فلسطين

الجمعة 25 نوفمبر 2022 8:06 مساءً - بتوقيت القدس

ترقب في أوساط أهالي سيلة الظهر من عودة المستوطنين لـ "حومش"

جنين – "القدس" دوت كوم - تقرير: علي سمودي - لا يستبعد أهالي بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، إعلان الاحتلال عن منح مستوطنة "حومش"، صفة الشرعية، والسماح لمئات المستوطنين بالعودة إليها والإقامة فيها، إذا ما أقرت الحكومة اليمينية التي تستمر الحوارات لتشكيلها، قرارًا بتشريع العودة للمستوطنات التي تم إخلاؤها خلال الانسحاب الأحادي الجانب الذي نفذه الاحتلال وشمل مستوطنات قطاع غزة وأربعة أخرى من شمال الضفة الغربية، بينها "حومش"، التي تشهد حركة نشطة للمستوطنين الذين فرضوا إقامة مدرسة دينية فوق أراضيها المملوكة لمواطنين فلسطينيين من بلدتي سيلة الظهر وبرقة.


ورصد الأهالي خلال الأشهر القليلة الماضية نشطات وتحركات مستمرة للمستوطنين بحراسة وحماية من قوات الاحتلال التي نصبت نقاط مراقبة على مداخلها الرئيسية، وأقامت سواتر ترابية على امتداد الشارع الرئيسي والحيوي والذي يعتبر حيوي وهام لتنقل المواطنين بين محافظة جنين ومناطق الشمال وخاصة مع نابلس وطولكرم.


اعتداءات لا تتوقف.. 


ويؤكد منسق القوى الوطنية في محافظة جنين راغب أبو دياك وهو من سكان بلدة السيلة، أن عملية اخلاء المستوطنة نفذت بالقوة بسبب احتجاجات المستوطنين الذين يعتبرون المنطقة دينية وحيوية واستراتيجية نظرًا لموقعها في أعلى منطقة جبلية تطل على أراضي السيلة وبرقة.


وقال أبو دياك لـ "القدس" دوت كوم، بعد سنوات من الإخلاء، لم يتوقف المستوطنين عن اقتحام المنطقة، ومحاولة فرض وجودهم وسيطرتهم، وفي البداية، كانت قوات الاحتلال تمنعهم وترغمهم على إخلاء المنطقة، ولكن في الفترة الأخيرة، هناك تغاضي عن دخول وحركة المستوطنين، وكأنه ضوء أخضر للسماح لهم، بالعودة والإقامة للمنطقة.


وأضاف: الاحتلال حتى بعد الإخلاء، أوقف حركة بناء سكان السيلة في أراضي القرية القريبة من المنطقة، وهدم بعض المنشآت،  بينما هناك تغاضي عن انفلات المستوطنين واعتداءاتهم وملاحقتهم للمزارعين ورعاة الماشية.


وروى سكان المنطقة لمراسل "القدس" دوت كوم، أن المستوطنين لا يكتفون بالاعتداء وطرد المزارعين ورعاة الماشية في حال اقترابهم من المنطقة، بل يحتجزونهم وينلكون بهم ويسرقون نقودهم وأجهزتهم الخلوية، ومصادرة الأغنام والخيول، مما يثير مشاعر الخوف والقلق لدى الأهالي الذين باءت بالفشل مناشداتهم وصرخاتهم لكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية لمنع المستوطنين من الدخول للمنطقة ووقف الاعتداءات عليهم.

 
لمحة تاريخية ..


وبحسب توثيق بلدية سيلة الظهر، بدأت عملية الاستيلاء على الأراضي التي أقيمت عليها مستوطنة حومش في نهاية السبعينات من القرن الماضي، وقد اختار المستوطنون إقامتها فوق أعلى قمة في البلدة، على أراضي يملكها أهالي السيلة وبرقة، على جبل يسمى فلسطينيًا "القبيبات"، والمعروف لدى المستوطنين، بأنه جبل بنات يعقوب، ويعتبر كمزار ديني، لكنهم أطلقوا عليه اسم "حومش".


ويوضح محاسب بلدية سيلة الظهر، عمر الجمل لـ "القدس" دوت كوم، أن مساحة الأراضي التي استولى عليها الاحتلال وبنيت عليها المستوطنة ألف دونم، وجميعها أراضي ملكية خاصة لمزارعين ومواطنين، كانوا يعتمدون في معيشتهم على زراعتها وخيراتها، إضافة لكونها أراضي رعوية استخدمها مربي الثروة الحيوانية واعتاشوا منها طول عمرهم.


وأضاف الجمل: على مدار أكثر من 30 عامًا، شكلت مستوطنة "حومش"، كابوس استيطاني رهيب للمزارعين وسكان المنطقة، بسبب ما تعرضوا له من اعتداءات ومضايقات.


 البناء والانتهاكات ..


وذكر منسق القوى راغب أبو دياك أن  عملية البناء في المستوطنة، بدأت في أوائل الثمانينات من القرن الماضي ، عندما  صادر الجيش الإسرائيلي أكثر من ألف دونم من أراضي المواطنين من برقة وسيلة الظهر والفندوقومية والتي هي مسجلة بأسمائهم بدائرة الأراضي (طابو)، لكن تأثيرها ومخاطرها، كما يوضح، لم تقتصر على المناطق التي بنيت عليها المستوطنة، بل طالت أكثر من ألفي دونم مجاورة لأرض المستوطنة، وحظر على أصحابها استصلاحها وزراعتها وحتى الوصول إليها بإعلانها مناطق عسكرية مغلقة.


وبين أبو دياك أن أشجار الزيتون واللوزيات التي كانت مزروعة قبل إغلاقها ماتت وتحولت إلى أراضي بور تندلع فيها النيران لأي سبب مقصودة في غالبيتها ومفتعلة من المستوطنين، مما حول حياة المواطنين لرعب ومعاناة لا تتوقف وعلى كافة الصعد، كما حصل مع سكان منطقة "الحريقة"، القريبة من مدخل المستوطنة، فالمواطنين الذين تقع منازلهم في المنطقة، تعرضوا للاعتداءات وهجمات المستوطنين دون أي مبرر.


 صور من المعاناة ..


مما زاد معاناة أهالي سيلة الظهر، موقع المستوطنة الذي مكن المستوطنين من كشف البلدة بشكل كامل، وارتكاب الاعتداءات بحقهم، ورغم مرور السنوات، ما زال يتذكر المواطن طلال غازي عربي الفار، المخاطر الذي تعرضت لها عائلته لقرب منزله من المستوطنة.


ويقول الفار: حياتنا كانت عبارة عن كوابيس رعب وقلق، وفي كل لحظة، كان المستوطنين يهاجموننا في منازلنا ويضيقون الخناق علينا لارغامنا على الرحيل وتهجيرنا.


ويضيف: بحكم موقع المستوطنة على أعلى منطقة مرتفعة، لم تتوقف ملاحقتهم واعتداءاتهم على المزارعين ورعاة الماشية، حتى أنهم كانوا يلقون الحجارة على منازلنا.


أما المواطن الستيني فتحي عبد الفتاح عطية، فقد كان هدفًا لرصاص المستوطنين الذي أصابه، وسبب له اعاقة حركية جزئية، رغم أنه كان في موقع بعيد عنهم، وفي منطقة لم تشهد أي أحدث.


ويقول عطية: في تاريخ 8-8-2000، توجهت لبقالتي التي تقع في وسط البلدة بشكل طبيعي، وعندما وصلت للبوابة وخلال محاولتي فتحها تعرضت لإطلاق الرصاص من المستوطنة، وأصبت بعيار ناري في الرقبة، وحينها سقطت أرضًا وغرقت في بحر من الدماء، ولحسن حظي، كان جاري قريبًا مني، فحملني وأخرجني متوجهًا لبلدة بلعا القريبة، حتى وصلت سيارة اسعاف ونقلت للعلاج، ولكنني ما زلت أعاني من آثارها، فقد فقدت القدرة على السير ولم أعد قادرًا على حمل أي  شيء بيدي اليمني، ولا يمكنني القيام بأي مجهود، لأن الرصاصة أدت لضرب الشريان الرئيسي لرقبتي.


ويضيف: نجوت من الموت بأعجوبة، لكن ما حدث معي، يجسد الهدف الرئيسي للاستيطان والمستوطنين في أرضنا بهدف سلبها ونهبها وقتلنا.


منع ووقف البناء ..


طوال سنوات الاستيطان في "حومش"، حارب المستوطنين أهالي المنطقة وسكانها الشرعيين بكل الطرق، وبحسب رئيس بلدية سيلة الظهر السابق أسعد حنتولي، تمكنوا بدعم كامل من قوات الاحتلال، من منع البناء في الأراضي المتاخمة للمستوطنة، كما أرغموا المواطنين على وقف عمليات البناء ومنعوا حتى نقل مواد البناء وسيارات الباطون من الوصول بعدما اعترضهم وهاجمهم المستوطنين.


 وقد تواصلت البلدية مع مؤسسات حقوق الإنسان، وقدمت الشكاوي والنداءات، لتأمين طريق وممر آمن لسكان المناطق المجاورة للمستوطنة في منطقة تسمى "الخلوى"، للوصول والتحرك وحمايتهم وتوفبر أجواء الاستقرار والأمان، لكن دون جدوى، بسبب رفض المستوطنين واعتداءاتهم.


 بعد الإخلاء ..


نغص الاحتلال فرحة أهالي وأصحاب الأراضي بعد الانسحاب واخلاء مستوطنة "حومش"،  وذكر عمر الجمل، أن الاحتلال منع ملاك الأراضي من العودة لأراضيهم، بينما قام المستوطنون بحماية الجيش، بتدمير الأراضي والمزروعات التي تم استصلاحها بعد إخلاء المستوطنين، كما قاموا بالاعتداءات التي كبدت المزارعين خسائر مادية فادحة، بسبب عودة المستوطنين المتكررة للمنطقة بعد الاإخلاء، كما منعوا المواطنين من التجول في المنطقة بشكل كامل.


فيما قال الحنتولي: منذ انسحاب المستوطنين، لم يتمكن المجلس من الاستفادة من الأراضي التي أخليت، وفشلنا في تنفيذ أي مشاريع لتلك المنطقة التي نطمح لاستغلالها وإقامة موقع ومنتج جميل، كما منعنا الاحتلال من ‘قامة خزان مياه لخدمة أهالي البلدة، كما لم نتمكن من التوسع العمراني.


وأضاف: المستوطنون لم يتوقفوا عن العودة واقتحام المنطقة، وفي أغلب الأيام يأتون بعائلاتهم ويستوطنون لعدة أيام.


أمام القيود والتعقيدات الإسرائيلية، ذكر حنتولي أن المجلس توجه للمحكمة العليا لدى الاحتلال التي أصدرت قرارًا، بعودة أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنة للعمل فيها واستثمارها، لكن على أرض الواقع، فشلت كافة المحاولات لتنفيذ القرار، بسبب تردد المستوطنين وممارستهم ضد المواطنين لتعزيز وجودهم في المنطقة.


وأضاف: في بعض الأحيان، ضرم المستوطنون النار في الأراضي الزراعية المحاذية لمنازل المواطنين، كما رشقوا المنازل المجاورة بالحجارة، واقتحموا منزلاً قيد الإنشاء، ودمروا كافة المعدات والمقتنيات الخاصة بالبناء.


العودة والاعتداءات ..  

ويؤكد عمر الجمل، وجود دلائل ميدانية على عودة قوية للمستوطنين المتدنيين لحومش، منها  تحويل المستوطنة لمزار ديني لليهود وإقامة مدرسة دينية، إضافة لتكثيف الزيارات في الأعياد والمناسبات الدينية والتي يرافقها اقامة الطقوس في هذه  المستوطنة دون غيرها من المستوطنات التي أخليت، لكن الأوضاع توترت وازدادت خطورة بعد العملية الفدائية التي نفذت قرب مدخل المستوطنة بتاريخ 16-12-2021، عندما هوجمت مركبة للمستوطنين، أدت لمقتل مستوطن وإصابة 3.


ويقول أبو دياك، إن الاحتلال استغل العملية، وأطلق العنان للمستوطنين للعودة بقوة، ووفر لهم الحماية، كما فرض اغلاقًا وطوقًا على المنطقة التي أقيمت فيها السواتر الترابية، ولم تتوقف هجمات واعتداءات المستوطنين على المركبات والأهالي مما يشكل خطرًا على حياة المواطنين والمركبات المارة في المنطقة التي يحاذيها أهم شارع رئيسي بين جنين ونابلس وطولكرم.


ويضيف: إذا نجح اليمين المتطرف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، فإنها ستشكل خطرًا كبيرًا على الأراضي الفلسطينية، فهناك تهديدات بالسماح بإعادة إحياء المستوطنات المخلاة، وكل المؤشرات تؤكد أن حومش ستكون في مقدمتها.


وتابع: المستوطنون تمنكوا منذ مطلع العام الجاري، من فرض وجود يومي ودائم في داخل المستوطنة، وإذا أعلنت الحكومة عن تشريع المستوطنات، فهذا يعتبر عودة للمآسي والمعاناة التي تكبدها الأهالي لسنوات طويلة، في ظل غياب أي دور فاعل لكافة المؤسسات والهيئات الدولية، والتي يشكل عجزها ضوء أحمر للاحتلال لتعزيز الاستيطان في الضفة الغربية.


مقاومة وشهداء ..


ورغم الاحتلال وانفلات المستوطنين، فإن المقاومة استهدفت المستوطنة، وخلال الانتفاضتين، تحدى أبناء البلدة الاحتلال، وشكلوا خلال انتفاضة الأقصى، مجموعات عسكرية مقاومة، هاجمت البؤرة الاستيطانية والمستوطنين لحماية أراضيهم والدفاع عن شعبهم واجبار المستوطنين على الرحيل.


 ويتذكر أبو دياك، أن البلدة قدمت ثلاثة شهداء من أبناءها على الأقل، قتلوا برصاص اسرائيلي من داخل المستوطنة، كما أصيب عدد آخر بجراح رغم كونهم مسالمين، وقال: "تحولت منطقة المستوطنة لبؤرة مقاومة لسنوات طويلة، تعبيرًا عن تمسك شعبنا بالأرض ورفضه للاحتلال والمستوطنين، وإذا تم اعادة بناء المستوطنة، فإن شعبنا سيواصل كفاحه حتى كنس الاحتلال والمستوطنين".

دلالات

شارك برأيك على ترقب في أوساط أهالي سيلة الظهر من عودة المستوطنين لـ "حومش"

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

5- 10

الأربعاء

5- 8

الخميس

4- 9
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.46 بيع 3.47
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.87 بيع 4.89
  • يورو / شيكل شراء 3.75 بيع 3.76

الثّلاثاء 31 يناير 2023 7:11 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً