أقلام وأراء

الثّلاثاء 24 مايو 2022 9:01 صباحًا - بتوقيت القدس

دولة الاحتلال ومنع وفد اوروبي من دخول الاراضي الفلسطينية

حديث القدس
رفض دولة الاحتلال لأي تحقيق دولي في الجرائم التي ترتكبها بحق أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا ومنازلنا، ليس بالجديد، بل هو سياسة احتلالية هدفها التغطية على هذه الجرائم التي يحاسب عليها القانوني الدولي ومحكمة الجنايات الدولية باعتبارها جرائم حرب.
وقد جاء منع سلطات الاحتلال لوفد من البرلمان الاوروبي من دخول الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة للتحقيق في عدة قضايا ارتكبها الاحتلال من بينها اغتيال الصحفية شيرين ابو عاقلة في اطار هذه السياسة لاخفاء الحقيقة ومنع محاكمة مرتكبيها من جنود وضباط قوات الاحتلال.
وعلى الاتحاد الاوروبي بدلاً من الغاء الزيارة للاراضي الفلسطينية المحتلة، ارغام دولة الاحتلال على السماح للوفد البرلماني الاوروبي بالقيام بواجبه في هذا الاطار، خاصة وان اوروبا وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا والمانيا الى جانب الولايات المتحدة الامريكية الداعمة جميعها لدولة الاحتلال، بل هي التي ساهمت وزرعت دولة الاحتلال في فلسطين على حساب شعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة وغير القابلة للتصرف.
كما يتوجب على البرلمان الاوروبي في ضوء هذا الاجراء الاحتلالي المنافي لكل القوانين والاعراف الدولية، دعم السلطة الفلسطينية في تحويلها ملف الشهيدة شيرين ابو عاقلة وغيرها من الشهداء الى محكمة الجنايات الدولية، وعدم الضغط على هذه المحكمة كما تفعل الولايات المتحدة من اجل معاقبة دولة الاحتلال على هذه الجرائم.
ومع علمنا ومن خلال التجربة بأن دولة الاحتلال حتى لو أصدرت محكمة الجنايات قراراً بإدانتها واعتبرت اغتيال ابو عاقلة وغيرها جريمة حرب، فإن ضغوط الدول الاوروبية وامريكا لن تسمح بمعاقبة أو محاسبة دولة الاحتلال على هذه الجرائم كما فعل في جدار الفصل العنصري.
غير ان اي ادانة لدولة الاحتلال هي في المحصلة النهائية لصالح شعبنا وقضيته الوطنية، والتي يجب ان تكون قضية العرب الاولى، وكذلك قضية العالم بأجمعه، لأن الاحتلال الاسرائيلي هو آخر وأطول احتلال في العالم.
كما ان مماطلة دولة الاحتلال في التحقيق بقضية الشهيدة ابو عاقلة وغيرها من القضايا، هي دليل على ان هذا الاحتلال يحاول مضيعة الوقت حتى ينسى العالم هذه القضية، رغم ان تحقيقاته في جميع الجرائم المرتكبة بحق شعبنا كانت اغلاق هذه الملفات وعدم ايقاع اي عقوبات على مرتكبيها سواء من قبل قوات الاحتلال أو قطعان المستوطنين.
وخير دليل على ذلك ان نتائج التحقيق الاحتلالي في جريمة قتل الشهيد وليد الشريف «٢١ عاما» من القدس، زعمت بأنه استشهد نتيجة نوبة قلبية وليس جراء اصابته برصاصة معدنية. واذا كانت معظم الدول الغربية وامريكا تحابي دولة الاحتلال فإن شعبنا مصمم على مواصلة نضاله حتى تحقيق كامل حقوقه الوطنية الثابتة.

شارك برأيك على دولة الاحتلال ومنع وفد اوروبي من دخول الاراضي الفلسطينية

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

11- 17

الخميس

10- 18

الجمعة

11- 18
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.43
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.85 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.57 بيع 3.56

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 7:07 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن قطر ستحقق نجاحًا باهرًا في استضافتها لكأس العالم؟

27

72

(مجموع المصوتين 975)

الأكثر تعليقاً