقوية في الدين الإسلامي والرياضيات واللغة العربية واللغة الانجليزية للاطفال من جيل 6 - 12 عاما ونعمل على رفع قدرة ومعرفة الأطفال ومقدمي الرعاية حول مفهوم حقوق الطفل وتعزيز العلاقة بين الاطفال والاهالي لتكون علاقة صحية وقوية، إضافة لدروس تحفيظ القرآن وورشات عمل توعوية حول حقوق الطفل والمخيمات الصيفية.


وأردفت: روضة العطاء التي تأسست عام 2018 وقد ركز منهجها التعليمي على تأهيل الطفل للتعليم النظامي وإكسابه المفاهيم الأساسية في التربية الإسلامية واللغة العربية والرياضيات واللغة الانجليزية والعلوم وكذلك تنمية ثقة الطفل بذاته كإنسان له قدراته ومميزاته بالإضافة إلى تطبيق العديد من الأنشطة اللامنهجية، وتحديدا التعلم من خلال اللعب وقد تخرج من الروضه 36 طفلا وطفلة ما بين العامين 2018 - 2021 ، ومن برامجنا أيضا برنامج التنمية المحلية والتكافل المجتمعي حيث نسعى من خلال هذا البرنامج إلى تعزيز التواصل المجتمعي والعمل الخيري والتطوعي الذي يعد ركيزة أساسية في بناء المجتمعات وتطويرها وكذلك تعزيز التكافل الاجتماعي الذي تتميز به ثقافتنا العربية الاسلامية وتاريخنا.
واختتمت حديثها عن برامج الجمعية بالحديث عن النادي الثقافي للسيدات الذي يركز على إتاحة مساحة آمنة للسيدات، يتم من خلاله تفعيل التواصل المجتمعي بين الجيل الثالث والثاني، ويتم تقديم برنامج شهري يتضمن أنشطة ثقافية واجتماعية بالاضافة إلى المحاضرات وجلسات الارشاد الديني، يستهدف النادي أكثر من 50 سيدة مقدسية شهريا، ولم تنسى العمل الخيري والتكافل المجتمعي حيث تقوم الجمعية بشكل سنوي بإطلاق حملات محلية تعتمد على التبرعات العينية من المجتمع المحلي وتقدم من خلال الجمعية وجمعيات خيرية صديقة لتوزيعها على الأيتام والاسرالمتعففة.


تبذل جمعية الشابات المسلمات جهوداً كبيرة في المجتمع وخاصة من أجل النساء، لكن نقص التمويل يتسبّب بعرقلة هذه الجهود وتطوير المساعي فالجمعية تستعين بذاتها إضافة لكون الاحتلال الإسرائيلي هو العائق الأكبر، لذلك على الكل الفلسطيني الوقوف إلى جانبها ومساندتها لتبقى خيّرة معطاءة كما اعتادت.

دلالات

شارك برأيك على جمعية الشابات المسلمات.. 43 عامًا من العطاء

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

2- 6

الأربعاء

1- 8

الخميس

1- 6
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.46 بيع 3.47
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 4.88 بيع 4.89
  • يورو / شيكل شراء 3.71 بيع 3.72

الثّلاثاء 07 فبراير 2023 5:54 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً