Connect with us

اقتصاد

اقتراح الاتحاد الأوروبي للاستثمار النووي يلقى مقاومة في ألمانيا والنمسا

برلين/فيينا- (د ب أ)- لاقى اقتراح للمفوضية الأوروبية بتصنيف استثمارات معينة في محطات الغاز والطاقة النووية بأنها صديقة للمناخ انتقادات، بما فيها تهديدا من النمسا باتخاذ إجراءات قانونية.

وكتبت وزيرة العمل المناخي النمساوية ليونور جويسلر على تويتر عقب إعلان المفوضية مشروع قانون بهذا الشأن أمس السبت: “إذا تم تنفيذ هذه الخطط كما هي فسوف نلجأ إلى القضاء”.

يشار إلى أن الاقتراح مثير للجدل ويأتي وسط خلاف حول ما تعنيه الطاقة “النظيفة”.

ويقول المؤيدون إن المحطات التي تعمل بالغاز نظرا لأنه أنظف من الفحم والبدائل الأخرى، تساعد الاقتصادات على الوصول إلى مستقبل مستدام بيئيا. وسوف يتم تصنيف الطاقة النووية على أنها خضراء لأنها لا تسبب انبعاث أي غازات احتباس حراري.

لكن المعارضين يقولون إن الغاز لا يزال غير نظيف بدرجة كافية، ويشيرون إلى المخاطر طويلة المدى للنفايات المشعة التي تخلفها الطاقة النووية.

ويضع الاقتراح شروطا صارمة لتصنيف الاستثمارات على أنها صديقة للبيئة.

وعلى سبيل المثال، لن يتم تصنيف الاستثمارات في محطات الطاقة النووية على أنها خضراء إلا إذا استخدمت أحدث المعايير التكنولوجية وتضمنت خطة حقيقية للتخلص من النفايات الذرية تدخل حيز التنفيذ بحلول 2050 على أبعد تقدير.

ووفقا للوثائق التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، سوف يتعين على هذه المشروعات الحصول على تصريح بناء بحلول عام 2045.

واتهمت جويسلر المفوضية الأوروبية بمحاولة “الغسل الأخضر” للطاقة النووية والغاز الطبيعي. وأضافت أن “الطاقة النووية خطيرة وليست حلا في مواجهة أزمة المناخ”.

وأيد الحزب الاشتراكي الديمقراطي في البرلمان الوطني الألماني رأي جويسلر.

وصرح ماتياس ميرش، نائب رئيس كتلة الحزب في البرلمان (بوندستاج)، لوكالة الأنباء الألمانية بأنه: “يجب على ألمانيا أن تستنفد كل الأساليب الممكنة لمنع الترويج لهذه التكنولوجيا على المستوى الأوروبي”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *