الأحد 08 مايو 2022 1:10 مساءً - بتوقيت القدس

والد المعتقل صبيحات: نجلي منتمي للوطن والاحتلال يتحمل مسؤولية العمليات

جنين– "القدس" دوت كوم- علي سمودي- عبر  عماد صبيحات عن فرحته بنجاة ابنه الوحيد صبحي (20 عامًا) من الاستشهاد واعتقاله  اليوم الأحد  في منطقة "إلعاد" مع صديقه أسعد الرفاعي بعد نحو 3 أيام من المطاردة.


واعتقل اليوم صبحي صبيحات وأسعد الرفاعي من قرية رمانة غرب جنين بتهمة تنفيذهما عملية "إلعاد"، التي وقعت الخميس الماضي وأسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين وإصابة 4 آخرين. 


ووقف والد صبحي في ديوان العائلة في قرية رمانة، وقال: الحمد الله الذي منَّ عليهما بالصحة والسلامة واعتقالهما، لأنه سيظل هناك أمل من رب العالمين بحريتهما مرة ثانية.


وقال لمراسل "القدس" إنه لم يلتقِ بصبحي -ابنه الوحيد- منذ منتصف رمضان، وأنه كان يعمل في الداخل بمجال الكهرباء ولم يكن ينتمي لأي حزب أو تنظيم.


وأضاف أن نجله أبلغه في بداية رمضان أنه يخطط لشراء شقة والزواج، لكن الأحداث التي تقع في الأقصى مؤخراً غيرته، فمنظر الاعتداءات على أهلنا في القدس دفعته كأي شاب للقيام بعملية.  ويكمل: أنه لا يعلم ما هي ردة فعله عندما يشاهد أختا له تجر من الاحتلال بحجابها وأم تتعرض للضرب في الأقصى، ودخولهم الاستفزازي للحرم القدسي وتدنيسهم له رغم معرفتهم أنه مكان مقدس، فهو شاب وكأي شب ماذا يمكن أن يعمل؟"


وحمل صبيحات الاحتلال المسؤولية عن العمليات وقال: ابني ليس له أي انتماء سياسي فهو منتمي للوطن، لكن أحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن العملية وما سيجري بعدها، وإذا استمرت سياسة الاحتلال لن تتوقف الأمور وستتدهور. 


تصوير علي سمودي

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy

فلسطين في صور

طقس القدس

2022-05-17
17|26
2022-05-18
17|28
2022-05-19
17|27