Connect with us

اقتصاد

وزارة الاقتصاد الوطني تختتم البازار الثالث لدعم المنتجات النسوية

رام الله- “القدس” دوت كوم – اختتمت وزارة الاقتصاد الوطني، البازار الثالث لدعم المنتجات النسوية تحت شعار ” بازار الإصرار لنواصل المشوار” الذي استمر لمدة يومين بمشاركة 68 امرأة ريادية من مختلف المحافظات بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة وشركة الاتصالات الفلسطينية.

ويأتي تنظيم البازار ضمن فعاليات اليوم الوطني لدعم المنتج الفلسطيني، بهدف مساعدة النساء الرياديات على تسويق منتجاتهن ومساعدتهن على الاستمرار في أعمالهن خاصة في ظل تداعيات جائحة كوفيد 19، وذلك من خلال توفير مساحة لهن لعرض منتوجاتهن وتسويقها.

وأعرب وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي” عن شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاح هذا البازار النسوي المميز، وأهمية هذه الملتقيات الترويجية للمنتجات الوطنية، وتعريف المواطنين بجودتها.

ولفت الوزير الى الجهود التي تبذل لمواجهة محاولات الاحتلال الاسرائيلي بسرقة تراثنا ومحاولة طمس الهوية الوطنية ، والعمل على مواجهة هذه السياسات وفضحها، وحالياً نعرف العالم بالهوية الوطنية الفلسطينية من خلال مشاركتنا في اكسبو 2020 الدولي.

وتخلل البازار ورشة عمل توعوية للنساء الرياديات المشاركات، من قبل ممثلي وزارة الاقتصاد الوطني وسلطة النقد، حول الخدمات ومصادر التمويل التي تقدمها الوزارة وسلطة النقد ومنها صندوق المنح العينية/غير المالية وخدمات التسجيل، إضافة إلى صندوق استدامة للقروض الصفرية.

وأوصت المشاركات على ضرورة توفير فرص للمشاركة في جلسات ارشادية وتوعوية مستقبلية متخصصة كمتابعة لهذه الورشة، كما وأبدت المشاركات استعدادهن للحصول على المنح المقدمة من قبل الوزارة والقروض الصفرية في اطار صندوق استدامة.

بدورها أشارت مديرة برنامج التمكين الاقتصادي في هيئة الأمم المتحدة للمرأة هديل ناصر أن التمكين الاقتصادي للمرأة الفلسطينية هو من الأولويات التي تدعمها الأمم المتحدة، وأن العمل نحو تحقيق ذلك يتأتى من خلال إبرام شراكات مع قطاعات واسعة وطنية وعالمية.

واضافت ناصر أن الشراكة مع وزارة الاقتصاد الوطني ودعم هذا البازار يهدف إلى معالجة الآثار المترتبة على النساء الرياديات جراء جائحة كوفيد-19، كونهن الأكثر تضرراً بفعل القيود الاقتصادية المرتبطة بالجائحة، وذلك من خلال العمل على تعزيز وصولهن إلى الخدمات الاقتصادية والمالية وتعزيز أعمالهن بما يتماشى مع الأولويات الاستراتيجية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين.

وقالت سيدة ريادية من بيت فوريك، قضاء نابلس أن الجلسة التوعوية التي تم تقديمها خلال المعرض من المهم ادماجها دائما في المعارض النسوية لأهميتها في اطلاع النساء من المناطق المهمشة على الخدمات التي تقدمها الوزارة للنساء الرياديات، كما وأشارت سيدة أخرى من نابلس أنه من المهم ترويج المنتجات النسوية على مستوى وطني وبشكل دائم وأن لا يقتصر ذلك فقط على المعارض الموسمية. 

ويأتي تنفيذ هذا البازار في اطار برنامج “الاصرار لنواصل المشوار” الذي تنفذه وزارة الاقتصاد الوطني بتمويل من هيئة الامم المتحدة للمرأة في اطار البرنامج المشترك “التخفيف من آثار جائحة كورونا على المشاركة الإقتصادية للمرأة في فلسطين”، الذي تنفذه هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بتمويل من حكومة النرويج وصندوق الأمين العام للأمم المتحدة لمواجهة جائحة كوفيد-19 والتعافي من آثارها، والبرنامج الاقليمي المشترك “تعزيز العمل الانتاجي والعمل اللائق للنساء في فلسطين والأردن ومصر”، بتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا)، وبدعم من شركة الاتصالات الفلسطينية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *