أقلام وأراء

الجمعة 11 نوفمبر 2022 11:09 صباحًا - بتوقيت القدس

كلمة الرئيس .. وتوحيد الجبهة الداخلية

حديث القدس
لا شك بأن الكلمة التي القاها الرئيس محمود عباس أمام مهرجان احياء ذكرى استشهاد القائد الرمز ابو عمار في غزة، كانت شاملة وتناولت الكثير من المواضيع المتعلقة بالقضية والساحة الفلسطينية الداخلية، والتمسك بالثوابت الوطنية في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
والشيء الذي يجب التحدث عنه في هذه الكلمة هو قول الرئيس عباس ان الانقسام أعاد قضيتنا خطوات الى الوراء، ويهدد باضاعة ما حققه شعبنا من مكتسبات خلال مسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة والتي قادها وفجرها الشهيد عرفات مع رفاق دربه واخوانه في حركة فتح، الى جانب فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.
ان قول الرئيس عباس المشار اليه يعني اول ما يعني ان علينا في البداية ترتيب وتوحيد جبهتنا الداخلية لمواجهة التحديات التي تحيط بالقضية من مخاطر من كل حدب وصوب، والتي تزداد هذه المخاطر يوما بعد آخر ما دام الانقسام المدمر والمعيب يتواصل دون ان يتم وضع حد له.
ومما يزيد من لمخاطر التي تواجه شعبنا وقضيته هو صعود اليمين الاسرائيلي العنصري والفاشي ووصوله الى سدة الحكم في دولة الاحتلال، واعتزامه مواصلة سياسة الضم والتوسع وترحيل شعبنا عن أرضه وتهويد القدس ومحاولات هدم المسجد الاقصى المبارك .. الخ من انتهاكات وجرائم ستتصاعد بعد تسلم حكومة نتنياهو رئاسة الوزراء خلال اسبوعين او اكثر.
ولإفشال هذه السياسة الاحتلالية فانه لا بد من توحيد الساحة الفلسطينية سياسيا وجغرافيا لأنه في الوحدة يكمن الانتصار وافشال جميع المؤامرات التصفوية وتفويت الفرصة على نتنياهو وجوقته اليمينية المتطرفة لتنفيذ سياسة التطهير العرقي وسواها من الجرائم التي يهدد بن غفير العنصري بتنفيذها بحق شعبنا وأسرانا ومقدساتنا علنا ودون ان يحسب حساب للمجتمع الدولي ولا للقوانين والقرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
وما دام الانقسام اعاد قضيتنا الى الوراء ويهدد مكتسبات شعبنا التي حققها عبر تضحيات جسام على مذبح قضيته الوطنية فان الواجب الوطني يحتم على الكل الفلسطيني التوحد لاعادة الاعتبار للقضية واعادتها لتكون على سلم اولويات العرب والمسلمين والعالم، ولتحقيق المزيد من المكتسبات على طريق العودة والاستقلال.
وعلى الكل الفلسطيني المبادرة لتحقيق ذلك والتجاوب الفوري مع اعلان الجزائر الخاص بانهاء الانقسام واعادة اللحمة للساحة الفلسطينية ليكون بمقدورها مواجهة التحديات القادمة والخطيرة، بل والاشد خطرا مما نحن فيه ونواجهه حاليا، خاصة وان الرئيس عباس أكد في كلمته مخاطر استمرار هذا الانقسام على شعبنا الذي يعاني خاصة في قطاع غزة من حصار منذ اكثر من 15 عاما، ومن جرائم اسرائيلية احتلالية ترتكب في الاراضي الفلسطينية المحتلة كافة وفي مقدمتها القدس الشريف مسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم واولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين.

دلالات

شارك برأيك على كلمة الرئيس .. وتوحيد الجبهة الداخلية

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 18

الأحد

8- 17

الإثنين

7- 14
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.42 بيع 3.44
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.82 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.71 بيع 3.73

الإثنين 30 يناير 2023 7:54 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً