أقلام وأراء

الأحد 08 مايو 2022 9:27 صباحًا - بتوقيت القدس

الرئاسة تطالب .. واشتية يحذر ولا حول ولا قوة الا بالله وبالشعب

بالمختصر ... وربما المفيد
ابراهيم دعيبس
الرئاسة تطالب .. واشتية يحذر ولا حول ولا قوة الا بالله وبالشعب
المحكمة العليا الاسرائيلية اعطت الضوء الاخضر لحكومة الاحتلال لكي تهدم اكثر من 12 قرية في منطقة مسافر يطا وتهجير اكثر من اربعة آلاف مواطن فلسطيني وكذلك الاستيلاء على اكثر من 22 الف دونم من اراضي السواحرة الشرقية ومنطقة النبي موسى جنوب اريحا. كما ان ما يسمى المجلس الاعلى للتخطيط والبناء التابع للادارة المدنية الاسرائيلية بالضفة اعطى الضوء الاخضر لبناء اكثر من اربعة آلاف وحدة استيطانية جديدة بانحاء مختلفة من الضفة.
وقد اعلنت بلدية الاحتلال بالقدس عن شراء 57 قطارا لتعزيز الربط بين المستوطنات داخل عاصمتنا الموعودة وفي محيطها لكي يتم خنق اي تقدم وطني فيها.
ونحن لم نقف مكتوفي الايدي ازاء هذه التطورات ، فقد طالبت الرئاسة الادارة الاميركية بوقف مشاريع الاستيطان ، كما ان رئيس الوزراء د. اشتية قد حذر من تبعات البناء الاستيطاني وهدم 12 قرية في يطا.
وتجيء هذه الانتهاكات الاسرائيلية قبيل زيارة الرئيس الاميركي بايدن الى المنطقة في حزيران القادم، ويبدو ان اسرائيل التي تدرك تماما مدى انحياز الادارة الاميركية وعماها السياسي قد اتخذت كل هذه الاجراءات الاحتلالية للترحيب بهذا الزائر الاميركي وهي تعرف ما الذي يرضيه ولا يغضبه أبدا ، ولا يستمع الى مطالبة الرئاسة له بوقف المشاريع الاستيطانية.
كما ان الحرم القدسي الشريف يتعرض لحملة انتهاكات واسعة تقودها جماعات في غاية التطرف والعنصرية من الداعين الى «الهيكل المزعوم» وهم لا يستمعون ابدا لنداء الامم المتحدة بالحفاظ على الوضع الراهن للاماكن المقدسة بالقدس ولا دعوة الاتحاد الاوروبي اسرائيل كقوة احتلال ، ان تعمل على حماية الفلسطينيين وليس تهجيرهم كما يحدث، كما ان استطلاعا للرأي أكد ان حوالي نصف الاسرائيليين يؤيدون اقتحامات الحرم ويرون في ذلك امرا طبيعيا وضروريا ، رغم انهم يستمعون الى بيانات الاستنكار والادانة من الدول العربية والاسلامية ولكنهم لا يهتمون بذلك ولا يحسبون له اي حساب.
ولقد اعتدنا على سماع بيانات الاستنكار والادانة هذه ولم نعد نحن ايضا نهتم بها ونرى فيها استكانة وتخاذلا ولا سيما ونحن نرى تطبيع بعض الدول العربية مع هذا الاحتلال وهم يرون كل ممارساته. ان المطلوب هو اقل ما يمكن فعله ، استعادة الوحدة الوطنية بين الضفة وغزة وبين القوى المختلفة ووقف المهاترات الاعلامية بين الطرفين اللذين يختلفان وهما يدركان تماما ويشاهدان ما يقوم به الاحتلال ، وما عاد شعبنا، في تقديري ، يحترم كل هؤلاء المختلفين ولا يثق بهم، ولو كانت لديهم ذرة من المسؤولية الحقيقية لكانوا دعوا الى انتخابات رئاسية وتشريعية شاملة لكل الفلسطينيين لكي يختاروا من يمثلهم فعلا، ولكنهم يرون ما يحدث وليس امامهم الا الصبر والصمود وقد قدموا التضحيات الكبيرة والكثيرة وهم يواصلون هذا الصبر وهذا الصمود ولن يطول الوقت حتى ينتفض الشعب لكي يطالب بحقوقه ويتخلص من حالة الفراغ السياسي التي يعيش بها ويعاني منها.

شارك برأيك على الرئاسة تطالب .. واشتية يحذر ولا حول ولا قوة الا بالله وبالشعب

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

11- 17

الخميس

10- 18

الجمعة

11- 18
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.43
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.85 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.57 بيع 3.56

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 7:07 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن قطر ستحقق نجاحًا باهرًا في استضافتها لكأس العالم؟

27

72

(مجموع المصوتين 971)

الأكثر تعليقاً