أقلام وأراء

الأحد 07 أغسطس 2022 10:41 صباحًا - بتوقيت القدس

عدوان غاشم ومبيّت

حديث القدس
من الواضح للقاصي والداني ان العدوان الاسرائيلي الهمجي على قطاع غزة هو عدوان مبيّت ، وتم الاعداد له منذ فترة زمنية ، خاصة بعدما فشلت جولة الرئيس الاميركي جو بايدن في تشكيل حلف يضم العديد من الدول العربية واسرائيل في محاربة ايران تحت مزاعم اميركية واسرائيلية مختلفة من بينها ان ايران تستهدف الدول العربية خاصة الخليجية ، وان ايران تعد العدة لشن حروب ضد هذه الدول ، ولكن في حقيقة الامر ان هذه الجبهة او الحلف الذي ارادت الولايات المتحدة اقامته هو للدفاع عن دولة الاحتلال ودمجها في المنطقة على حساب قضية شعبنا الوطنية التي تعمل ادارة الرئيس بايدن ودولة الاحتلال على تصفيتها خطوة وراء خطوة وافساح المجال لدولة الاحتلال لفرض امر واقع يحول دون تحقيق شعبنا لاهدافه في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، وذلك من خلال ما نشاهده من توسع استيطاني واعتداءات قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين الذين يستبيحون الارض الفلسطينية المحتلة ويعيثون فيها فسادا.
فدولة الاحتلال امام رفض دول قمة جدة اقامة مثل هذا الحلف غير المقدس ، فإنها ارادت ان تنتقم من كل القوى الفلسطينية والعربية المدعومة من ايران ، وبدأت بعدوانها الغادر على قطاع غزة مستهدفة حركة الجهاد الاسلامي ، ولكن في الحقيقة فهي استهدفت الى جانب ذلك اهلنا في قطاع غزة بالكامل ولذا ما معنى قصف منازل المواطنين والابراج السكنية وتحويلها الى ركام امام العالم قاطبة الذي لم يحرك ساكنا سوى اصدار البيانات الباهتة خاصة دول اوروبا التي تدعي الديمقراطية وحقوق الانسان وهي ابعد ما تكون عن ذلك عندما يتعلق الامر بالجانب الفلسطيني ، الى جانب ادعاءات الادارة الاميركية بأنه من حق دولة الاحتلال الدفاع عن نفسها ، في حين ان دولة الاحتلال هي التي بدأت العدوان دون ان تُطلَق من قطاع غزة رصاصة واحدة، رغم ما قامت به دولة الاحتلال من اعتقال احد قادة الجهاد الاسلامي في مخيم جنين الشيخ السعدي واستشهاد شاب بالرصاص الاحتلالي واصابة عدد اخر من المواطنين.
وليس هذا وحسب ، بل ان دولة الاحتلال الغادرة ، قامت بعدوانها في الوقت الذي قبلت فيه حركة الجهاد الاسلامي الوساطة المصرية في عدم التصعيد ردا على عدوان الاحتلال على مخيم جنين واعتقال الشيخ السعدي.
فالعدوان على ا لقطاع هو أيضا الى جانب انه غادر ، فهو أيضا موجه ضد مصر، من ان وساطتها لا تعيرها دولة الاحتلال أي اهتمام، وهو الامر الذي يستدعي مصر ان تتخذ موقفا ضد دولة الاحتلال التي لا تراعي ولا تحترم اتفاقية «السلام» مع اكبر دولة عربية.
فالاستهداف الاسرائيلي لقطاع غزة ، هو مبيّت الامر الذي يتطلب من الجميع التوحد في صد هذا العدوان الذي يستهدف اهلنا في القطاع بالدرجة الاولى رغم محاولات دولة الاحتلال الزعم بأنه يستهدف فقط حركة الجهاد الاسلامي.

دلالات

شارك برأيك على عدوان غاشم ومبيّت

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الإثنين

22- 32

الثّلاثاء

19- 29

الأربعاء

19- 30
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.58 بيع 3.56
  • دينار أردني / شيكل شراء 5.03 بيع 5.02
  • يورو / شيكل شراء 3.49 بيع 3.48

الإثنين 03 أكتوبر 2022 7:19 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المجتمع الدولي سيضغط للعودة للمفاوضات بعد خطاب الرئيس عباس؟

14

85

(مجموع المصوتين 158)

الأكثر تعليقاً