ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

أقلام وأراء

… والزيت من الأسماء الحسنى لفلسطين

بقام:يونس العموري

والزيت من الأسماء الحسنى لفلسطين ، حتى في ظل انفلات المعايير وتبدل المقاييس والانقلابات الكبرى في ثوابت الثوابت ، والتسليم للأخر في معادلة التوجه والتوجيه والتاريخ يحترق بأرض القداسة ويسافر الغمام مهموما، والزيت والزيتون والقسم بهذا البلد المحزون ، وسنوات الضياع والزيف والتزييف الذي ينكشف على الحقيقة بعد أن ساد الوهم بان سادة وجنرالات الصدفة وجموع الفقراء متحدين بأزقة الليل والمدائن الشاهدة الشهيدة على العبث بمصائر الصغار وهم الكبار بعزتهم وبذوات كانت أن أمنت بأحقيتهم بالآدمية والحب وممارسة اللهو واللعب دون وجل أو خوف يطارد أحلامهم ، ومن حق الطيور أن تحلق فوق الغمام وان تهبط لالتقاط حبوبها بأمن وأمان ربهم الذي أطعمهم من جوع وامنهم من خوف ، وأسقاهم من حيث اللا احتساب ..
يا أيتها الشمس (هذه التي تجيء من الشرق بلا استحياء) لا وقت للبكاء ولا وقفة أمام العرافة المقدسة للتعرف على القادم فقد جئنا إليك مثخنين بالألم والحزن بعد ان بانت عرواتنا جميعا في ظل المسمى بواقعية المشهد الراهن والزيت المقدس اصبح من هدايا اللحظة الفارقة في عوالم القهر والتسليم ليهوذا صاحب العطايا ، وكانت الصحوة على الكابوس المرعب حيث أن تلك اليمامة الملقاة على الأرض والمسحلوة قد كشفتنا جميعا بعد كنا بسبات وافقنا بعدها من السبات ولن يكون التصالح ما بين العصا والجزرة وان كانتا متحدتين في الكثير من الأفعال، والفوضى قد غزت الأمكنة واختلط الباطل بصياغة النصوص الإلهية وصارت المحرمات جزء من أفعال السجد الركع العابدين الموحدين والعابثين بنصوص الألهة الكونية المتجمعة بثنايا الكتب المحترقة بأيقونة القداسة والمشهد يتراءى امام الجميع.
هم من جاءوا من خلف الستار متسللين وكأنهم أرادوا أن يمارسوا لعبة الشيطان ليتصدروا المشهد بعد ان ظلوا لآلاف السنين منسيين مهملين وسخين من غبار الأزمان، هؤلاء الذي لفظتهم البيوت والشوارع قد صاروا الآن سادة بالطرقات ويعتدون على الميراث والتراث وبطون الكتب وعقدوا العزم خلسة مع إبليس والشيطان وأشعلوا النار بتواطؤ ممن كان وما زال يدعي حمايته للجموع المتدفقة عند أبواب البيت العتيق في قدس المحبة واعتاب درجات القبة الذهبية المتكورة ، متضرعين لأرباب الليل بقليل من الفتات ، وهي اللحظات غير المنضبطة في ظل هجمات الرعاع والمتطفلين على التاريخ ، واولي الأمر فينا يتناغمون باللقاء المقدس على سواحل البحر ، هي اللحظات العصية على الفهم التي تعمى الابصار ، وتعمى القلوب ، فمرحبا بكم بعصر الانحاط وتبدل المقاييس والمعايير ، مرحبا بكم في سنين التنكر للتاريخ ، حيث أصبح الوفاء من الطراز القديم وحيث أن المال ( رشوة اللقاء ) هو تمثال الحرية والعدالة والمساواة مرحبا بكم في هذا العصر الاسود حيث أصبح الكذب موضة والخيانة ذكاء والفقر عيب …
على أبواب الأحياء كان أن انتفض ممن يتوقون للحرية وممن ضاقت بهم الصحاري والتائهين الذين يبحثون عن أسمائهم وصورهم المبعثرة في ازقة المخيمات التي اضحى عمرها طويلا … كانوا إن علقوا بصدورهم تعويذات جداتهم وحفظوا أهازيجهن وركضوا لاهثين خلف السراب وأيقنوا أن الساعة قد أزفت التي قد تعلن الانتصار على الغول المستوطن بذاوتهم الذي ما انفك يبث الرعب بالمدائن المحتضرة وما كان منهم إلا الاستسلام الدائم مقدمين قرابينهم في سبيل إرضائه وهذه المرة انقلب القديس ليلبس ثوب الشيطان على عكس أسطورة الجدة وتعويذتها … فالكل منقلب على حقيقته …..
وحيدة عمياء هي الحقيقة وللحقيقة وجهان المخفي منها والمزور وان كان المخفي سيظهر ويدحض كل الافتراءات التي من شأنها تزويرها، وأشباه الرجال هؤلاء الذين يعتقدون انهم بالهروات يفرضون سطوتهم …. وما تزال أغنيات الحب ممنوعة مطاردة ما بين عباءة التحريم والتحليل وذاك المنقلب على حقيقته برغم إرادته …. والسيد هنا واحد وللسادة حسابات أخرى في لعبة الفعل وردة الفعل والخافي لابد أن يكون الأعظم ….
أيتها الحكاية كم أنت مثقلة بالحروف وبالجمل غير المترابطة والعصية على الفهم والاستيعاب … والرواة مختلفون ومتبارون بسردها … والكل يعلم أصل الرواية وأقاصيصها وفصولها والتوقف عند فواصلها … والبداية كانت منذ أن سقط من كان يجهر بالصوت متمردا محتجا ، كاشفا عوراتهم ، وصار إيقونة معلقة بافئدة الفتية المنتشرين على النواصي وعند الشواطىء، الحالمين بالأمس الممتد نحو الغد الرافضين لليوم وقوانينه … ووسط الزحام وجد البسطاء أنفسهم قادرين وظنوا انهم للتنين صارعين … وتعالت الصيحات مهللة بنشوة الانتصار ..
وأفاقوا على الكابوس من جديد وسقط الشعار الأبرز بتحالف قادة الصدفة وبسطاء الميادين بعد أن ظن من ظن أن حماة الديار هم ذاتهم من يحمي الرقيق التواقون للإعنتاق من قبضة الولاة بالقلاع والحصون .. فداستهم بلحظة بساطير الجند بأمر من أصحاب المقامات الرفيعة النسور والسيوف والنياشين …. وكان العري والتعري في العراء ذا المشهد العظيم والكل وقف مشدوها من هول الصدمة المفاجئة لجموع المسحوقين ….
وكان السؤال لماذا هذا الانقلاب في الموازيين ..؟؟ واختلاف فنون وأساليب التعاطي والتعامل مع فقراء الأزقة والميادين … بعد أن قوبلت بنادقهم بالورد والياسمين …؟؟ وبعد أن تبادولوا القبلات يوم أن تم الإعلان عن سقوط التنين …؟؟ فهل لذلك علاقة بالسيناريو الذي رُسم منذ البدايات ..؟؟ أم أنها النهاية للطفرة التي كانت ..؟؟ أم أنها الأوامر العليا للمُستثمر في أسواق الحلول ….؟؟ أم هي الفوضى المبشر بها بنصوص فلاسفة رعاة البقر …؟؟
مرة أخرى يكون العبث بمصير الأطفال بحواري القرى والتلال المتاخمة لقلاع حراس المعبد القديم ، ومرة أخرى تضيع الحقيقة الغائبة المغيبة عمن يقتل ويذبح ويفجر باسم الرب وباسم الصلاة والصوم، ومرة أخرى نجدنا مضطرين مدافعين عن قدرة الله تعالى بجمع عمر وياسين وجريس على مائدة العشاء الأخير، ومرة أخرى نجدنا نسوق أنفسنا مرغمين لنقدم واجب العزاء … ونحن هنا الجالسين على أرصفة الانتظار بالأزقة ما بين معراج النبي العربي وقيامة يسوع المسيح نجدنا خائفين والخوف هذه المرة سقيم مرعب …. فحينما تحترق بيوت الفقراء على خطوط التماس الأولى يهتز البيت العتيق قبلة الله الأولى بايلياء المحبة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *