أقلام وأراء

الأربعاء 09 نوفمبر 2022 10:14 صباحًا - بتوقيت القدس

إسرائيل إلى العنصرية الفاشية

 بقلم: محمد سلامة


ائتلاف معسكر اليمين المتطرف بزعامة حزب الليكود وقيادة بنيامين نتنياهو حصد الأغلبية في نتائج انتخابات الكنيست الأخيرة، وهذا سيقود حتما إلى تشكيل حكومة متطرفة لا تؤمن حتى بالتعايش مع الفلسطينين، وهنا نقرأ الآتي:-

--بداية وبلا تردد فإن مجلس المستوطنات بالضفة الغربية الذي يضم نحو نصف مليون متطرف إسرائيلي كان له دوره في وصول الأحزاب الدينية الصهيونية وفي مقدمتهم ايتمار بن غفير وتغريمتش وآخرين، وهؤلاء باتوا عصابة متماسكة تتحكم في مصير اليهود والعرب معا، في مقابل أكثر من مليون ونصف فلسطيني داخل الخط الأخضر مفككين ومشاركتهم بالانتخابات خجولة ونقول ذلك لأنهم بلآ وزن في الساحة الحزبية الإسرائيلية، وما الانتخابات الأخيرة إلا خير شاهد على ما نقول.

--مجلس المستوطنات ورعاته من اليمين الفاشي يؤمنون بطرد العرب من ارضهم وتصفية وجودهم، ومجالس العرب داخل الخط الأخضر تبحث عن حلول لمشاكل الجريمة المنظمة بداخلها وتحسين البنية التحتية وخدمات أخرى وجزء منها وللأسف يميل إلى معسكر اليمين الاسرائيلي، وهذا يدفعنا إلى القول أن مفاعيل المستوطنين داخل إسرائيل أقوى، وتحدد مسارات السياسة المقبلة للحكومات القادمة، فيما يتردد أن بعضها قد ينسحب من تحالفه مع الليكود كونهم غير راضين عن قيادة نتنياهو وسبق أن وصفوه بالكذاب بن كذاب لكن اعتذروا له، بإنتظار نتائج الانتخابات، ويبدو أنه يواجه صعوبة في اقناعهم بالمشاركة في حكومة يرأسها.

--وصول اليمين المتطرف إلى قيادة إسرائيل معناه أن لا مفاوضات ولا سلام مع الفلسطينين، ومعناه أن دوامات العنف في الضفة الغربية وتجدد المواجهات مع مقاومة غزة ستكون أكثر حضورا، وما يمكن رصده أن الصهاينة في الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارهم الكتلة الأقوى والمتحكمة في سياسات حكومات إسرائيل خارجيا منقسمة على نفسها، ولهذا سنجد سخونة غير مبررة في سفك الدماء وهدم البيوت ومصادرة الأراضي الفلسطينية وتوسيع دائرة الاستهداف لسوريا وربما الانجرار لحرب مع لبنان لمنعه من استخراج نفطه وغازه من حقل قانا، وهذا ما قاله نتنياهو بأنه سوف يتعامل مع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع لبنان مثلما تعامل مع اتفاقيات أوسلو مع السلطة الفلسطينية.

خلاصة القول أن إسرائيل ذاهبة إلى العنصرية الفاشية ونتائجها ستكون كارثية ليس على الشعب الفلسطيني وحده بل على الشعب اليهودي وزيادة جرعة التطرف بما يعني زيادة العنف وسفك الدماء والمواجهات المسلحة، وبكل الأحوال فإن نهاية إسرائيل من داخلها وعلى أيدي زمرتها الفاشية أمثال بن غفير وغيره، ومهما حاولت حكومات اليمين المتطرف من تغيير معادلة الصراع القائمة اليوم فإنها ستجد نفسها أمام نهاية محتومة، وأمام خيار وحيد وهو أن الحروب المفتوحة على الشعب الفلسطيني ستوصل يوما..ما..إلى هزيمة إسرائيل ومشروعها الاستئصالي، وأن نهايتها دانية ومن داخلها الفاشي العنصري.

عن "الدستور الاردنية"

دلالات

شارك برأيك على إسرائيل إلى العنصرية الفاشية

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.42 بيع 3.44
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.83 بيع 4.85
  • يورو / شيكل شراء 3.71 بيع 3.73

السّبت 28 يناير 2023 8:06 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً