عربي ودولي

الأحد 10 يوليو 2022 5:35 مساءً - بتوقيت القدس

سياسية بايدن الشرق أوسطية لم تختلف كثيرًا سلفه ترامب

واشنطن – "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - أشار تقرير الأحد نشر في موقع "ذي هيل- التلة " الذي يعني بما يجري في الكونغرس الأميركي من مناورات سياسية، وتفاعل الشق التشريعي مع البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين، يتوقع فيه أن تُظهر زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل والسعودية الأسبوع المقبل كيف تضع هذه الإدارة ختمها على العلاقات مع المنطقة، فيما يظن عدد من الخبراء أن الرئيس (بايدن) واصل إلى حد كبير سياسات الرئيس السابق دونالد ترامب في الشرق الأوسط.


ويشير التقرير إلى أن بايدن  سعى إلى التراجع عن قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني (على سبيل المثال) ، ولكن في تعثر إحياء الاتفاق، يميل (بايدن) إلى تنسيق أوثق بين إسرائيل والسعودية والتحالف المناهض لإيران في المنطقة لردع أي تهديد نووي إيراني.


كما رفض بايدن الدعوات الإيرانية لرفع التصنيفات الإرهابية التي فرضها ترامب على فيلق الحرس الثوري الإيراني، وهي خطوة قضت على جميع الجهود المبذولة لإحياء الصفقة، بحسب الخبراء، والتي يطلق عليها رسميًا إسم "خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) ".

وبينما سعى بايدن إلى استعادة العلاقات مع السلطة الفلسطينية التي قطعها ترامب، أبقت إدارته السفارة الأميركية في القدس وتوقفت عن إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية التي أغلقها ترامب (2019)، كما لم يسمح حتى الآن بإعادة فتح مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في وشانطن التي أغلقها ترامب (2018)


يذكر أن إدارة بايدن تبنت بحماس بالغ إنجازًا مميزًا لإدارة ترامب، وهو اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين، والسودان والمغرب ، ما يسمى "باتفاقات إبراهيم".


وقد حاول مسؤولو بايدن الابتعاد عن مصطلح "اتفاقيات أبراهام" في الأيام الأولى للإدارة، لكن سرعان ما غيروا مسارهم، حيث استضافوا قمة في صحراء النقب في إسرائيل فيشهر آذار الماضي  للاحتفال بالاتفاقات مع الموقعين عليها.

ومن المتوقع أن تتضمن رحلة بايدن إلى الشرق الأوسط المزيد من الترويج لاتفاقيات أبراهام. كما أن رحلة الرئيس المباشرة عل متن طائرته ، "إيرفورس-ون" من تل أبيب إلى اجتماعاته في جدة تهدف إلى أن تكون إشارة قوية على تحرك المملكة العربية السعودية إلى الأمام لفتح العلاقات مع إسرائيل.

وبحسب الموقع، فقد صرح مسؤول إسرائيلي كبير للصحفيين يوم الأربعاء (6/7/22) ، في إشارة إلى اتفاقيات أبراهام: "إن الإدارة الأمريكية مستثمرة أيضًا في ذلك ، وأود أن أقول ذلك بشكل متزايد ، لتوسيع هذه الدائرة". "وإذا تمكنا من جعل السعوديين يتحركون في هذا الاتجاه ، فهذا عامل مهم لتغيير قواعد اللعبة في المنطقة".

يذكر أن النقاد انتقدوا ، ولا زالو ينتقدون بشدة ، قرار الإدارة بالتخطيط لعقد اجتماع بين بايدن وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، بعد أن وعد (باايدن) بأن بجعل القيادة السعودية "منبوذة" على الساحة العالمية في أعقاب القتل الوحشي للصحفي المقيم في الولايات المتحدة جمال خاشقجي في عام 2018.

كما اتخذ بايدن في البداية موقفا أكثر تشددًا تجاه المملكة العربية السعودية. وأصدرت إدارته العام الماضي تقريرًا استخباراتيًا طال انتظاره رفعت عنه السرية يقول إن ولي العهد ، وافق على مقتل خاشقجي.

وفي مقال رأي نشرته صحيفة واشنطن بوست يوم الأحد  ، قال بايدن إن سياساته ساعدت في تحقيق شرق أوسط أكثر "استقرارًا وأمانًا" خلال العام ونصف العام الماضيين.

كما جادل بايدن في مقاله بأن إدارته "عكست سياسة الشيك على بياض" على المملكة العربية السعودية التي ورثها عن ترامب ، بينما جادل بأن اجتماعاته القادمة هناك في مصلحة أمريكا.

وأعرب بعض النقاد عن غضبهم وإحباطهم إزاء ما يرون أنه إلى حد كبير استمرار للتعامل مع إدارة ترامب للعلاقات مع السعوديين ، على الرغم من إشارة بايدن في وقت مبكر بأنه سيعيد ضبط العلاقة.

ومن المتوقع أن تكون زيارة بايدن إلى المملكة العربية السعودية أقل رعونة من زيارة ترامب إلى المملكة في شهر أيار من عام 2017 ، والتي كانت أول رحلة خارجية له وكانت متألقة مع وصول السجادة الحمراء إلى المطار ، ورقصة سيف احتفالية ولحظة ارتباط مع كرة متوهجة.

وتعمل إسرائيل بشكل فعال وكبير في الولايات المتحدة لتخفيف توتراتها مع المملكة العربية السعودية.

وقال المسؤول الإسرائيلي (الأربعاء الماضي) : "إن إصلاح العلاقات الأميركية السعودية أو استعادتها وفي نفس الوقت دفع المملكة العربية السعودية للتقدم ، ولو بشكل تدريجي نحو التطبيع مع إسرائيل ، أمر مهم في سياق صد إيران".

وبحسب كل التقديرات، ستهيمن إيران وعلاقة إسرائيل مع الفلسطينيين على أجندة بايدن في إسرائيل.

وتواجه الإدارة واقع الطاقة النووية الإيرانية وفشل أي نوع من التحرك المهم لإحياء الاتفاق النووي.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس مع قادة إسرائيل الثلاثة الكبار - رئيس الوزراء يائير لبيد ورئيس الوزراء المناوب نفتالي بينيت وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو - الذين يعارضون جميعًا خطة العمل الشاملة المشتركة.

اختلف بايدن عن ترامب بشأن قضية المستوطنات الإسرائيلية ، واعتبرها ضارة بالجهود المبذولة لتحقيق حل الدولتين مع الفلسطينيين. ومن المتوقع أن يلتقي بايدن برئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس ، في الضفة الغربية ويظهر دعمه لحل الدولتين.

ومع ذلك ، يُنظر إلى بايدن على أنه يبذل جهودًا جانبية لدفع محادثات السلام الإسرائيلية والفلسطينية ، مما يعكس بشكل أكبر موقف إدارة ترامب مقارنة بالمشاركة المباشرة التي قامت بها إدارة أوباما ، حين شغل بايدن منصب نائب الرئيس.

وينسب موقع ذي هيل إلى تشارلز كوبشان ، الزميل البارز في "مجلس العلاقات الخارجية- CFR  الذي عمل في البيت الأبيض أبان رئاسة أوباما ، إن بايدن سيحتاج إلى "خيط الإبرة" فيما يتعلق بقضية الرحلة. يقول  كوبتشان: "أعتقد أنه يجب أن يُظهر دعمًا قويًا لإسرائيل، ولكن في الوقت نفسه ، يحتاج إلى إظهار مزيد من القلق والدعم للفلسطينيين أكثر مما فعل ترامب ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن جمهور بايدن يميل إلى أن يكون أكثر وعيًا بدعم واشنطن لحل الدولتين".

يذكر أن المكالمة الهاتفية بين رئيس وزراء إسرائيل يائير لابيد ، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، سهلها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، فيما يبدو على أنها محاولة من جانب الإدارة للتعامل بشكل أكبر مع الفلسطينيين عشية وصول بايدن.

لكن من المرجح أن يتعرض بايدن للضغط على الجانبين بسبب مقتل الصحفية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة ، التي تشير الدلائل أن القوات الإسرائيلية أطلقت عليها النار أثناء مداهمة  مدينة جنين الفلسطينية المحتلة.

يشعر الإسرائيليون بالإحباط لأن وزارة الخارجية عرضت على قدم المساواة التحقيقين الإسرائيلي والفلسطيني المنفصلين في مقتل أبو عاقله ، منتقدة التحقيق الفلسطيني باعتباره متحيزًا ويفتقر إلى الموارد اللازمة لمقابلة الجنود الإسرائيليين. ولم يكن هناك تحقيقا إسرائيليا حاسمًا ، لكنه أشار إلى أنه إذا انطلقت الرصاصة من الجنود الإسرائيليين ، فإن قتلها لم يكن مقصودا.

يذكر أن عائلة أبو عاقلة وجهت رسالة لاذعة إلى بايدن يوم الجمعة تطالبه بمقابلتها أثناء الرحلة واتهمت إدارته بالمساعدة في "تبييض" مقتلها من خلال عدم ضمان تحقيق مستقل وشفاف.

وفيما قالت الناطقة الرسمية باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، يوم الجمعة إنها لم تتح لها الفرصة لقراءة الخطاب ، إلا أنها قالت أيضا إن بايدن كان "يراقب عن كثب" التطورات المتعلقة بمقتلها وأن مسؤولي إدارة بايدن "يستمعون إلى مخاوفهم" مضيفة "نحن بالتأكيد نواصل المطالبة بالمساءلة".

دلالات

شارك برأيك على سياسية بايدن الشرق أوسطية لم تختلف كثيرًا سلفه ترامب

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

11- 17

الخميس

10- 18

الجمعة

11- 18
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.43
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.85 بيع 4.84
  • يورو / شيكل شراء 3.57 بيع 3.56

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 7:07 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن قطر ستحقق نجاحًا باهرًا في استضافتها لكأس العالم؟

27

72

(مجموع المصوتين 971)

الأكثر تعليقاً