ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

عربي ودولي

قوات حفظ السلام الإقليمية تستعد لمغادرة كازاخستان والبرلمان يصوت لتعيين رئيس وزراء جديد

نورسلطان/موسكو-(د ب أ)- صرح رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف اليوم الثلاثاء بأن المرحلة الحاسمة مما وصفها بـ”عملية مكافحة الإرهاب” قد انتهت، وأن قوات حفظ السلام التي كانت بلاده قد طلبتها من “منظمة معاهدة الأمن الجماعي” ستبدأ في الانسحاب في غضون يومين.
ونقلت وكالة “كازينفورم” الكازاخستانية عنه القول :”بشكل عام، انتهت المرحلة الحاسمة من عملية مكافحة الإرهاب؛ وعاد الاستقرار لجميع المناطق”.
وأضاف :”وفي هذا الإطار، أعلن أن المهمة الرئيسية لقوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي قد اكتملت بنجاح. وسيبدأ الانسحاب التدريجي لقوات حفظ السلام التابعة للمنظمة خلال اليومين المقبلين”.
وكان توكاييف طلب من المنظمة، وهي تحالف عسكري تقوده روسيا ويضم دولا سوفيتية سابقة، المساعدة في استعادة النظام العام بعد أعمال الشغب التي شهدتها البلاد بعد احتجاجات على ارتفاع أسعار الطاقة.
وصوت البرلمان اليوم لتعيين رئيس وزراء جديد، بعدما تم قبول استقالة رئيس الوزراء السابق في خضم الاحتجاجات.
وأفاد التلفزيون الحكومي بأن البرلمان صوت اليوم لصالح تعيين علي خان إسماعيلوف رئيسا للوزراء. وكان إسماعيلوف قد تولى المنصب بشكل مؤقت بعد إقالة الحكومة السابق قبل أسبوع.
وكان توكاييف قد رشح إسماعيلوف للمنصب في وقت سابق.
وقال توكاييف أمس إن الاضطرابات التي شهدتها بلاده كانت “محاولة انقلاب” تسعى للاستيلاء على السلطة، دون تقديم المزيد من التفاصيل. وتحدث أيضا عن رصد هجمات مخطط لها ومنسقة على مبان للسلطات المحلية وأجهزة إنفاذ القانون والسجون.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *