عربي ودولي

الإثنين 26 سبتمبر 2022 10:49 مساءً - بتوقيت القدس

مقتل 76 شخصا في احتجاجات إيران مع اشتداد حملة القمع

باريس - (أ ف ب) -قُتل أكثر من 76 شخصا في الحملة الأمنية التي تنفّذها السلطات الإيرانية ضد المتظاهرين في أعقاب وفاة مهسا أميني في الاعتقال، وفق ما أعلنت الإثنين منظمة حقوقية غير حكومية.


وبحسب أحدث حصيلة أعلنتها السلطات قُتل 41 شخصا بينهم متظاهرون وعناصر أمن.


وأوقفت السلطات الإيرانية أكثر من 1200 متظاهر، وفق ما أعلن مسؤولون الاثنين، خلال حملة القمع الدامية للتظاهرات التي تواصلت لليلة العاشرة احتجاجًا على وفاة الشابة مهسا أميني أثناء توقيفها لدى "شرطة الأخلاق".


وارتفع مستوى التوتر بين الجمهورية الإسلامية والدول الغربية إثر استدعاء ألمانيا السفير الإيراني، غداة تنديد الاتحاد الأوروبي بالاستخدام "غير المتكافئ والمعمم" للقوة واستدعاء طهران السفيرين البريطاني والنروجي.


ولليلة العاشرة على التوالي خرج متظاهرون غاضبون إلى شوارع مدن في أنحاء إيران ليل الأحد الإثنين، وأطلق محتجون في طهران شعارات مناهضة للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي (83 عاما) وهتفوا "الموت للدكتاتور"، على ما أظهر تسجيل نشرته منظمة "إيران هيومن رايتس" ومقرها في أوسلو.


وأعلنت المنظمة غير الحكومية أن 76 شخصا قتلوا في حملة القمع، وكانت حصيلتها السابقة تشير إلى مقتل 57 شخصا.
وردد المتظاهرون شعارات مثل "امرأة، حياة، حرية" وأحرقت نساء إيرانيات أغطية الرأس وقامت بعضهن بقص شعرهن دلالة على احتجاجهن على قواعد اللباس الصارمة.


وفي نهاية الأسبوع نظّمت تظاهرات تضامنية في أنحاء العالم لا سيما في لندن وباريس.


وقال مدير منظمة "حقوق الإنسان في إيران" محمود أميري مقدّم "ندعو المجتمع الدولي إلى اتّخاذ خطوات عملية بشكل حاسم وموحد لوقف قتل وتعذيب المتظاهرين"، مضيفا أن التسجيلات المصورة وشهادات الوفاة التي حصلت عليها المجموعة تظهر بأن "الذخيرة الحية تطلق مباشرة على المتظاهرين".


وعمد عناصر شرطة مكافحة الشغب الذين كانوا يحملون دروعًا بضرب المتظاهرين بالهراوات، ومزّق طلاب صورًا كبيرة للمرشد الأعلى وسلفه آية الله روح الله الخميني، وفق ما أظهرت مشاهد بثّتها وكالة فرانس برس مؤخرًا.


وفي تحركّات احتجاجية هي الأوسع نطاقا في إيران منذ نحو ثلاث سنوات، استخدمت قوات الأمن خراطيم المياه وأطلقت الخرطوش والذخيرة الحية، وفق منظمات حقوقية، فيما عمد متظاهرون إلى رشق الشرطيين بالحجارة وإحراق سيارات الشرطة والمباني الحكومية.


وأفادت السلطات بأن نحو 450 شخصا تم توقيفهم في محافظة مازندران الشمالية و700 شخص في محافظة غيلان المجاورة والعشرات في مناطق أخرى.


وبحسب "لجنة حماية الصحافيين" تم توقيف 20 صحافيا.


وقال المدعي العام في المحافظة محمد كريمي وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، إن "في الأيام الأخيرة هاجم مثيرو شغب مقار إدارات حكومية وألحقوا أضرارا بممتلكات عامة في بعض مناطق مازندران بتوجيه من عملاء أجانب مناهضين للثورة".


قال رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إجئي إن شرطة طهران تنتشر "24 ساعة في اليوم"، شاكرًا العناصر المنهكين وقائد شرطة العاصمة أثناء زيارة إلى مقرها الأحد، وفق ما أظهر فيديو نشرته وكالة أنباء السلطة القضائية "ميزان أون لاين". وأشار إلى أن العديد من العناصر "لم يناموا الليلة الماضية والليالي السابقة... وينبغي شكرهم".


وكان قد شدّد إجئي في وقت سابق على "ضرورة التعامل بدون أي تساهل" مع المحرضين على "أعمال الشغب".


رغم القيود الصارمة على الانترنت بما في ذلك حجب انستغرام وواستاب، أظهرت مقاطع فيديو جديدة تم تداولها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي احتجاجات ليل الأحد في طهران ومدن بما فيها يزد وأصفهان وبوشهر المطلة على الخليج العربي.


وقالت منظمة هنكاو الكردية الحقوقية ومقرها النروج، إن تظاهرة نُظمت في بلدة سقز مسقط رأس أميني، "على الرغم من الوجود العسكري الكثيف". وأفادت تقارير عن نقل فتاة تبلغ عشرة أعوام إلى المستشفى بعد إصابتها بإطلاق نار في بلدة بوكان الشمالية.


وذكرت تقارير أخرى أن طلابًا في جامعات طهران والزهراء والشريف نفّذوا إضرابًا ورفضوا حضور الصفوف ودعوا أساتذتهم للانضمام إليهم.


وانتقد الاتحاد الأوروبي إيران وقال إن "الاستخدام غير المتكافئ للقوة في حق المتظاهرين مرفوض وغير مبرر"، على ما جاء في بيان لمسؤول السياسة الخارجية للاتحاد جوزيب بوريل.


وقال بوريل إن الاتحاد الأوروبي "سيواصل درس كل الخيارات المتاحة قبل الاجتماع المقبل لوزراء الخارجية إزاء وفاة مهسا أميني والطريقة التي ترد فيها القوى الأمنية الإيرانية على التظاهرات التي تلت"، في البلد الذي فرضت عليه عقوبات على خلفية برنامجه النووي.


واستدعت الحكومة الألمانية سفير إيران في برلين بعد ظهر الاثنين "لمباحثات" بشأن قمع الاحتجاجات.


من جانبها، استدعت طهران الأحد السفير البريطاني للاحتجاج على ما وصفته بأنه "تحريض على أعمال شغب" تنتهجه شبكة "بي.بي.سي فارسي" التي تبث بالفارسي ومقرها لندن. كذلك استدعت سفير النروج على خلفية "تصريحات غير بناءة" أدلى بها رئيس البرلمان النروجي على خلفية التظاهرات في الجمهورية الإسلامية.


وحيا الرئيس الأميركي جو بايدن الأسبوع الماضي المتظاهرين وأكد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "التضامن مع نساء إيران الشجاعات اللواتي يتظاهرن من أجل ضمان حقوقهن الأساسية".

دلالات

شارك برأيك على مقتل 76 شخصا في احتجاجات إيران مع اشتداد حملة القمع

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

11- 17

الخميس

10- 18

الجمعة

11- 18
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.43
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.85 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.57 بيع 3.56

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 7:07 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن قطر ستحقق نجاحًا باهرًا في استضافتها لكأس العالم؟

27

72

(مجموع المصوتين 969)

الأكثر تعليقاً