أقلام وأراء

الأربعاء 03 أغسطس 2022 10:30 صباحًا - بتوقيت القدس

حديث القدس:: الاحتلال وراء التوترات في المنطقة


نؤكد من جديد للقاصي والداني ان دولة الاحتلال ، هي المسبب الرئيس لما يعيشه شعبنا والمنطقة من توترات وانتهاكات لحقوق الانسان الفلسطيني وخاصة  والعربي عامة جراء ما تمارسه من جرائم بحق البلاد والعباد.


ففي كل يوم اما ان تقتل بدم بارد شهيدا وخاصة الفتية والشبان  او تقوم بحملة اعتقالات  تطال الصغير والكبير الى جانب اعتداءات قطعان المستوطنين المدعومين والمحميين من قبل قوات الاحتلال المنتشرة في الاراضي الفلسطينية  المحتلة والتي تقوم بقمع المواطنين  والحط من كرامتهم خاصة على الحواجز  العسكرية التي استشهد عليها وبقربها العشرات ، بل المئات من ابناء شعبنا برصاص هذه القوات التي لا تتوانى عن اطلاق النار والرصاص عليهم وتعدمهم بدم بارد وامام مسمع ومرآى العالم قاطبة.


وأمس الاول ، اقتحمت مخيم جنين واعدمت شابا في مقتبل  العمر لا لسبب الا لكونه فلسطينيا، الى جانب اعتقال القائد في حركة  الجهاد الاسلامي الشيخ بسام السعدي ، وعدد آخر من اقربائه ومن المخيم. الامر الذي اثار غضب المواطنين الذين اشتبكوا  مع القوات المقتحمة.


وبعد ان قامت  بما قامت به من جرائم وانتهاكات اعلنت حالة الاستنفار خوفا من ردة فعل حركة الجهاد الاسلامي ، على هذه الجرائم ، من قطاع غزة ، اي ان دولة الاحتلال  هي المسؤولة عن عمليات القتل والاستفزاز  وهي التي تضع المنطقة على فوهة بركان قابل للانفجار في اية لحظة ، خاصة وان  شعبنا لا يمكنه السكوت  على هذه الجرائم الاحتلالية ولا على جرائم قطعان مستوطنيه.


ان على الجانب الفلسطيني ممثلا بالسلطة وبكافة فصائل العمل الوطني والاسلامي التحرك على اعلى المستويات لمواجهة هذه الجرائم التي باتت لا تحتمل ولا يمكن السكوت عليها، خاصة وانها في تصاعد مستمر ويومي دون اي اعتبار للقوانين ولا للاعراف والقرارات الدولية.


واول الخطوات الفلسطينية على المستوى الرسمي والفصائلي هو العمل الجدي من  اجل انهاء الانقسام الذي طال امده وقبل ان يتحول الى انفصال والذي تستفيد منه وتغذيه دولة الاحتلال لانه في النهاية يصب في مصلحتها ومصلحة سياساتها القمعية بحق شعبنا وارضنا ومقدساتنا.


انه بدون وحدة الصف الوطني وانهاء الانقسام المخزي والذي يشكل وصمة عار  في جبين القائمين عليه والذين يغذونه ، ويماطلون في اعادة الامور الى نصابها الصحيح.


صحيح ان هناك وحدة  ميدانية في التصدي الشعبي لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين ، غير ان هذه  الوحدة  الميدانية يجب ان تتوج على الصعيدين السياسي والجغرافي ، ووضع برنامج عمل مشترك لمواجهة  التحديات والانتهاكات والجرائم الاحتلالية التي تستهدف في المحصلة النهائية  القضية الفلسطينية والعمل على تصفيتها.


لقد آن الاوان للكل الفلسطيني تحمل مسؤولياته وعدم ترك شعبنا لوحده في مواجهة الاحتلال الغاشم وقطعان مستوطنيه.

دلالات

شارك برأيك على حديث القدس:: الاحتلال وراء التوترات في المنطقة

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

9- 16

الأربعاء

9- 17

الخميس

10- 17
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.43 بيع 3.42
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.84 بيع 4.83
  • يورو / شيكل شراء 3.59 بيع 3.58

الأربعاء 07 ديسمبر 2022 7:54 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً