ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

رياضة

أمم إفريقيا: الكاميرون تفتتح عرسها القاري المؤجل بقلب الطاولة على بوركينا فاسو وبداية جيدة للرأس الأخضر


ياوندي (أ ف ب) -افتتحت الكاميرون عرسها القاري المؤجل من العام الماضي بفوز غال على بوركينا فاسو 2-1، فيما انتزعت الرأس الأخضر فوزا غاليا من إثيوبيا المنقوصة 1-صفر الأحد في ياوندي في انطلاق النسخة الثالثة والثلاثين من كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم.

وتشهد النسخة التي تأجلت العام الماضي بسبب وباء كورونا مشاركة 24 منتخبا وتستمر منافساتها حتى السادس من شباط/فبراير المقبل.
وتقام المسابقة الأرفع في القارة الإفريقية في الكاميرون، بعدما خسرت الاستضافة المرة الأولى قبل ثلاث سنوات، نظراً إلى عدم جاهزية البلاد آنذاك حيث استضافتها مصر بدلا عنها، ومن ثمّ بسبب تفشي جائحة كورونا العام الماضي.
ورغم الجدل والشكوك في الأسابيع الأخيرة حيال تأجيل جديد أو إلغاء، وصلت الفرق الـ24 إلى الكاميرون واستقرت قرب ستة ملاعب في ياوندي (ملعبان)، دوالا، ليمبي، بافوسام وغاروا، وهي ملاعب إما شُيدت حديثاً أو جددها المنظمون للمسابقة.

وشهد حفل الافتتاح عروضا ملونة تم تنشيطها بموسيقى إفريقية وأسد افتراضي. تم إطلاق الحفل بهدير أسد افتراضي يرفرف على حافة سطح ملعب أوليمبيه الممتلئ بنسبة 80% من الجماهير، وهو المعيار الذي حددته السلطات الصحية الكاميرونية والاتحاد الإفريقي للعبة (“كاف”).
وتميز حفل الافتتاح بالظهور النادر جدا لرئيس الكاميرون بول بيا البالغ من العمر 88 عامًا. وخرج رئيس البلاد منذ عام 1982 من سيارته الليموزين المكشوفة على مضمار ألعاب القوى لسماع النشيد الوطني واستقبال تصفيق الجماهير خلال لفة شرفية.

واستهلت الكاميرون مشوارها نحو اللقب السادس في تاريخها بقلب الطاولة على بوركينا فاسو بثنائية لمهاجم النصر السعودي فانسان أبو بكر 2-1.
وكانت بوركينا فاسو البادئة بالتسجيل عبر لاعب وسط روان الفرنسي غوستافو سانغاريه في الدقيقة 24، وردت الكاميرون بثنائية لقائدها أبو بكر من ركلتي جزاء (40 و45+3).
وتصدرت الكاميرون، حاملة اللقب خمس مرات أعوام 1984 و1988 و2000 و2002 و2017، المجموعة الاولى برصيد ثلاث نقاط بفارق الاهداف أمام الرأس الأخضر.

وعانت الكاميرون الأمرين لتخطي عقبة بوركينا فاسو التي خاضت المباراة في غياب أربعة إلى خمسة لاعبين” إضافة الى مدربها كامو مالو بسبب فيروس “كوفيد-19”.
وكان المنتخب الكاميروني الطرف الأفضل منذ البداية وضغط بقوة بحثا عن التسجيل المبكر لكن دون خطورة كبيرة على مرمى البوركينابيين الذين نهجوا الهجمات المرتدة.

وقال مدرب الكاميروني البرتغالي توني كونسيساو “كان الفوز مهمًا بالنسبة لنا. نعم، كنت خائفًا بعض الشيء (عندما تقدمت بوركينا فاسو)، لكن بصراحة، وثقت في لاعبي فريقي. كنا نعلم أن لعب المباراة الأولى على أرضنا سيكون مرهقًا بعض الشيء، عبئا نفسيا يثقل كاهل اللاعبين، لكنهم ردوا وهذا سمح لنا بدخول المباراة. أظهر فريقنا قدرته على الرد. لم نقدم مباراة رائعة، لكن يبقى الشيء الأساسي هو الفوز”.

في المقابل، قال المدرب المساعد لبوركينا فاسو فيرمين سانو “لا يجب أن نخجل من أدائنا أمام منتخب كاميروني جيد جدًا. قارعناهم على ملعب جيد وأمام جماهيرهم. خانتنا الخبرة عندما تقدمنا 1-صفر، كان علينا أن ننهي الشوط الأول متقدمين أو متعادلين 1-1 على الأقل”.
وكاد أبو بكر يفتتح التسجيل بعد مجهود فردي امام المنطقة انهاه بتسديدة قوية بعيدا عن الخشبات الثلاث (7).
وردت بوركينا فاسو بهجمة منسقة وصلت من خلال الكرة الى لاعب وسط أجاكسيو الفرنسي سيريل بايالا خلف الدفاع فحاول التوغل داخل المنطقة لكن حارس مرمى اياكس امستردام الهولندي أندريه أونانا خرج في توقيت مناسب وابعدها الى التماس (17).
وانقذ مدافع سياتل سوندرز الأميركي نوهو تولو مرمى الكاميرون من هدف محقق عندما أبعد كرة رأسية لنجم أستون فيلا الإنكليزي برتران تراوريه من مسافة قريبة من باب المرمى قبل ان يشتتها الدفاع لتصل إلى سانغاريه في الجهة اليمنى الذي لعبها عرضية ارتطمت بالعارضة وتهيأت أمام تراوريه في الجهة اليسرى فلعبها عرضية مرة أخرى فشل أونانا في إبعادها فتهيأت أمام سانغاريه الذي تابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (24).

ونزلت الكاميرون بكل ثقلها بحثا عن التعادل دون خطورة قبل أن تحصل على ركلة جزاء بعد اللجوء الى تقنية حكم الفيديو المساعد “في أيه آر” اثر عرقلة لاعب وسط نابولي الايطالي اندريه زامبو أنغيسا للعرقلة من قبل تراوريه (37) فانبرى لها أبو بكر بنجاح على يسار حارس مرمى شارلروا البلجيكي هيرفيه كوفي (40).
وحصلت الكاميرون على ركلة جزاء ثانية اثر تدخل مدافع نهضة بركان المغربي إيسوفو دايو على تولو داخل المنطقة فانبرى لها مرة اخرى ابو بكر واسكنها على يمين الحارس كوفي (45+3).

وكانت بوركينا فاسو صاحبة الافضلية مطلع الشوط الثاني وكاد تراوريه يدرك التعادل من ركلة حرة مباشرة من 30 مترا ابعدها أونانا بصعوبة إلى ركنية لم تثمر (47).
وأنقذ أونانا مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية لبايالا من مسافة قريبة قبل أن يشتتها الدفاع (55).
وظنت الكاميرون انها عززت تقدمها بهدف ثالث اثر هجمة مرتدة سريعة أنهاها لاعب وسط يونغ بويز السويسري نيكولاس مومي نيامالو بتسديدة قوية من داخل المنطقة ارتدت من الحارس كوفي وارتطمت بابو بكر المندفع من الخلف وعانقت الشباك (59)، لكن الهدف ألغي بداعي التسلل على الأخير اثر اللجوء لتقنية “في أيه آر”.

وجرب أنغيسا حظه بتسديدة زاحفة من خارج المنطقة ارتطمت بقدم احد المدافعين ولامست القائم الأيسر (74).

وبدأ منتخب الرأس الأخضر مشواره في مشاركته الثالثة في العرس القاري بفوز ثمين على إثيوبيا المنقوصة 1-صفر سجله مهاجم الفيصلي السعودي جوليو تافاريس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.
وتلقت اثيوبيا ضربة موجعة مبكرة بطرد مدافعها ياريد باييه بسبب تدخل من الخلف على جوليو تافاريس لحظة توغل الأخير داخل المنطقة والانفراد بحارس المرمى تيكليمريم شانكو (12).

ويشارك منتخب الأرخبيل الصغير المؤلف من عشر جزر بركانية والواقع في المحيط الأطلسي غربي القارة بعدد سكان يبلغ نحو نصف مليون نسمة، للمرة الثالثة بعد بلوغه ربع النهائي في مشاركته الأولى عام 2013 ثم خروجه بفارق الأهداف من دور المجموعات في 2015.
وانقذ الحارس الاثيوبي مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة لاعب وسط اوشتنده البلجيكي كيني روشا سانتوس من خارج المنطقة بصعوبة الى ركنية (35).

ونجحت الرأس الأخضر في ترجمة أفضليتها عندما مرر ديلان تافاريش كرة عرضية من الجهة اليسرى هيأها غاري رودريغيز بيمناه إلى جوليو تافاريس أمام المرمى فتابعها بارتماءة من مسافة قريبة داخل الشباك (45+1).
وتحسن أداء المنتخب الإثيوبي في الشوط الثاني مستغلا تراجع لاعبي الرأس الأخضر إلى الدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة، لكن دون أي خطورة على المرميين باستثناء تسديدة لكيني روشا تصدى لها الحارس الاثيوبي قبل أن يشتتها دفاعه (70).
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *