ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

أقلام وأراء

الأسير ناصر أبو حميد والإصرار على قتله

حديث القدس

سياسة دولة الاحتلال في القتل البطيء والمتعمد للأسرى خاصة الذين قتلوا يهوداً في اطار محاولات التخلص من الاحتلال وجعله يرحل عن ارضنا، هي سياسة متبعة منذ قيام دولة الاحتلال وقبل ذلك من قبل العصابات الصهيونية التي كانت تقتل المواطنين لدى مهاجمتها للبلدات والقرى الفلسطينية بهدف اجبارهم على الرحيل.

وسياسة القتل البطيء وعلى مراحل المتبعة ضد الحركة الأسيرة تعتمد على الإهمال الطبي للأسرى، لحين تفاقم وضعهم الصحي، وجراء الضغوطات من قبل المنظمات الدولية والانسانية المحلية، وكذلك فعاليات التضامن المحلية والاقليمية الدولية يتم نقل الأسير إلى المشفى بعد ان يكون المرض قد استفحل في جسده ويصبح شفاؤه من الصعوبة بمكان إلا من رحمة الله التي هي الوحيدة القادرة على منحه الحياة مرة أخرى.

والأسير ناصر أبو حميد هو المثال الحي في هذه الايام على سياسة الاهمال الطبي بحقه، لأن دولة الاحتلال لا تريده حياً، بل عملت وتعمل على محاولات قتله. فهذا الأسير الذي له أربعة أشقاء يقبعون في الأسر ومن ذوي الأحكام العالية، وشقيق آخر شهيد، أصيب بسرطان الرئة منذ أكثر من عام، غير ان ادارة السجون كانت ترفض علاجه وتقدم له المسكنات، حتى استفحل المرض وأصبح يعاني من آلام حادة، وبعد حوالي العام من اصابته تم نقله للمستشفى، في وضع صحي خطير للغاية حيث أصبح فاقداً للوعي.

والأشد قساوة وعنصرية لم يسمح لذويه بزيارته الا قبل يومين فقط ولدقائق معدودة، الأمر الذي يؤكد ان دولة الاحتلال هي دولة لا تحترم القوانين والاعراف الدولية ولا تكترث بالانسان وحقه في الحياة.

والأسير ناصر ليس الاول ولن يكون الاخير في اتباع هذه السياسة، فهو واحد من أسرى كثيرين، ادى الاهمال الطبي بحقهم وبشكل متعمد الى استشهادهم واحتجاز جثامينهم بطرق غير انسانية وتتعارض مع الشرائع السماوية.

اننا في الوقت الذي نتمنى للأسير ناصر ابو حميد الشفاء العاجل وندعو العلي القدير الرأفة به، فإننا نحمل دولة الاحتلال مسؤولية تدهور وضعه الصحي الى هذه الدرجة الخطيرة.

ونطالب الجانب الفلسطيني ومنظمات حقوق الانسان المحلية والعالمية الضغط على دولة الاحتلال من اجل الافراج عنه لمعالجته في الخارج وعدم ابقائه في السجن وفي المستشفى، خاصة وان ادارة السجون هي جهاز قمعي من اجهزة دولة الاحتلال والتي من بين مهامها العمل على القتل البطيء للأسرى، كما نطالب بتصعيد فعاليات التضامن مع الاسير ناصر ومع كل الاسرى المرضى الذين يعانون أشد المعاناة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *