أقلام وأراء

الأحد 13 نوفمبر 2022 10:59 صباحًا - بتوقيت القدس

انجاز وخطوة بالاتجاه الصحيح


حديث القدس

اعتماد اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة الخاصة بالمسائل السياسية وانهاء الاستعمار، القرار الفلسطيني بطلب فتوى قانونية ورأي استشاري من أعلى هيئة قضائية دولية هي محكمة العدل الدولية في لاهاي حول ماهية وجود الاحتلال الاستعماري الاسرائيلي في ارض دولة فلسطين بما فيها القدس، هو انجاز يضاف الى سلسلة الانجازات التي حققها شعبنا خلال مسيرته النضالية على طريق احقاق حقوقه الوطنية الثابتة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود الرابع من حزيران عام 1967م.


وعلى الكل الفلسطيني عدم التقليل من هذا الانجاز الذي يصب في مصلحة شعبنا وقضيته المركزية، خاصة وان اعتماد القرار جاء بنسبة كبيرة، رغم جميع الضغوطات التي قامت بها دولة الاحتلال من جانب والولايات المتحدة الاميركية من جانب آخر، وكذلك العديد من الدول الاوروبية التي تدعي الديمقراطية وحقوق الانسان وهي أبعد ما تكون عن ذلك عندما يتعلق الامر بالقضية الفلسطينية فإنها تقف الى جانب الاحتلال الاسرائيلي الذي أوجدت دولته على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية الثابتة وغير القابلة للتصرف وفقاً للقرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.


كما ان اعتماد هذا القرار هو خطوة بالاتجاه الصحيح من جانب القيادة الفلسطينية الرسمية يبنى عليه في المستقبل لتجريم الاحتلال ومحاكمته أمام المحاكم الدولية وفي مقدمتها محكمة الجنايات الدولية على كل الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها ولا يزال يرتكبها يومياً بحق شعبنا وارضه وممتلكاته ومقدساته وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك.


وعند تراكم المنجزات الواحدة تلو الاخرى فإنه في نهاية المطاف سيزول الاحتلال الذي لا يمكن هزيمته حالياً، الا من خلال تحقيق المزيد من المنجزات والعمل على تراكمها لتصل حد المعيار الذي ينقلب على دولة الاحتلال وتحقق فلسطين وشعبنا كل ما يصبو اليه من حرية واستقلال ناجزين.


فلا يمكن هزيمة الاحتلال وأي احتلال في العالم بضربة قاضية، الا من خلال مسيرة وطنية نضالية طويلة ولكنها تحقق الانجاز تلو الآخر كما حققته الثورة الفلسطينية المعاصرة وعندما كانت منظمة التحرير الفلسطينية موحدة وتضم كافة القوى والفصائل، لان الوحدة الوطنية هي الطريق الاقصر والمضمون لتحقيق الانتصار وهزيمة الاحتلال طال الزمن أم قصر.


ولا بد من تقديم كل الشكر والعرفان للدول التي صوتت لصالح القرار والتي هي 98 دولة في حين الخزي والعار للدول التي صوتت ضده ولصالح دولة الاحتلال التي تمارس بحق شعبنا أبشع وسائل القتل والدمار وتقوم بالتوسع الاستيطاني وتستخدم قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال في هذه الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية. 

دلالات

شارك برأيك على انجاز وخطوة بالاتجاه الصحيح

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.42 بيع 3.44
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.82 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.71 بيع 3.73

الإثنين 30 يناير 2023 7:54 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً