ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

عربي ودولي

ملف الأزمة الأوكرانية ينتقل إلى طاولة الحلف الأطلسي

بروكسل – (أ ف ب) -تُجري الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون محادثات مع موسكو الأربعاء في مقرّ حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمحاولة تجنيب المنطقة ما تعتبره واشنطن تهديدًا روسيًا باجتياح أوكرانيا، غير أن موسكو لم تُبدِ أي علامات تهدئة.


وأعلمت نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان الثلاثاء ممثلي الدول الثلاثين الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بفحوى المفاوضات التي أجرتها في جنيف مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف.


وقال ممثل عن إحدى الدول الأوروبية لوكالة فرانس برس “ليس هناك سبب للتفاؤل، إلّا أن الروس ملتزمون جديًا بالمسار الدبلوماسي”.


ووافقت موسكو على إعادة إحياء مجلس الناتو-روسيا وهو هيئة استشارية أُنشئت عام 2002 وعُلّقت أعمالها في تموز/يوليو 2019.
وسيُمثّل روسيا نائب وزير الخارجية ألكسندر غروشكو الذي وصف الاجتماع بأنه “لحظة الحقيقة” في العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي.


وستُمثّل شيرمان الولايات المتحدة فيما أرسلت فرنسا فرانسوا دولاتر وهو المدير العام لوزارة الخارجية الفرنسية.
ولم تكن محادثات جنيف حاسمة، فبقي الروس والأميركيون متمسّكين جدًا بمواقفهم.
وكانت روسيا قد طالبت واشنطن وحلفاءها بتطمينات واسعة النطاق بما في ذلك ضمانات ملموسة بعدم انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي.


وأوضحت السفيرة الأميركية الجديدة في حلف شمال الأطلسي جوليان سميث أن الولايات المتحدة لم تقدم أي تنازلات لكنّها صاغت مقترحات للحدّ من مخاطر الصراع والشروع في نزع الأسلحة التقليدية والنووية.


وأكّدت واشنطن لموسكو أنها لا تنوي نشر أسلحة هجومية في اوكرانيا، لكنها نفت أن يكون لديها نيّة بنزع السلاح في أوروبا، حسبما أكّد الدبلوماسي الأوروبي.


وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي “لا يزال من المبكر جدًا لنقول إذا كان الروس جدّيين أم لا في المسار الدبلوماسي أو إذا كانوا مستعدّين للتفاوض بشكل جدّي”.


وتابعت “إن علاقة حلف شمال الأطلسي مع اوكرانيا هي مسألة لا تعني إلّا أوكرانيا والحلفاء الـ30 ضمن الناتو، ولا تعني الدول الأخرى”.


وسعت ويندي شيرمان الثلاثاء إلى تهدئة استياء الأوروبيين إزاء تركهم على الهامش. وأكّدت أنه لن تمرّ أي مسألة متعلّقة بالأمن في أوروبا بدون مشاركة الأوروبيين، حسبما افاد الدبلوماسي الأوروبي.
وكتبت شيرمان عبر تويتر “إن الولايات المتحدة مصمّمة على العمل عن كثب مع حلفائها وشركائها من أجل التشجيع على خفض التصعيد والردّ على الأزمة الأمنية التي سببتها روسيا”.
غير أن مجلس الناتو-روسيا قد يكون فقط تكرارًا لمحادثات جنيف التي اعتزم كلّ فريق خلالها التمسّك بمواقفه.
وقال ألكسندر غروشكو “إن توقعاتنا واقعية تمامًا ونأمل بأنه سيكون حوارًا جديًا ومعمّقًا”.
وستُطالب روسيا بردّ شامل من قبل الناتو على مطالبها.
وأضاف غروشكو “سنضغط من أجل نيل ردّ ملموس وجوهري، مادة تلو الأخرى، على مشروع الاتفاق الروسي حول الضمانات”.
غير أن موسكو لا تُبدي أي علامة تهدئة بحيث لم تقدّم اثبات على أنها لن تجتاح اوكرانيا أو تفسير للأسباب التي دفعتها لنشر نحو مئة ألف جندي على الحدود مع اوكرانيا، بحسب شيرمان.
وشدّد الدبلوماسي الأوروبي على “ضرورة أن نتوخى أكبر قدر من الحذر. ليس لدينا أي سبب للاعتقاد بأن عملية ما ستبدأ. نحن لا نتفاوض حتى”.
وتابع “تتحلّى أوكرانيا بضبط النفس، وعلى الحلفاء تجنّب أي ذريعة لإغلاق المسار الدبلوماسي”.
والخميس يتوجّه الفرقاء إلى فيينا للمشاركة في اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
وأعلنت فرنسا من جهتها الثلاثاء عن اجتماع لمجموعة النورماندي التي تضم ألمانيا وفرنسا وأوكرانيا وروسيا “بحلول نهاية كانون الثاني/يناير”.
ووصلت آلية النورماندي التي أطلقت في مستهل النزاع الأوكراني في عام 2014 إلى طريق مسدود.
وتتجنب روسيا منذ أشهر هذا الشكل من المناقشات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *