Connect with us

رياضة

بطولة إسبانيا: خيتافي يلحق الخسارة الأولى بريال منذ 3 أشهر وحامل اللقب يعود لسكة الانتصارات


مدريد (أ ف ب) -حقق خيتافي المتواضع مفاجأة من العيار الثقيل بإسقاطه جاره وضيفه العملاق ريال مدريد 1-صفر وألحق به الخسارة الأولى منذ ثلاثة أشهر الاحد في المرحلة التاسعة عشرة من بطولة اسبانيا لكرة القدم.
والخسارة هي الاولى لريال في مختلف المسابقات منذ سقوطه امام إسبانيول 1-2 في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر الماضي في المرحلة الثامنة من الدوري المحلي. خاض بعدها 15 مباراة فاز في 13 منها وتعادل مرتين.
وبقي رصيد ريال مدريد 46 نقطة في الصدارة متقدما بفارق 8 نقاط عن اشبيلية الذي يلتقي قادش الاثنين، علما بأن النادي الملكي لعب مباراة أكثر.

ودخل ريال مدريد المباراة وهو مرشح للفوز على جاره في العاصمة نظرا للفوارق الفنية بين الفريقين ووقوف التاريخ الى جانبه في السنوات الاخيرة حيث فشل خيتافي في الفوز عليه منذ آب عام 2012. ومنذ تلك الخسارة، حقق ريال مدريد الفوز على منافسه في 13 من اصل 15 مباراة جمعت بينهما.
وعلق مدربه الايطالي كارلو أنشيلوتي على الخسارة قائلا “لقد بقينا في عطلة ليوم إضافي”، مضيفا “فريقنا لم يكن الفريق نفسه الذي لعب قبل عيد الميلاد – التزام أقل وتركيز أقل”.

وتابع “لم نستحق الخسارة ولكن انتهى بنا الأمر بهزيمة قد تكون جرس إنذار”.
وأردف قائلا “القول إننا ما زلنا في عطلة ليس انتقادا، إنه نفس الشيء الذي قلته للاعبين. نحن نتحمل المسؤولية، لأن المدرب ربما كان لا يزال في عطلة أيضًا. ما زلنا في الصدارة، لذلك نتطلع إلى الأمام”.
وضغط ريال مدريد بقوة في مطلع المباراة لكنه تلقى هدفا مفاجئا خلافا لمجريات اللعب عندما فقد مدافع الفريق الملكي البرازيلي ايدر ميليتاو الكرة داخل المنطقة فانتزعها التركي اينيس اونال واطلقها زاحفة في شباك حارس المرمى البلجيكي تيبو كورتوا (9)، رافعا رصيده الى 6 اهداف هذا الموسم.

ورد ريال مدريد بتسديدة بواسطة لاعب وسطه الكرواتي لوكا مودريتش تصدى لها الحارس دافيد سوريا (15)، ثم تبادل مودريتش الكرة مع الفرنسي كريم بنزيمة واطلق الاول كرة بيسراه من مشارف المنطقة ارتطمت بالعارضة (17).
واستحوذ ريال مدريد على الكرة بنسبة كبيرة من دون ان يشكل خطورة على مرمى مضيفه المتواضع.
وشارك الجناح البلجيكي ادين هازار والظهير الايسر البرازيلي المخضرم مارسيلو مطلع الشوط الثاني، في محاولة لتنشيط الجبهة الهجومية، لكن ايقاع ريال مدريد بقي بطيئا نوعا ما وكانت الفرصة الابرز له تسديدة البرازيلي كاسيميرو على الطاير من مشارف المنطقة طار لها حارس خيتافي واحبط مفعولها (72)، واخرى لإيسكو برأسية سيطر عليها الحارس ايضا في الثواني الاخيرة.
ولم يخسر ريال مدريد سوى مرتين خارج ملعبه هذا الموسم مقابل 8 انتصارات.

واستعاد أتلتيكو مدريد حامل اللقب نغمة الانتصارات بعد أربع هزائم متتالية عندما تغلب على جاره رايو فايكانو في الدربي المدريدي الثاني في هذه المرحلة بهدفين نظيفين سجلهما الدولي الأرجنتيني أنخل كوريا في الدقيقتين 28 و53.
وقال المدرب الأرجنتيني لأتلتيكو مدريد دييغو سيميوني “كان الفوز اليوم (الأحد) مهمًا جدا. كان لدى اللاعبين قلب وطموح. حتى في المباريات القليلة الماضية، أظهرنا أشياء جيدة، لكن الأخطاء التي ارتكبناها كانت سببا في تعثرنا في كل مرة”.
وأضاف “الواقعية هي أهم شيء. إنه فوز مهم يمنحنا الطاقة للمستقبل”.

وهو الفوز الأول لأتلتيكو مدريد منذ تغلبه على قادش 4-1 في 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي والتاسع هذا الموسم، فرفع رصيده الى 32 نقطة مع مباراة مؤجلة وانتزع المركز الرابع من رايو فايكانو الذي تراجع الى المركز السادس بعدما تجمد رصيده عند 30 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف برشلونة الذي استعاد بدوره نغمة الانتصارات بتغلبه على مضيفه ريال مايوركا بشق النفس 1-صفر وصعد الى المركز الخامس.
ويدين برشلونة بفوزه الثامن هذا الموسم والثاني في مبارياته الخمس الأخيرة إلى مهاجمه الهولندي لوك دي يونغ الذ سجل الهدف الوحيد بضربة راسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من أوسكار مينغويسا (44).

وأنقذ حارس المرمى الدولي الألماني مارك-أندريه تير شتيغن مرماه من هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عندما تصدى لكرة قوية “على الطاير” من مسافة قريبة لخاومي كوستا من باب المرمى.
وحذا ياغو أسباس حذو كوريا وقاد فريقه سلتا فيغو إلى انتصار ثمين على مضيفه ريال بيتيس الثالث بتسجيله ثنائية الفوز في الدقيقتين 36 من ركلة جزاء و45+2.
وهي الخسارة الثانية تواليا لريال بيتيس الذي تجمد رصيده عند 33 نقطة، فيما ارتقى سلتا فيغو الى المركز الثاني عشر بفارق الاهداف أمام غرناطة المتعادل مع إلتشي سلبا.

وواصل ريال سوسييداد نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس 1-1.
وكان ريال سوسييداد البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه البلجيكي عدنان يانوزاي في الدقيقة 14، وأدرك ديبورتيفو الافيس التعادل مطلع الشوط الثاني عبر خوسيلو من ركلة جزاء (58).
وهي المباراة السادسة تواليا التي يفشل فيها ريال سوسييداد في تحقيق الفوز فتراجع إلى المركز السابع برصيد 30 نقطة مع مباراة مؤجلة، والسابعة تواليا بالنسبة لديبورتيفو ألافيس الثامن عشر برصيد 16 نقطة.
ويلعب الإثنين أيضا فياريال مع ليفانتي، وأوساسونا مع أتلتيك بلباو.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *