Connect with us

أقلام وأراء

صامدون رغم كل التحديات !!

حديث القدس

تتكرر يوميا ممارسات الاحتلال بكل اعتداءاته ضد كل ما هو فلسطيني خاصة في ما يتعلق بمصادرة الارض وإقامة المستوطنات . وبالأمس مثلا كانت الاخبار تؤكد بناء بؤرة استيطانية على أراضي بورين جنوب نابلس وتدمير مقبرة في ام طوبا وأعمال هدم في عدة مناطق وإخطار بمصادرة نحو 400 متر في بلدة العيسوية ، ومخطط لبناء اكثر من 3500 وحدة استيطانية حول القدس لإحكام الطوق عليها وتوسع استيطاني في بلدة الخليل العتيقة ، وسيكون لذلك تبعات خطيرة على المدينة كما انهم وضعوا «حمامات متنقلة» في ساحات الحرم الابراهيمي الشريف.
ومن الممارسات السيئة ايضا ان المحكمة العليا الاسرائيلية أيدت إلتماسا بتخفيض الحكم على مستوطن هاجم فلسطيني من عشرين شهرا بالسجن الى عام واحد واحتساب مدة التوقيف مما يعني انه سيتم الافراج عنه خلال اسابيع قليلة.
كذلك فإن سلطات الاحتلال تعرقل عمل ادارة الاوقاف الاسلامية بشكل لا يمكن قبوله ، كما اكدت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، علماً بأن هذه المؤسسة تستمد صلاحياتها من الوصاية الاردنية الهاشمية على المسجد الاقصى، ويعتدي المستوطنون والشرطة على الأعضاء العاملين لإعادة الاعمار ، هذا بالاضافة للاقتحامات المتكررة والمتزايدة يوميا من غلاة المتطرفين اليهود الذين يقيمون الصلوات التلمودية في رحاب الاقصى المبارك، وكل هذا يؤدي أو يسعون من خلاله، لانتزاع صلاحيات الاوقاف بالحرم القدسي الشريف.
وتتم كل هذه الممارسات وغيرها والعالم يتفرج او يكتفي بالبيانات والمطالب اللفظية ، كما دعا مسؤول بريطاني مثلا ، المجتمع الدولي لاتباع سياسة واضحة معارضة للاحتلال ، كما دعا بابا الفاتيكان هو الاخر الى اعادة بناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين . واعادة الثقة يتطلب عدالة وحقوقا وهو ما لا يتم بوجود الاحتلال الذي يلتهم الحقوق والارض والمستقبل ويمارس الظلم بلا حدود ضد شعبنا الفلسطيني بكل متطلباته وارضه وحياته ومستقبله، وأبرز مظاهر الظلم في هذه المرحلة هو قضية الاسير ناصر ابو حميد الذي يصارع المرض الخطير وتتدهور صحته ، كما ان الكورونا تتفشى بين الاسرى في حالات كثيرة ، ولا احد يهتم ، ولسوء المعاملة ايضا يواصل المعتقلون الاداريون مقاطعتهم للمحاكم الاسرائيلية التي لا يحسون انها تنصفهم او تتفهم طلباتهم.
لا يبقى امام شعبنا والاسرى بالمقدمة سوى الصمود والصبر كما كنا على مر التاريخ والمراحل الصعبة السابقة وبالتأكيد فإننا لن نخضع للاحتلال بكل ممارساته اللاانسانية واللاقانونية – وسنظل صامدين متمسكين بحقوقنا ومستقبلنا واثقين من ان النصر قريب مهما طالت الاعتداءات ومهما استبد الاحتلال .. !!

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *