منوعات

الخميس 04 أغسطس 2022 9:36 مساءً - بتوقيت القدس

اتهام 4 من الشرطة الأمريكية في قضية مقتل امرأة سوداء في 2020

واشنطن - (أ ف ب) -وجّهت وزارة العدل الأمريكية, الخميس, الاتّهام إلى أربعة شرطيين في قضية عملية دهم لمنزل الأميركية السوداء بريونا تايلور نفّذت في العام 2020 في لويفيل في ولاية كنتاكي وأسفرت عن وفاتها متأثرة بجروحها.


وقال وزير العدل ميريك غارلاند إن الشرطيين يواجهون تهما بانتهاك الحقوق المدنية والتآمر غير المشروع والإدلاء بإفادات كاذبة واستخدام القوة خلافا للدستور وعرقلة المسار القضائي.


وتابع غارلاند "ندّعي بأن هذه المخالفات أدت إلى وفاة الآنسة تايلور"، وأضاف "كان يفترض أن تكون بريونا تايلور اليوم على قيد الحياة".


وبعد مقتل تايلور وجورج فلويد، الأميركي الأسود البالغ 46 عاما الذي قضى على يد شرطي أبيض في مينيابوليس في أيار/مايو 2020، شهدت الولايات المتحدة تحرّكات احتجاجية ضد العنف العنصري ووحشية الشرطة تخطّت حدود البلاد.


وتايلور (26 عاما) وصديقها كينيث ووكر كانا نائمين في شقّتها قرابة منتصف ليل الثالث عشر من آذار/مارس 2020، عندما سمعا ضجة عند الباب.


واعتقد ووكر أن أحدهم يحاول الدخول عبر الكسر والخلع، ففتح النار ما أدى إلى إصابة شرطي.


وكانت الشرطة قد استحصلت على إذن تفتيش مثير للجدل يتيح لها دخول المكان لإجراء عملية توقيف في قضية اتجار بالمخدرات من دون قرع الباب.


وبعد تعرّض العناصر لإطلاق النار ردوا بإطلاق أكثر من 30 عيارا ناريا، فأصابوا تايلور إصابات قاتلة.


وقال غارلاند إن ثلاثة من عناصر شرطة لويفيل وهم جوشوا جاينز (45 عاما) وكايل ميني (35 عاما) وكيلي غودليت متورطون في تزوير أمر تفتيش في قضية اتجار بالمخدرات تطال صديقها السابق.


وهم متّهمون بانتهاك حقوق تايلور من خلال السعي للاستحصال على أمر تفتيش لمنزلها في حين كانوا يعلمون أنهم يفتقدون إلى السبب الاحتمالي.


وقال غارلاند "ندّعي بأن المتّهمين كانوا على علم بأن الإفادة الخطية التي تدعم أمر التفتيش تحتوي على معلومات خاطئة ومضللة وبأنها أغفلت معلومات ملموسة".


واعتبر أن الشرطيين "اتّخذوا خطوات للتغطية على سلوكهم المخالف للقانون بعد مقتل الآنسة تايلور".


والشرطي الرابع بريت هانكيسون متّهم باستخدام القوة المفرطة لإطلاقه النار بشكل مكثف خلال عملية الدهم التي قضت خلالها تايلور.


وكانت محكمة الولاية قد برأت هانكيسون في آذار/مارس 2022 من تهمة "تعريض الأرواح للخطر" خلال عملية دهم منزل تايلور.


وقال ووكر إن الشرطة حطّمت الباب من دون أي تحذير، فيما أصر الشرطيون على أنهم عرّفوا عن أنفسهم.


وطُرد اثنان من الشرطيين الضالعين في القضية لكن هانكيسون كان الوحيد الذي وجّهت إليه محكمة الولاية اتهاما على صلة بتعريض أرواح قاطني الشقق المجاورة للخطر وليس التسبب بمقتل تايلور.


وكانت سلطات لويفيل، أكبر مدينة في كنتاكي، قد توصّلت إلى تسوية للقضية منحت بموجبها عائلة تايلور تعويضا بلغ 12 مليون دولار في أيلول/سبتمبر 2020.
لكن وزارة العدل اعتبرت أن انتهاك الحقوق المدنية لأحدهم جريمة تصل عقوبتها القصوى إلى الحبس مدى الحياة عندما تؤدي إلى وفاة أو تنطوي على محاولة قتل.
أما عرقلة المسار القضائي فتعد جريمة تصل عقوبتها القصوى إلى الحبس 20 عاما فيما تصل عقوبة التآمر والإدلاء بإفادات كاذبة إلى الحبس لمدة تصل إلى خمس سنوات.

دلالات

شارك برأيك على اتهام 4 من الشرطة الأمريكية في قضية مقتل امرأة سوداء في 2020

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

22- 33

الإثنين

22- 32

الثّلاثاء

21- 31
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.35 بيع 3.34
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.73 بيع 4.71
  • يورو / شيكل شراء 3.41 بيع 3.4

الإثنين 08 أغسطس 2022 8:16 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تؤيد عقد قمة اقتصادية مع الاحتلال في ظل استمرار جرائمه بحق الشعب الفلسطيني؟

79

20

(مجموع المصوتين 202)

الأكثر تعليقاً