Connect with us

منوعات

شهب “الرباعيات” تسطع في سماء قطر مساء غد

الدوحة- ( د  ب أ )-  أعلنت دار التقويم القطري أن زخة شهب “الرباعيات” لهذا العام، ستصل ذروتها مساء يوم غد الإثنين  وستمتد حتى بزوغ فجر بعد غد  الثلاثاء.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية (قنا) اليوم الأحد عن الدكتور بشير مرزوق الخبير الفلكي بدار التقويم القطري قوله، إن زخة شهب /الرباعيات/ من الزخات الشهابية المميزة، وذلك لأن معدل سقوطها في السماء عندما تصل ذروتها سيكون حوالي 80 شهابا في الساعة، وهي تنشط سنويا خلال الفترة الممتدة من نهاية كانون الأول/ ديسمبر وحتى الأسبوع الثاني من كانون الثاني/ يناير من كل عام، إلا أنها تصل ذروتها ما بين يومي الثالث والرابع من الشهر الجاري من كل عام.

وأضاف أن رصد زخة شهب /الرباعيات/ هذا العام سيحظى بفرصة جيدة، وذلك لأن القمر لن يكون موجودا في السماء وقت رصد الشهب مساء الإثنين، حيث سيكون القمر في طور هلال أول الشهر وسيغرب عند الساعة 5:40 مساء بتوقيت الدوحة المحلي، وهو ما يجعل السماء أكثر ظلمة.

وتتميز  زخات الشهب أن رصدها لا يحتاج سوى مكان بعيد عن التلوث البيئي والضوئي، ولذا فسيتمكن سكان دولة قطر من رؤية ورصد زخة شهب الرباعيات دون الحاجة إلى أجهزة أو تليسكوبات فلكية، إذ يمكنهم رؤيتها ورصدها بالعين المجردة من مساء الإثنين وحتى بزوغ فجر الثلاثاء، وذلك بالنظر باتجاه الأفق الشمالي الشرقي من سماء كل دولة من منتصف الليل وحتى بزوغ الفجر.

ووفق الوكالة، يمكن استخدام الكاميرات الرقمية الحديثة للحصول على صور لشهب الرباعيات، مع الأخذ في الاعتبار زيادة زمن التعريض أثناء التصوير للحصول على صور مميزة لشهب الرباعيات.

وأشارت الوكالة إلى أن أفضل الأماكن لمشاهدة شهب /الرباعيات/ هي الأماكن الأكثر إظلاما، وهي الأماكن البعيدة عن المناطق السكنية التي تحوي ملوثات ضوئية وبيئية قد تعيق رؤية الشهب، بينما تعتبر أفضل الأوقات لرؤية شهب الرباعيات من منتصف الليل وحتى بزوغ فجر اليوم التالي.

وطبقًا للوكالة، يعد  مذنب /اي اتش 1/ هو مصدر حدوث زخة شهب /الرباعيات/، وذلك عندما تتحرك الأرض في مدارها حول الشمس وتمر بالقرب من حبيبات الغبار التي خلفها المذنب خلال كانون الثاني/ يناير من كل عام، فتتقاطع تلك الحبيبات مع الغلاف الجوي الأرضي وتحدث وميضا يرى في سماء الكرة الأرضية، مع العلم أن ظاهرة الشهب بصفة عامة تحدث نتيجة مرور الأرض بالقرب من المخلفات الدقيقة وحبيبات الغبار التي تخلفها جسيمات المذنبات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *