أقلام وأراء

الجمعة 20 مايو 2022 10:02 صباحًا - بتوقيت القدس

محاولات طمس وانكار الحقائق لن تدوم طويلا

حديث القدس
قرار جيش الاحتلال الاسرائيلي بعدم تكليف الشرطة العسكرية الاسرائيلية باجراء تحقيق جنائي باغتيال الشهيدة شيرين ابو عاقلة هو قرار متوقع من قبل جيش احتلال هدفه القتل ومحاولة طمس الحقائق ، خاصة عندما يتعلق الامر بالفلسطينيين بما في ذلك الصحفيين الميدانيين، لمنعهم من نقل حقيقة ما يقوم به هذا الجيش المسخر لمواجهة ابناء شعبنا في كافة اماكن تواجده.
فدولة الاحتلال بارعة في محاولات اخفاء جرائمها من خلال اتخاذ عدة اجراءات واحاييل واستخدام طرق ملتوية في انكار هذه الجرائم وتحميلها لغيرها او بالاصح للضحية، يساعدها في ذلك الدول الغربية التي زرعتها ككيان عنصري اقتلاعي في فلسطين قلب العالم العربي.
غير ان هذه المحاولات الاحتلالية مصيرها الفشل المحتوم، خاصة وان العالم اصبح مع التطور الهائل في وسائل الاعلام والتكنولوجيا والتقنيات عبارة عن قرية صغيرة باستطاعة العالم قاطبة معرفة ما جرى في اي مكان مهما بعدت المسافات.
وهذا التطور الهائل في التقنيات والتكنولوجيا هو الذي يضع دولة الاحتلال في موضع القاتل، ويكشف حقيقتها وحقيقة اكاذيبها والاعيبنها في محاولة منها للتملص من العقاب الذي سيأتي لا محاالة طال الزمن ام قصر.
فمحاولات حماية جنودها القتلة من المثول امام المحاكم الدولية بما فيها محكمة الجنايات الدولية، لن يطول كثيرا، خاصة وان هناك تغيرات ملموسة في الرأي العام العالمي تجاه هذه الدولة التي تثبت يوميا بانها دولة قتل وتمييز وتفرقة عنصرية ، وان جرائمها في تزايد مستمر وهو الامر الذي من شأنه ان يخلق رأيا عاما شعبيا في العديد من الدول للضغط على حكوماتها من اجل وقف دعمها لدولة الاحتلال واتخاذ اجراءات ضدها.
وليس ادل على ذلك من التظاهرات والوقفات والمسيرات التي شهدتها العديد من دول العالم، والمنددة باغتيال قوات الاحتلال للشهيدة الصحفية ، بل ايقونة الصحافة الفلسطينية، شيرين ابو عاقلة.
فهذا ان دل على شيء فانما يدل على ان شعوب العالم خاصة المناصرة لقضية شعبنا بدأت بالتحرك، خاصة وان دولة الاحتلال باتت تشكل خطرا على الامن والسلم العالميين وهذا الامر لن تسمح به ليس فقط شعوب العديد من الدول، بل وايضا دول عالمية يهمها الحفاظ على الامن والسلم العالميين.
فمحاولات المماطلة والمراوغة وتبديل الروايات من قبل قوات الاحتلال في اغتيال الشهيدة ابو عاقلة وقبلها العديد من الشهداء والجرحى، وكذلك الجريح الزميل علي سمودي الذي اصيب برصاصة جندي احتلال في ظهره عندما كان برفقة الشهيدة شيرين، لن تجدي نفعا، وستكون وبالا على دولة الاحتلال وسيأتي اليوم الذي يحاكم فيه قادتها على كل ما تم اقترافه من جرائم بحق شعبنا سواء المجازر المرتكبة عام 1948 وما بعدها وفي مخيمات لبنان وغيرها الكثير.

شارك برأيك على محاولات طمس وانكار الحقائق لن تدوم طويلا

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

11- 17

الخميس

10- 18

الجمعة

11- 18
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.43
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.85 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.57 بيع 3.56

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 7:07 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن قطر ستحقق نجاحًا باهرًا في استضافتها لكأس العالم؟

27

72

(مجموع المصوتين 968)

الأكثر تعليقاً