ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

عربي ودولي

خبراء أمميون يحضون إيران على وقف إعدام شاب دين بارتكاب جريمة حين كان قاصراً

جنيف- (أ ف ب)- حضت مجموعة خبراء مستقلين من الأمم المتحدة إيران الخميس، على وقف الإعدام الوشيك لشاب دين بتهمة قتل زميله في المدرسة عندما كان قاصرا.

وكتب الخبراء في بيان “نحض السلطات الإيرانية على أن توقف فورا وبشكل دائم إعدام حسين شهبازي وإلغاء عقوبة الإعدام في حقه، تماشيا مع القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وكان شهبازي البالغ 20 عاما الآن، في السابعة عشرة عندما أوقف في 2018 على خلفية طعنه حتى الموت زميلا في المدرسة خلال عراك بين أربعة أشخاص.

وأشار الخبراء الأمميون الأربعة، المعنيون بحقوق الأطفال والإعدامات خارج نظاق القانون والتعذيب ووضع حقوق الإنسان في إيران، إلى أن المحكمة ارتكزت جزئيا إلى اعترافات قيل أنها انتزعت تحت التعذيب.

وشدد الخبراء الذين عينتهم الأمم المتحدة لكنهم لا يتحدثون باسمها، على أن شهبازي لم يُتح له الاتصال بمحام وبعائلته خلال استجوابه الذي استمر 11 يوما لدى الشرطة.

وكان من المقرر تنفيذ الإعدام في الخامس من الشهر الحالي، لكن تم تعليقه موقتا، وفق الخبراء الذي حذروا من أن شهبازي “لا يزال يواجه خطر إعدام وشيك”.

وتلك كانت المرة الرابعة التي يتم فيها إرجاء موعد تنفيذ إعدام شهبازي، وفق البيان. وقال الخبراء إن هذه الإرجاءات المتكررة لمواعيد تنفيذ الإعدام “تسبب ألما نفسيا دائما ومعاناة له ولعائلته”.

واشار الخبراء إلى أنهم عبروا سابقا لطهران عن مخاوف بشأن قضية شهبازي.

وقالوا إن “القانون الدولي يحظر بشكل قاطع فرض عقوبة الإعدام على أشخاص دون 18 عاما”.

وأضافوا أن “على إيران احترام التزاماتها الدولية من خلال فرض وقف قانوني وفعلي لإعدام الجانحين بشكل نهائي”.

ينتظر أكثر من 85 مدانا من الأحداث في إيران تنفيذ عقوبة الإعدام فيهم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *