ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

عربي ودولي

تركيا وأرمينيا.. صفحة جديدة هل تطوي تاريخا حافلا بالتوتر؟

انقرة – (أ ف ب) -أكدت أنقرة الأربعاء أن مبعوثها سيلتقي في موسكو بنظيره الأرمني الجمعة، وعُيّن المبعوثان حديثاً لبدء حوار بين البلدين.


وهناك نزاع تاريخي بين تركيا وأرمينيا منذ إبادة أكثر من مليون أرمني في 1915، وارتفعت حدة التوتر بين الطرفين منذ 1993 بفعل النزاع حول ناغورني قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان، حليفة أنقرة.


ويلتقي السفير التركي السابق في واشنطن سردار كيليتش ونائب رئيس الجمعية الوطنية الأرمينية روبن روبينيان الجمعة في موسكو للمرة الأولى، بحسب ما أكد وزير الخارجية التركي لوكالة فرانس برس.


وعيّنت أنقرة ويريفان المبعوثين في منتصف كانون الأول/ديسمبر تمهيداً للتطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.
كذلك أعلنت تركيا استئناف الرحلات المباشرة بين العاصمتين المتوقفة منذ 2020 ولكن دون تحديد موعد لذلك.
ورفعت أرمينيا منذ الأول من كانون الثاني/يناير، حظراً على المواد التركية وضعته منذ عام.


ولم تقم كل من تركيا وأرمينيا يوماً علاقات دبلوماسية رسمية بينهما، وحدودهما البرية مقفلة منذ 1991.
وترفض تركيا الاعتراف بإبادة العام 1915 التي تعود إلى زمن الإمبراطورية العثمانية، وتتحدث عن “مجازر ارتكبها الطرفان”.
لكن السلطات الأرمينية وافقت على وضع المسألة جانباً لإفساح المجال أمام تطبيع العلاقات.


واستعر التوتر حديثاً بين البلدين بفعل مساندة تركيا لأذربيجان في حرب ناغورني قره باغ، قبل الاتفاق الذي تم التوصل إليه نهاية العام 2020 برعاية موسكو بعد اندلاع جولة جديدة من العنف.


وحيّى وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو جهود أرمينيا و”نواياها الحسنة” في لقاء تلفزيوني في أواخر كانون الأول/ديسمبر.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *