عربي ودولي

الأربعاء 28 سبتمبر 2022 6:09 مساءً - بتوقيت القدس

محمد بن سلمان بين الإصلاح والقبضة الحديدية

الرياض- (أ ف ب) -يقود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي عيّن مؤخرا رئيسا للوزراء، مملكته المحافظة بإصلاحات جذرية طموحة وتغييرات اجتماعية متسارعة بدأت مع صعوده سلّم القيادة قبل خمس سنوات... في موازاة ذلك عمل على تحصين موقعه كحاكم فعلي ومستقبلي لأكبر دولة نفطية في العالم، عبر إسكات كل معارضة.


ويعد محمد بن سلمان محاورا سعوديا أساسيا لا يمكن للقادة الدوليين تجاهله.


ويبلغ ولي العهد 37 عاما ومن المتوقّع أن يكون الأصغر سنا بين أفراد العائلة المالكة عندما يعتلي العرش خلفا لوالده الملك سلمان بن عبد العزيز الذي بات متقدّما في السن.


ومحمد بن سلمان هو الحاكم الفعلي لأكبر قوة نفطية في المنطقة منذ أن أصبح وليا للعهد في العام 2017.


والثلاثاء عيّن العاهل السعودي الملك سلمان ولي العهد في منصب رئيس الوزراء مكانه.


وبذلك يتولى ولي العهد منصبا جديدا يعزز سلطاته بصفته الحاكم الفعلي للملكة، وفق محلّلين.


والأمير محمد بن سلمان قوي البنية ذو لحية سوداء مشذبة وصوت أجش. من أبرز مشاريعه الضخمة في خضم سعيه لتنويع اقتصاد المملكة القائم على النفط، بناء مدينة "نيوم" المستقبلية الضخمة وكلفتها 500 مليار دولار.


وفي إطار حملة الإصلاح التي يقودها، تم تفكيك هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت بمثابة شرطة دينية واسعة النفوذ، وأعيد افتتاح دور السينما وإصدار تأشيرات سياحية للمرة الأولى لزيارة المملكة.


وتعهّد بن سلمان منذ وصوله الى سدة الحكم، بأنه سيقود مملكة "معتدلة ومتحررة" من الأفكار المتشددة، ومنفتحة على الديانات الأخرى. وقال خلال منتدى للاستثمار في الرياض في 2017 شارحا فلسفة التغيير، "نريد أن نعيش حياة طبيعية"، مضيفا "نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه، إلى الإسلام المنفتح على جميع الأديان والتقاليد والشعوب".


في مقابل الإشادة بإصلاحاته، توجّه انتقادات لولي العهد على خلفية قمع المعارضين في الأوساط الدينية والسياسية والفكرية والاقتصادية وحتى في صفوف العائلة المالكة.


وقال مسؤول غربي طالبا عدم كشف هويته إن محمد بن سلمان صاحب "رؤية استراتيجية" لكنه "مندفع أحيانا" و"كثير الحماسة" عندما يتحدّث عن مشاريعه.


وخلافا للكثير من أمراء العائلة الحاكمة، فإنّ الأمير محمد متزوج من امرأة واحدة فقط ولهما ثلاثة أبناء وابنتان. ويقول مقربون منه إنه يعمل 16 ساعة في اليوم.


وحاز محمد بن سلمان إجازة في الحقوق من جامعة الملك سعود. فور تخرجه، عمل مستشارا لوالده حاكم الرياض آنذاك. وحين وصل الملك سلمان إلى السلطة في مطلع العام 2015، عيّنه وزيرا للدفاع.


تمكّن في 21 حزيران/يونيو 2017، بمساندة والده، من إزاحة ولي العهد ابن عمه محمد بن نايف والحلول محله. وفي آذار/مارس 2020، اعتُقل بن نايف وشقيق الملك الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود لاتّهامهما بتدبير انقلاب.


وشهدت السعودية في عهده حملة قمع للنشطاء وكم أصوات المعارضين عبر سجنهم. وفي إطار حملة حملت شعار "مكافحة الفساد"، اعتقل عشرات من الأمراء ورجال الأعمال في فندق ريتز كارلتون الفخم بالرياض في 2017 لأشهر طويلة.


في بداية عهده، صعّد الأمير محمد المواجهة مع طهران، وقاد مقاطعة دامت ثلاث سنوات ضد الجارة قطر، واحتجز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بحسب تقارير لأيام، قبل أن يتدخل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.


لكن لخفض منسوب التوتر تم فتح حوار مع طهران كما تمت تسوية الخلاف مع قطر.


وبعد أشهر قليلة على تسميته وليا للعهد، أصبح الأمير الشاب مسؤولا عن تنسيق السياسة الاقتصادية والإشراف على شركة أرامكو النفطية وتدخل بلاده العسكري في اليمن. وتعددت مناصب الأمير محمد لدرجة دفعت الدبلوماسيين في الرياض لتسميته "سيد كل شيء".


وكان ولي العهد القوة المحركة خلف التدخل السعودي العسكري في اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربية، لدعم القوات الحكومية في مواجهة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.


قال فريديريك ويري، خبير شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي ومقرها واشنطن إن محمد بن سلمان تمكّن من الاستحواذ على "سلطة ونفوذ كبيرين في وقت قصير جدا".


داخليا، في إطار الإصلاحات الاجتماعية شهدت المملكة تحولا كبيرا إذ نظّمت السعودية مهرجانا سينمائيا وسباق الفورمولا واحد ونزالات مصارعة حرة وحفلات موسيقية. وسُمح للنساء فيها بقيادة السيارات والاستحصال على جواز سفر من دون اشتراط موافقة "ولي الأمر".


بعد انطلاقة سريعة نحو القمة في واحدة من أثرى دول العالم، ألقى مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي بوحشية في قنصلية بلاده في اسطنبول في العام 2018، ظلالا على مسيرة محمد بن سلمان الذي كان قد مضى عام على تسلمه منصب ولي العهد.


تعرّض ولي العهد لما يشبه العزل الدولي لسنوات، لكنه تمكّن مؤخرا من العودة بقوة على الساحة الدولية، ففي أواخر العام 2021 استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وفي العام 2022 الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي كان قد اتّهم "مسؤولين من أعلى مستوى في الحكومة السعودية" بالضلوع في اغتيال خاشقجي.


بعدما تعهّد خلال حملته الانتخابية بالتعامل مع المملكة "كدولة منبوذة" على خلفية سجلها الحقوقي ومقتل خاشقجي، ورفعه السرية عن تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية خلص إلى أن محمد بن سلمان "أجاز" العملية، زار الرئيس الأميركي جو بايدن السعودية في تموز/يوليو والتقى ولي العهد.

دلالات

شارك برأيك على محمد بن سلمان بين الإصلاح والقبضة الحديدية

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

8- 17

الإثنين

10- 17

الثّلاثاء

9- 16
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.81 بيع 4.79
  • يورو / شيكل شراء 3.62 بيع 3.61

الإثنين 05 ديسمبر 2022 7:40 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً