فلسطين

الثّلاثاء 22 نوفمبر 2022 4:15 مساءً - بتوقيت القدس

حاكم فلوريدا: الضفة الغربية "متنازع عليها" وليست محتلة من قبل إسرائيل

واشنطن–"القدس" دوت كوم- سعيد عريقات -قال رون ديسانتيس، حاكم ولاية فلوريدا الأميركية، أمام جمهور في مؤتمر للائتلاف اليهودي الجمهوري (RJC)، "إن الضفة الغربية المحتلة ليست محتلة من قبل إسرائيل، لكنها "محل نزاع"، في تصريح يتعارض في فحواه مع موقف السياسة الأميركية طويل الأمد".


وقال خلال المؤتمر السنوي للجنة القضاء على الإرهاب: "إن الضفة الغربية "ليست أراض محتلة، إنها أرض متنازع عليها، أنا لا يهمني ما تقوله وزارة الخارجية (الأميركية)".


وتعطي تعليقات رون ديسانتيس، نجم الحزب الجمهوري السياسي الصاعد، ومرشح الرئاسة المحتمل لعام 2024 ضوء أخضر، لبناء من المستوطنات الإسرائيلية، التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي، في الأراضي الفلسطينية المحتلة.


وقد أعلن رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو، الذي يقود الائتلاف اليميني المتطرف الجديد في إسرائيل، أنه سيشرعن جميع البؤر الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية، بعد اجتماع مع النائب اليميني إيتامار بن غفير الذي فاز حزبه، حزب الصهيونية الدينية بثالث أكبر عدد من المقاعد في البرلمان الإسرائيلي، وسيكون جزءًا من الائتلاف الحاكم.


وكان نتنياهو حاضرًا أيضاً في مؤتمر الائتلاف اليهودي الأميركي RJC، حيث ألقى خطابًا (عبر الفيديو) وحرف المناقشات حول حضوره في مؤتمر حزبي، وتحدث عن طبيعة العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.


وخلال خطابه في مؤتمر RJC في لاس فيغاس نيفادا، تفاخر ديسانتس DeSantis بأوراق اعتماده المؤيدة لإسرائيل، قائلاً: "إنه أول مسؤول منتخب على مستوى الولاية يقوم بأحداث عامة في يهودا والسامرة"، في إشارة إلى الضفة الغربية المحتلة من خلال كتابها التوراتي العبري.


وكان ديسانتس مؤيدًا لقرار ترامب بنقل السفارة الإسرائيلية من تل أبيب إلى القدس، واقترح تشريعًا للقيام بذلك في عام 2015، قبل قرار ترامب بعامين.


وشارك في مؤتمر RJC  السنوي، وهو بداية غير رسمية لموسم الانتخابات التمهيدية الرئاسية، عددًا من كبار الجمهوريين الذي ألقوا خطابات رنانة داعمة للاستيطان ، بمن  في ذلك الرئيس السابق دونالد ترامب، الرئيس القادم  لمجلس النواب كيفن مكارثي، والسفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة نيكي هالي.


وبينما كان ترامب يهيمن على الحزب إلى حد كبير على مدى السنوات الست الماضية، أظهر المؤتمر السنوي الذي عقد يوم السبت الماضي أن العديد من القادة الجمهوريين يوجهون ضربات سياسية للرئيس السابق، مع تحدي بعض السياسيين لترامب علنًا. وشمل ذلك حاكم ولاية ماريلاند لاري هوجان.


وتلقى الرئيس السابق ترامب الكثير من التصفيق خلال خطابه الذي استمر 25 دقيقة، وفي بعض الأحيان قوبل بترحيب حار عند ذكر السياسات التي اتبعها في دعم إسرائيل المطلق أثناء الرئاسة.


لكن خطابات جميع المرشحين المحتملين في 2024 مهدت الطريق لتحدي أولي محتمل، حيث يبدو أن العديد من الجمهوريين يقاومون التعليق الذي فرضه ترامب على الحزب.


وتعرض ترامب، الذي حظي بدعم كبير من قاعدة ناخبي الحزب الجمهوري، لضربة سياسية من انتخابات التجديد النصفي في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن فشل الجمهوريون في تولي مجلس الشيوخ، واستعادوا السيطرة على مجلس النواب بفارق ضئيل.


وخسر العديد من المرشحين الذين دعمهم ترامب انتخاباتهم، بما في ذلك أربعة مرشحين لمجلس الشيوخ و 11 مرشحًا لمجلس النواب.


دلالات

شارك برأيك على حاكم فلوريدا: الضفة الغربية "متنازع عليها" وليست محتلة من قبل إسرائيل

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

5- 10

الأربعاء

5- 8

الخميس

4- 9
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.44 بيع 3.45
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.86 بيع 4.87
  • يورو / شيكل شراء 3.73 بيع 3.75

الأربعاء 01 فبراير 2023 8:11 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً