فلسطين

السّبت 30 يوليو 2022 6:50 مساءً - بتوقيت القدس

"شهداء التوجيهي".. نالوا الشهادة الأعظم

بيت لحم – "القدس" دوت كوم - نجيب فراج – هرع المواطنون إلى منزل عائلة الشهيد معتصم عطا الله في قرية حرملة شرق بيت لحم، وكذلك لمنزل الشهيدة حنان الخضور في  قرية فقوعة بجنين، والشهيد كامل علاونة في قرية جبع القريبة منها، بعد إعلان نتائج الثانوية العامة، ليس لتقديم التهاني بإعلانها، وإنما للتضامن مع هذه العائلات بعد فقدانها لأبنائها الذين استشهدوا برصاص الاحتلال الاسرائيلي وهم يستعدون لتقديم الامتحانات لهذا العام، إلا أن رصاصات الاحتلال كانت الأسبق لتضع حدًا لطموحهم وطموح عائلاتهم.


أجواء الحزن


وخيمت أجواء من الحزن على عوائل الشهداء الطلبة، إلا أن الأمل بتحرر فلسطين من الاحتلال، لم يفارقها، وهي الفرحة الكبرى المنتظرة لكل الفلسطينيين.


يقول محمد أحد زملاء الشهيد معتصم عطا الله، والذي حقق نجاحًا في نتائج الثانوية العامة، أنه لم ينسى صديقه ورفيقه معتصم منذ استشهاده، وحين استقبل نتيجته فضل أن يكون في منزل عائلة صديقه ليتضامن معها.


الشهداء خالدون


وقال الناشط محمد بريجية، إنه في مثل هذا اليوم، لا يمكن لأحد أن ينسى هؤلاء الشهداء الذين قدموا دمائهم على مذبح القضية الوطنية الفلسطينية، مشيرًا إلى حرص المواطنين من الأقارب والمعارف والجيران بالتوافد إلى منازل هؤلاء الشهداء، في خطوة للتعاضد والتضامن مع عوائلهم.


وأضاف: من وسط المعاناة وحكايات الألم التي لا تنتهي تنبلج الفرحة المستمدة من وسط هذه المعاناة، ففي يوم الإعلان عن  التوجيهي، شيع أبناء شعبنا الشهيد أمجد أبو عليا في قرية المغير، وهو الابن الوحيد لأسرته من الذكور، وكان يستعد لمشاركة لأصدقائه الناجحين، فقاموا بالاحتفاء به شهيدًا وسط تشييع دامع فهو حصل على الشهادة الأكبر بامتياز.


الشهداء الطلبة


يشار إلى أن الشهيدة حنان الخضور كانت قي استشهدت في التاسع  عشر من شهر نيسان هذا العام، حين كانت في مدينة جنين تستقل مركبة عمومية وعائدة لمنزلها في فقوعة بعدما حصلت على درس خصوصي بإحدى مواد الثانوية العامة، حيث كانت قوات الاحتلال في تلك الأثناء تقتحم المنطقة، فاستهدفت المركبة التي كانت على متنها، وأصيبت قبل أن يعلن لاحقًا عن استشهادها.


في حين أن الشهيد معتصم عطا الله من سكان قرية حرملة إلى الشرق من بيت لحم واستشهد في الثامن من أيار الماضي برصاص الاحتلال الاسرائيلي قرب مستوطنة تكواع المقامة على أراضي المواطنين، وكان يستعد للتقدم لامتحانات التوجيهي ولا زال جثمانه محتجزًا لدى قوات الاحتلال الاسرائيلي لتتضاعف معاناة العائلة التي تنتظر دفنه.


فيما استشهد الشهيد كامل علاونة في الرايع من شهر تموز الجاري، وهو من قرية جبع قرب جنين وذلك بعد 19 عامًا من استشهاد شقيقه الذي حمل اسمه في حادثة متكررة بحياة شعبنا، في ظل الاحتلال الذي يمارس القتل بحق شعبنا منذ 74 عامًا، وعندما استشهد "كامل الأول" كان قد اجتاز امتحان الثانوية، أما حينما اشتهد "كامل الثاني" فكان في أيامه الأخيرة من تقديم الامتحانات.

دلالات

شارك برأيك على "شهداء التوجيهي".. نالوا الشهادة الأعظم

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

5- 10

الأربعاء

5- 8

الخميس

4- 9
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.45
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.86 بيع 4.87
  • يورو / شيكل شراء 3.73 بيع 3.75

الأربعاء 01 فبراير 2023 8:11 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً