فلسطين

الثّلاثاء 02 أغسطس 2022 1:12 مساءً - بتوقيت القدس

مصادر لـ "القدس": قيادة الجهاد الإسلامي تتجاهل اتصالات الوسطاء والحركة تدرس خيارات الرد

غزة - خـــــــــــــــاص "القدس" دوت كوم - كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، اليوم الثلاثاء، أن قيادة حركة الجهاد الإسلامي داخل قطاع غزة وخارجه، تجاهلت العديد من الاتصالات التي أجراها الوسطاء منذ الليلة الماضية، لمحاولة منع الحركة من التصعيد العسكري مع الاحتلال الإسرائيلي بعد عملية جنين التي وقعت مساء أمس، واعتقل خلالها القيادي في الحركة بسام السعدي وصهره، واستشهد الفتى ضرار الكفريني.


وقالت المصادر لـ "القدس" دوت كوم، إن الوسطاء وخاصة جهاز المخابرات المصرية، حاولوا مهاتفة قيادات من حركة الجهاد الإسلامي أكثر من مرة، إلا أنه تم تجاهل تلك الاتصالات ولم يرد عليها خاصة من قبل قيادة الحركة في الخارج.


ولفتت المصادر، إلى أن حركة الجهاد لم تحدد آلية ومكان الرد حتى الآن على جريمة الاحتلال وتطاوله على القيادي السعدي والاعتداء عليه وعلى زوجته بشكل همجي، لافتةً إلى أن الرد قد يكون من الضفة الغربية، أو من قطاع غزة وأن جميع السيناريوهات بالنسبة للجهاد الإسلامي مفتوحة في ظل تطاول الاحتلال واستمرار عدوانه.


وأشارت المصادر إلى أن حالة الاستنفار التي أعلن عنها الليلة الماضية في صفوف عناصر سرايا القدس في قطاع غزة والضفة الغربية مستمرة وعلى أعلى المستويات، وأن الوحدات الصاروخية والأخرى الميدانية في القطاع بحالة تأهب كبير.


من جانبه أعلن جيش الاحتلال الاستنفار على طول حدود قطاع غزة، ومنع حركة المستوطنين في الطرقات والشوارع التي تطل على الغلاف، كما منع حركة القطارات والسكك الحديدية، ما تسبب بأزمة مواصلات وازدحامات مرورية في الشوارع الداخلية بمستوطنات الغلاف، كما رفع من حالة التأهب في صفوف منظومة بطاريات القبة الحديد.


كما أغلق الاحتلال معبر كرم أبو سالم التجاري، وحاجز بيت حانون "إيرز" المخصص لحركة الأفراد.


ويتخوف جيش الاحتلال، من قيام عناصر حركة الجهاد الإسلامي بعمل انتقامي بعد اعتقال السعدي، ولذلك سارع في خطوة غير مسبوقة لنشر صور له بعد اعتقاله، ليظهر أنه بصحة جيدة رغم الإصابة التي تبين أنها طفيفة والتي تعرض لها بعد مهاجمة كلب بوليسي له خلال عملية الاعتقال.


ويركز جيش الاحتلال على إمكانية قيام عناصر الجهاد الإسلامي بإطلاق صواريخ مضادة للدبابات تجاه مركبات عسكرية أو للمستوطنين في محيط غلاف غزة، ولذلك حظر الحركة بشكل تام في تلك المناطق.


وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، بحضور نائبه نفتالي بينيت، ووزير الجيش بيني غانتس، ورئيس الأركان أفيف كوخافي، وكبار الضباط، جلسة تقييم للوضع الأمني.


دلالات

شارك برأيك على مصادر لـ "القدس": قيادة الجهاد الإسلامي تتجاهل اتصالات الوسطاء والحركة تدرس خيارات الرد

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

22- 33

الإثنين

22- 32

الثّلاثاء

21- 31
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.35 بيع 3.34
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.73 بيع 4.71
  • يورو / شيكل شراء 3.41 بيع 3.4

الإثنين 08 أغسطس 2022 8:16 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تؤيد عقد قمة اقتصادية مع الاحتلال في ظل استمرار جرائمه بحق الشعب الفلسطيني؟

79

20

(مجموع المصوتين 202)

الأكثر تعليقاً